ثقافة وفنون

قدمت دور «عالية» فى «الاختيار 2».. أسماء أبو اليزيد: شرف لأى فنان المشاركة فى عمل وطنى

10-5-2021 | 00:03

أسماء أبو اليزيد

أحمد سعد الدين

«عالية» شخصية محبة للحياة.. والجمهور أحب الخط الرومانسى


العمل مع أحمد مكى له مذاق خاص رغم بحثه عن أدق التفاصيل


لفتت الفنانة الشابة، أسماء أبو اليزيد، الأنظار خلال الفترة الماضية بتقديمها أعمالا متميزة، مثل فيلم "الممر" ومسلسلات "ليالى أوجيني" و"هذا المساء" و"أنا شهيرة أنا الخائن"، مما جعل الجمهور يتوقع منها مزيدا من التألق، وهو ما حدث بالفعل مع عرض الحلقات الأولى من مسلسل "الاختيار2" بطولة كريم عبد العزيز وأحمد مكى وهادى الجيار، تأليف هانى سرحان وإخراج بيتر ميمي، حيث قدمت شخصية "عالية"، خطيبة "يوسف" ضابط العمليات الخاصة، عن دورها وكواليس العمل أجرت "الأهرام العربي" معها هذا الحوار.

< كيف جاء ترشيحك لشخصية "عالية" فى مسلسل "الاختيار2"؟
فى البداية لا بد أن أقول إنه شرف لأى ممثل أو ممثلة أن يشارك فى عمل وطنى مثل مسلسل الاختيار، سواء الجزء الأول أم الثاني، لأن مثل تلك الأعمال تعتبر واجبا وطنيا تجاه البلد، وهو ما حدث بالفعل عندما قابلت المخرج بيتر ميمي، الذى رشحنى للمشاركة فى المسلسل، وكنت فى غاية السعادة، خصوصا أننى سأقف أمام نجوم كبار مثل كريم عبد العزيز وأحمد مكى وإياد نصار وبشرى وآخرين.

< كيف تمكنت من دراسة تفاصيل شخصية "عالية"، خصوصا أنها وقعت فى العديد من الأزمات بسبب طبيعة عمل خطيبها؟
عندما قرأت السيناريو وجدت عالية فتاة محبة للحياة على علاقة جميلة بجارها ضابط الشرطة الذى تحبه، لكن مشكلتها الأساسية أنه لا يتحدث بسهولة ولا يشعرها أنها فى دائرة تفكيره، من هنا فكرت فى الشكل الخارجى للشخصية، حيث قصة الشعر المختلفة وارتداء الجينز، ثم التفاعلات الداخلية حيث التعامل مع الحبيب فى البداية على أنه صديق كى يشعر بها، إلى أن تصل لنقطة أخرى وهى اعترافه لها بحبه، هنا تبدأ مرحلة الرومانسية، على هذا الأساس بدأت فى التحضير للمسلسل، ثم تبعت ذلك جلسات كثيرة مع المخرج والمؤلف لمعرفة وجهة نظر كل منهما حتى نكون على نفس النمط، وهو ما حدث بالفعل وبدأنا التصوير.

< منذ الحلقات الأولى والجمهور أحب الخط الرومانسى بينك وبين أحمد مكي، ما سبب ذلك من وجهة نظرك؟
السبب الرئيسى هو وجود مساحة درامية كبيرة داخل أحداث المسلسل، وبالتالى شاهدنا كيف يتعامل ضابط الشرطة كإنسان فى المنزل وفى الحياة العامة بعيداً عن عمله الرسمي، فهو إنسان عادى "يحب ويتحب" ويقابل بعض المشكلات فى حياته أو مع أسرته، هذه النقطة لم تظهر فى أعمال أخرى، حيث يقدم الضابط من خلال عمله فقط ولا أحد يتطرق لحياته الخاصة، وهناك سبب آخر، وهو أن المسلسل به كم كبير من "الأكشن"، يجعل المشاهد فى حالة تركيز دائم، لذا يريد مشاهد رومانسية كى يريح عينه وسط هذه الأحداث العنيفة، وهنا ينتظر ظهور أحمد مكى معى لأننا أشبه "بناقر ونقير" فهو لا يتحدث ولا تخرج الكلمات من فمه بسهولة، رغم أن بداخله كما كبيرا من الحب، وهو ما ظهر بوضوح فى مشهد اعترافه بالاحتفاظ بكل ذكرى جمعت بينهما حتى تذاكر السينما.

< كيف كانت كواليس المسلسل والعلاقة مع كريم عبد العزيز وأحمد مكي؟
بالتأكيد كريم عبدالعزيز نجم كبير له جمهور عريض داخل مصر وخارجها، وعندما قابلته وجدته إنسانا بسيطا يتعامل بشكل جيد مع زملائه، رغم المشاهد القليلة التى جمعتنا، أيضاً يحب عمله ويجتهد فيه بشكل كبير، أما أحمد مكى فأنا أساسًا من محبيه وأشاهد أعماله كلها، وفرحت عندما علمت بأنى سأقف أمامه، وقد فوجئت بحرصه الشديد على الوقوف أمام أدق التفاصيل داخل الشخصية التى يؤديها وكيفية رد فعلها، لذا كنا نعمل بروفات كثيرة قبل الوقوف أمام الكاميرا، ومن الجميل أنه لم يكن يهتم بدوره فقط، وإنما بالمشهد كاملاً، فلك أن تعلم أننا كنا نحاول أن ننطق بعض الجمل السهلة التى يستخدمها الشباب فى أحاديثهم العادية حتى يشعر كل من يشاهد المسلسل أن هذه الشخصية تمثله أو قريبة الشبه منه، والحمد لله النتيجة جاءت ممتازة، ووجدنا رد فعل جيدا عن المسلسل بأكمله، ولا تزال هناك أحداث مهمة فى الحلقات المقبلة سوف تعجب الجمهور.

< ما الجديد لديك فى الفترة المقبلة؟
أستكمل حالياً تصوير باقى مشاهدى فى فيلم بعنوان "العاشق" مع النجم أحمد حاتم، وهو من تأليف محمود زهران وإخراج عمرو صلاح، وإن شاء الله، سوف يشاهدنى الجمهور فى دور جديد ومختلف عن أدوارى الماضية.

نقلاً عن الأهرام العربي

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة