آراء

حجبها يفيد ونشرها يضر

9-5-2021 | 00:12

لاشك أن هناك أخبارًا عندما يتم نشرها في وسائل الإعلام تضر ولا تفيد المجتمع، وتعمل على زيادة حدة العنف والحقد الطبقي، وتثير الحنقة في النفوس وغيرها من السلبيات والأمراض المجتمعية، وخاصة عند ضعاف الإيمان والثقة بالله.


والأخبار هي الأرقام الفلكية بملايين الجنيهات التي حصل عليها الفنانون نظير أعمالهم الدرامية والفيلمية التي قاموا بها خلال شهر رمضان، والتي غالبيتها للأسف لا تغني ولا تسمن من جوع وتمتلئ بأفكار مشاهد بلطجة وجنس ومخدرات وغيرها من الموبقات ولا تناسب جلال ووقار الشهر الكريم أو أي شهر من شهور السنة وللأسف لم يفكر أحد أن ينتج مسلسل ديني كما كان في الماضي، وأيضًا هناك الإعلانات التي تذاع يوميًا عن الفيلات والشقق بالكمبوندات والتي أقل سعر فيها للوحدة يتعدى الاثنين والثلاثة ملايين جنيه.

بلا شك أن هذه الأخبار والإعلانات والتي على شاكلتها تثير العنف والحقد الطبقي وتؤدي إلى ازدياد معدلات الجرائم؛ لأنه من المعروف أن غالبية الشعب المصري من الطبقة المتوسطة؛ وهي طبقة مكافحة وأصبحت الآن تحوي نسبة كبيرة من محتلي الوظائف والمهن المهمة والعليا، وذلك بعد الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها مصر وإجراءات الإصلاح الاقتصادي، وهناك الكثير من الأسر محدودة الدخل وتعيش على الكفاف وكل هذه الأخبار والإعلانات توغر الصدور وتقوض العزيمة وتهبط بالهمم؛ لأنها تظهر عجز هذه الطبقة عن توفير احتياجاتها وتطلعات أولادها.

كما أن تأثير هذه الأخبار والإعلانات على نفوس غالبية الشباب الباحث عن وظيفة وما أكثرهم أو في أول طريق المستقبل وينقب عن شقة في حدود إمكاناته أو إمكاناته أهله المحدودة سوف تملئ صدره بالحقد تجاه الأغنياء وربما يتجه بعض منهم للانحراف للحصول على المكسب السريع، وهناك من يفقد إيمانه بقضية الانتماء، وهذا ما نراه في انضمام بعض الشباب لجماعة الإرهاب.

ولذا يجب على القائمين على وسائل الإعلام الحد من نشر الأخبار التي من الممكن أن تؤدي إلى إثارة النفوس بين طبقات الشعب المصري والتي حجبها يفيد ونشرها يضر، ومنها أيضًا قيمة عقود لاعبي كرة القدم وأيضًا على المؤسسات الدينية والمجتمع المدني والإعلام تكثيف البرامج الدينية لزيادة الجرعات الإيمانية وخاصة لدى الشباب.

[email protected]

محمود دياب يكتب: البطل الأول في كشف الجرائم

لقد كانت كاميرات المراقبة خلال الفترات الأخيرة هي البطل الأول في رصد الكثير من الجرائم والحوادث وفك طلاسمها ورصد مرتكبيها وآخرها عندما تم اختطاف طفل الغربية

محمود دياب يكتب: هذا يحدث في محافظة الجيزة

تتجه الدولة الآن اتجاهًا محمودًا في مضمار التوسع في الاقتصاد الأخضر وهو اتجاه عالمي للحد من التلوث وتحسين جودة الهواء وهناك تكليف من الرئيس عبدالفتاح السيسي

محمود دياب يكتب: إنني أشم رائحة الشماتة والانتقام

الشهادة التي أدلى بها الداعية محمد حسان وقبله الداعية محمد حسين يعقوب أمام المحكمة في القضية المعروفة إعلاميا بخلية داعش إمبابة والتي كان استدعاؤهم بناء

حيل لا تنطلي على أحد

ما إن بدأ يتردد في وسائل الاعلام أن هناك احتمال إجراء حركة تغييرات في المحافظين حتى شمر معظم المحافظين عن سواعدهم وشحذوا الهمم وأصبحوا يوميًا في غزوات

أتمنى أن ينضم إليهم الكثيرون

بعد غدٍ يحل علينا جميعًا مناسبة هي من أعظم المناسبات الدينية في الإسلام وشعيرة من شعائر الدين، وأيام عظيمة عند كافة المسلمين في كل بقاع الأرض وهو عيد الأضحى

حتى لا يكون حبرًا على ورق

القرار الذي اتخذه المجلس القومي للأجور مؤخرًا بتحديد الحد الأدنى للأجور للعاملين بالقطاع الخاص بواقع 2400 جنيه شهريًا، وأنه سيكون إلزاميًا لمنشآت القطاع

الذين انطفأ الأمل في صدورهم

مع اقتراب موسم الحج هذا العام، هناك الكثيرون من الناس يتوقون ويتشوقون لأداء شعائر هذه الفريضة العظيمة التي تهفو النفوس مدى الحياة على أدائها وتكرارها،

لا ينكرها إلا فاقد الوطنية

جملة سمعتها كثيرًا وتتردد على ألسنة غالبية المصريين والأخوة العرب في حق الرئيس عبدالفتاح السيسي وهي عبارة "لو كان هذا الإنجاز الوحيد يكفيه هذا" فمنهم من

الدور سوف يأتي عليهم

غالبية أهل المعاشات من الموظفين هم من طبقة المظلومين في الأرض ماليًا واجتماعيًا وحتى إنسانيًا؛ حيث هؤلاء أفنوا شبابهم وصحتهم وأعمارهم في خدمة الوظيفة وعندما،

هذه مصر يا سادة

سيظل قدر مصر على مر التاريخ أنها السند والعون والشقيقة الكبرى لكل الدول العربية والخليجية وقت الشدة قبل الرخاء، وهي وتد الخيمة الذي يظل تحتها كل الأمة

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة