ذاكرة التاريخ

الملكة حتشبسوت.. كيف سيطرت صاحبة الدم الفرعوني النقي على عرش مصر؟

9-5-2021 | 12:28

الملكة حتشبسوت

عمر المهدي

تُعرض حالياً بقاعة المومياوات الملكية بالمتحف القومي للحضارة المصرية مومياء الملكة حتشبسوت إحدى ملوك مصر القديمة، وذلك ضمن 22 مومياء التي تم نقلها من المتحف المصري بالتحرير إلى مكان عرضهم الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية.


والملكة حتشبسوت هي ابنة الملك تحتمس الأول والملكة أحمس، وتعد واحدة من أشهر الشخصيات في تاريخ مصر القديمة، تزوجت حتشبسوت من أخيها غير الشقيق تحتمس الثاني، الذي جاء إلى العرش بعد وفاة والدهما الملك تحتمس الأول، فأصبحت حتشبسوت الوصية على عرش مصر، بل كانت هي الحاكم الفعلي للبلاد، وحكمت لعدة سنوات نيابة عن ابن زوجها تحتمس الثالث الذي كان صغيراً عندما اعتلى العرش.

منعت التقاليد في مصر القديمة المرأة من أن تصبح ملكاً على البلاد، إلا أن حتشبسوت أكدت أنه باعتبارها ابنة ملك وزوجة آخر، أنها ذات دم ملكي نقي، وسرعان ما أعلنت نفسها ملكاً بالرغم من كونها امرأة.

عُرِفت حتشبسوت أنها صاحبة إنجاز كبير في مشروعات البناء، كما أعادت حركة التجارة أطلقتها نحو بلاد بونت، وذلك لاستيراد العاج والراتنجات وخشب الأبنوس والتوابل وغيرها من السلع القيمة.

تم العثور على مومياء الملكة حتشبسوت عام 1903م في مقبرة (KV 60)، بوادي الملوك بالأقصر.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة