ذاكرة التاريخ

عقب نقلها للمتحف الكبير.. كل ما تريد معرفته عن المقصورة الثالثة للملك توت عنخ آمون

7-5-2021 | 13:36

المقصورة الثالثة للملك تون عنخ آمون

عمر المهدي

تُعرض المقصورة الثالثة للملك تون عنخ أمون ضمن سيناريو العرض المتحفي لقاعة كنوز الملك الذهبي، حيث تتكون المقصورة من سقف مُزين بقرص شمس مجنح وثمانية طيور موضوع تحتها ألقاب الملك، كما يوجد على السقف من الداخل نقوش، كذلك تحوي المقصورة بوابه عليها نقوش ونصوص من "كتاب الموتى" ومزينة من الداخل، وفي أعلى الباب قرص الشمس المجنح محاط من جهة اليمين وجهة اليسار بمجموعة من العلامات.


ويؤكد الدكتور عيسى زيدان مدير عام الشئون التنفيذية للترميم ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير، أن عملية نقل المقصورة تمت طبقا للأسس والمعايير العلمية الدقيقة، حيث تم فك المقصورة إلى 10 أجزاء بنفس تكنيك الصناعة الذي استخدمه المصري القديم، ثم تغليف كل جزء على حدة داخل صندوق داخلي وآخر خارجي باستخدام مواد خالية من الحموضة.

وتابع قائلا:"قبل عملية النقل تم فحص المقصورة وعمل تقرير مفصل لها لإثبات حالة حفظها بصورة دقيقة، كما قام فريق المرممين بأعمال التوثيق العلمي والأثري لها باستخدام أحدث أنواع كاميرات التصوير الفوتوغرافي والفيديو والتصوير بتقنية I R، وذلك الفحص باستخدام جهاز X R F ، وجهاز X Ray Radio Graphy؛ وذلك للتعرف على أماكن الألسن المعدنية والخشبية وأماكن التعشيق للمقصورة؛ الأمر الذي من شأنه ساعد وبشكل دقيق فريق العمل على وضع خطة فك المقصورة بأمان وبطريقة علمية".

وتوضح صباح عبد الرازق مدير عام المتحف المصري بالتحرير، أن طول المقصورة الثالثة يبلغ 3.40م، العرض 1.92م، والأرتفاع 2.15م، وتزن حوالي 1142 كليو جرام وتنتهي الجدران من أعلى بإفريز، لها باب مزدوج مغلق بختم ملكى.
 

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة