ذاكرة التاريخ

المايسترو صالح سليم.. أيقونة الرياضة المصرية وصانع أمجاد القلعة الحمراء

8-5-2021 | 20:26

صالح سليم

انتصار سعيد

المايسترو، نسرالأهلى الخالد، صالح سليم أعظم الرياضيين فى تاريخ مصر، وأشهر أساطير الإدارة، حيث تولى رئاسة النادى الأهلى ١١ عاما، كما صنع الأسس والمعايير الأخلاقية التى توارثها أبناء "القلعة الحمراء" على مر التاريخ، فهو الأب الروحي للأهلاوية والمدافع عن كرامة الكيان، وهو من رسخ مبدأ "الأهلى فوق الجميع".


ولد فى 11 سبتمبر عام 1930م بحي الدقي، والده أحد رواد أطباء التخدير فى مصر، ووالدته الشريفة زين الشرف التي تنتمى إلى الأسرة الهاشمية من السعودية، اكتشفه حسن كامل المشرف على فريق الأشبال بالنادي الأهلي فالتحق به عام 1944م، وتم تصعيده للفريق الأول فى سن السابعة عشرة من عمره، وخاض أول مباراة له مع الفريق الأول إمام المصرى عام 1948م وأحرزهدف الفوز، أول مباراة رسميه كانت أمام نادى الجالية اليونانية بالإسكندرية لبطولة الدوري في العام نفسه.

حصل على درجة البكالوريوس من كليةالتجارة جامعة القاهرة 1962م، احترف في النمسا مع فريق جريتس عام 1963م، ثم عاد للنادى الأهلى وأكمل مسيرة نجاحة حتى 1967م، ثم قررالاعتزال داخل صفوف النادى الأحمر، عمل بالنادي كمدير للكرة عام 1971م، ثم خاض انتخابات عضوية مجلس إدارة النادي الأهلي عام 1972م، حصل على 45% من الأصوات إمام فريق عبد المحسن مرتجى، وأعاد التجربة عام 1980م ليصبح أول لاعب كرة قدم يتولى رئاسة النادى الأهلى وحتى 1988م ليمنح الفرصة للآخرين، ومع سوء الأوضاع عاد في عام 1992م حتى وفاته، أحرز النادى تحت رئاسته 53 بطولة، منها 12 لقبًا بالدورى، و3 ألقاب إفريقيا أبطال الدورى، و4 ألقاب إفريقيا الكأس، والسوبر العربي مرتين، مرة واحدة لكل من كأس السوبر الإفريقي والكأس الأفرو آسيوية، وبطل العرب، وإبطال الكؤوس العرب.

حقق 11 بطولة دورى من أصل 15 شارك فيها منذ بداية الدورى المصرى لكرة القدم عام 1948، وكأس مصر 8 مرات، كما أحرز مع فريقه كأس الجمهورية العربية المتحدة عام 1961م، وعلى مستوى المنتخب الوطنى كان قائد الفريق الذى فاز بكأس بطولة الأمم الإفريقية عام 1959م، سجل فى حياته الكروية 101 هدف، منهم 19 خلال فترة احترافه فى النمسا، و92 هدفا أحرزهم مع النادى الأهلى فى بطولتى الدوري والكأس ، وهو اللاعب الوحيد الذى أحرز سبعة أهداف فى لقاء واحد أمام النادى الإسماعيلى فى مباراه أحرز فيها الأهلى ثمانية أهداف.

شخصيته القوية، وعقليته متوازنة ساعدته في تكوين شعبية كبيرة داخل وخارج أسوار النادي، وفتحت له أبواب الفن فشارك فى عدة أفلام سينمائية منها (السبع بنات 1961م، فيلم الشموع السوداء مع الفنانة نجاة الصغيرة 1962م، فيلم الباب المفتوح أمام فاتن حمامة 1963م).

تزوج السيدة زينب لطفي فور تخرجه فى الجامعة وأنجب منها ابنيه هشام وخالد سليم، توفى فى لندن عن عمر يناهز 72 عاما بعد رحلة مع سرطان الكبد فى 6 مايو 2002.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة