حـوادث

تشييع جنازة ضحايا واقعة مقتل زوجة و6 أبناء على يد صاحب مخبز بالفيوم

8-5-2021 | 01:33

تشييع جنازة - أرشيفية

الفيوم-ميلاد يوسف:

شيع أهالي قريتي الغرق وشدموه، بمركز إطسا بمحافظة الفيوم، مساء أمس الجمعة، جنازة ضحايا واقعة ذبح زوجة و6 أبناء، على يد زوجها، بقرية الغرق، فجر اليوم، ودفنت الزوجة الصحية و4 من أبنائها في مقابر العائلة بالقرية، وطفلين في مقابر شدموه.


واتشحت السيدات بالملابس السوداء، حزنا على مقتل الزوجة والأبناء الستة، وسط صراخ وبكاء الكثيرين من المشاركين في الجنازة، وبعد أن أدى الأهالي الصلاة على الجثامين، توجهوا إلى المقابر لدفنها، حتى تنتهي قصة هذه الجريمة الأسرية، وتستكمل جهات التحقيق باقي فصولها.

كان المتهم، أكد أمام نيابة مركز إطسا، أن الديون تراكمت عليه، ولم يستطع سدادها، ومع مطالبة الدائنين له، قرر الانتحار، وصنع مشنقة في مخبزه، ولكنه لم يتمكن من الانتحار، وهداه فكره إلى التخلص من الزوجة والأولاد، خشية عليهم من مضايقات الدائنين بعد رحيله، فقرر قتلهم، وانتظر حتى ناموا، وأقدم على ذبحهم، وأنه أثناء ذلك، استيقظت زوجته، إلا أنه عاجلها بضربة، واستكمل جريمته، وفقا لمصادر قريبة الصلة بالتحقيقات.

وكانت التحقيقات الأولية، التي باشرها كل من طارق السيد، وحسام المغربي، قد كشفت عن أن السبب الرئيسي وراء ارتكاب الواقعة، وجود مديونية على المتهم، قدرها 700 ألف جنيه، لدى آخرين، وأنه فكر في الانتحار، ولكنه تراجع خشية على تعرض زوجته وأبنائه لملاحقة الدائنين، ومطالبتهم برد الدين، مما دفعه إلى قتلهم، بحسب اعتقاده.

كان الأهالي، بقرية الغرق، استيقظوا على نبأ حدوث جريمة مروعة، بإقدام أب بذبح زوجته وأطفاله الستة، مختلفي الأعمار، عقب في الساعات الأولى من صباح اليوم، ثم حاول الفرار من المكان، وبحسب شهود عيان بالقرية، فإن المتهم أشعل النيران في مخبز أفرنجي مملوك له بالقرية.
 

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة