عرب وعالم

حملة 100 مليون وجبة.. محمد بن راشد: الإمارات أرسلت 216 مليون رسالة خير وتضامن لشعوب 30 دولة

9-5-2021 | 14:21

حملة 100 مليون وجبة

دبي - وائل الصواف

أكد سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن دولة الإمارات أرسلت عبر حملة 100 مليون وجبة، 216 مليون رسالة خير ومحبة وسلام وتضامن إلى الشعوب في 30 دولة، ضمن 4 قارات حول العالم.


جاء ذلك بمناسبة نجاح حملة 100 مليون وجبة، الحملة الأكبر بالمنطقة لإطعام الطعام في 30 دولة ضمن العالم العربي وإفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية خلال شهر رمضان المبارك بتوفير 216 مليون وجبة.

ونجحت حملة 100 مليون وجبة، في توفير 216 مليون وجبة، عبر قنوات تلقي التبرعات الرسمية التي شارك فيها 385 ألف متبرع والعديد من المؤسسات الحكومية والخاصة ورجال الأعمال، بالإضافة إلى المزادات، علماً بأن درهم واحد يتكفل بتوفير وجبة غذائية مكتملة في المجتمعات الأقل دخلاً وذات التكلفة المعيشية المنخفضة في الدول التي تغطيها.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إن التفاعل المجتمعي والإقبال القياسي من أهل الخير والإحسان أفراداً ومؤسسات على المساهمة في هذه الحملة ذات الأغراض الإغاثية والإنسانية النبيلة يؤكد أن دولة الإمارات كانت وما زالت وستبقى عاصمةً عالميةً للخير والإحسان.

وأضاف، أن أهداف حملة 100 مليون وجبة، كانت طموحة للغاية لتتناسب مع حجم التحديات المعيشية الصعبة التي يعيشها إخوتنا في الإنسانية في العديد من دول العالم.. خلال جائحة كورونا، مؤكداً أن النجاح الأبرز لحملة 100 مليون وجبة هو أنها أثبتت أن سقف العمل الخيري والإنساني والإغاثي في مجتمع دولة الإمارات لا حدود له.

وتندرج حملة 100 مليون وجبة التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد أول رمضان تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وتهدف إلى تمكين المحسنين وأهل الخير من الأفراد والمؤسسات والشركات داخل دولة الإمارات وخارجها من التبرع لتوفير الدعم الغذائي للمحتاجين والفئات الأقل دخلاً في 30 دولة، وذلك بالتعاون مع كل من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية التابعة لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات والجمعيات الخيرية والإغاثية في الدول التي تغطيها الحملة في القارات الأربع.

وأشاد محمد عبدالله القرقاوي، وزير شئون مجلس الوزراء الأمين العام لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بتضافر جهود المؤسسات الخيرية والإنسانية من الشركاء في الحملة مع مشاركات الشركات وقطاعات الأعمال والأفراد، مشيراً إلى أن التناغم بين شركاء الحملة والعمل بروح الفريق الواحد كان وراء هذا النجاح القياسي للحملة في تحقيق أهدافها وتخطيها، وذلك بعدما شكل كل المشاركين في الحملة سواء من المنظمين أو المتبرعين أو من القائمين بعمليات توزيع الطرود الغذائية مظلة أمان لتوفير الدعم الغذائي لمحتاجيه في 4 قارات حول العالم.

وثمن القرقاوي إقبال المتبرعين أفراداً ومؤسساتٍ على المشاركة في الحملة، وكذلك المشاركين في فعاليات الحملة من مزادات الخير الذين تسابقوا لتقديم يد العون والإحسان إلى المحتاجين، مؤكداً أن هذا التفاعل المجتمعي دعماً للحملة يترجم قولاً وفعلاً روح الأخوّة والتعاضد الإماراتية في دعم شعوب العالم، في وجه واحدة من أبرز التحديات الإنسانية المتمثلة في سوء التغذية، وهو ما يرسخ مكانة العمل الخيري في دولة الإمارات باعتباره ثقافة شعب يمارسها في حياته اليومية.

وتعاونت حملة 100 مليون وجبة مع 12 بنك طعام و9 مؤسسات خيرية وإنسانية في عمليات توزيع الدعم الغذائي على مستحقيه من المحتاجين خلال الأشهر الثلاثة القادمة في المجتمعات الأقل دخلاً والأشد حاجة في الدول الثلاثين التي تشملها الحملة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة