حـوادث

الحب الذى كان.. بدأ في الجامعة وانتهى أمام محكمة الأسرة

7-5-2021 | 18:23

محكمة الأسرة

عبد الوهاب أبو النجا

بعد رحلة زواج استمرت عدة سنوات وقعت العديد من الخلافات الزوجية بين «د» وزوجها «ح « ووصلت الحياة بينهما إلى طريق مسدود وتبادلا الدعاوى أمام محكمة الأسرة، حيث تقدمت الزوجة بدعوى خلع أكدت فيها استحالة العشرة مع زوجها وخوفها ألا تقيم حدود الله، بينما أقام الزوج دعوى نشوز أتهم فيها زوجته بتبديد أمواله وإثارة المشكلات معه بدون سبب، بالإضافة إلى قيامها بالاعتداء عليه وطرده من شقة الزوجية .

كشف «ح» تفاصيل دعواه أمام مكتب تسوية المنازعات الأسرية بمحكمة الأسرة بمصر الجديدة مؤكدا أنه تزوج بعد قصة حب امتدت سنوات حيث تعرف على زوجته أثناء دراستهما بالجامعة وتوطدت علاقتهما سريعا وتحولت الزمالة إلى حب وصارحها بمشاعره تجاهها وتعلقه بها واعترفت له بانها تبادله نفس الإحساس وعقب تخرجه من الجامعة أوفى بوعده معها وتقدم لخطبتها وبعد فترة خطوبة امتدت عدة أشهر تم الزواج .

قال الزوج إن حياتهما بعد الزواج كانت تسير فى هدوء وسعادة حتى فوجئ بتغير زوجته وعصبيتها معه وافتعالها المشاكل بسبب وبدون فى محاولة منها لفرض نفسها والتحكم فى حياتهما ورغم غضبه الشديد من تصرفاتها كان يتحمل ويلتزم الصمت خوفا على إنهيار أسرته وتوقع أن تتغير طريقة معاملتها معه عقب إنجابها طفلهما ولكنها لم تتوقف عن التطاول عليه واستنزاف أمواله وإنفاقها على أسرتها وأصدقاؤها أثناء سهراتهم المتكررة خارج المنزل موضحا أنه عمل المستحيل حتى ترضى عنه وتتوقف عن تصرفاتها إلا أنها لم تتراجع وتمادت فى أفعالها ولم تشغل بالها بأسرتها وتجاهلت انتقاد بعض جيرانهم لتصرفاتها .

استطرد يروى مأساته موضحا أنه فوجيء بزوجته تطلب منه مبلغاً مالياً كبيراً ولم تفصح له عن سبب طلبها للأموال ورغم ذلك وعدها بإعطائها الأموال وطلب منها الانتظار حتى يوفرها أو يقترضها من أحد أصدقاؤه معتقدا أنها تريد الأموال لمساعدة والدها أو أحد أشقائها ولكنه اكتشف أنها تريده لأحد أصدقائه واخفت عنه ذلك وعندما رفض فوجيء بقيامها بافتعال المشكلات معه ثم قامت بطرده من منزل الزوجية عقب مشادة وقعت بينهما وهددته بالقتل لو أمتنع عن مغادرة الشقة ثم قامت بإرسال ملابسه ومتعلقاته إلى منزل أسرته ثم لاحقته بالأكاذيب للإساءة إليه أمام أسرته ومحاولة تبرير أفعالها معه ثم تقدمت بدعوى خلع ضده ودعوى أخرى تطالب فيها بنفقة صغار ومنعته من رؤية صغيرهما، موضحًا أنها رفضت جميع محاولات أسرتيهما للصلح، وأشار إلى أن هذه الأسباب دفعته لإقامة دعوى نشوز ضد زوجته، بالإضافة إلى إقامته دعوى تمكين مشترك من مسكن الزوجية بسبب عدم وجود مسكن يقيم فيه.

وباستدعاء الزوجة وعرض الصلح رفضت وأشارت إلى عدم صحة ادعاءات الزوج وأكدت كيديتها، وأنه لجأ لذلك ردًا على طلبها الطلاق وقيامها برفع دعوى خلع ضده وأشارت إلى أنه كان دائم التعدى عليها بالضرب والإهانة، بالإضافة إلى قيامه بحبسها بالشقة ومنعها من الخروج وصمته على تجاوزات أسرته معها بالإضافة إلى قيامه بملاحقتها بالاتهامات الباطلة التى تمس سمعتها وشرفها رغم إشادة جميع أقاربه وأصدقائهما بأخلاقها والتزامها، وأوضحت أنها تنازلت عن جميع حقوقها للخلع والهروب من جحيمه.

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة