أخبار

"نساء حول النبي".. سيرة عطرة للصحابية الجليلة أم سلمة

6-5-2021 | 17:49

الأزهر الشريف

شيماء عبد الهادي


نقدم "بوابة الأهرام" في حلقة اليوم من "نساء حول النبي" سيرة عطرة للصحابية الجليلة أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها وأرضاها والملقبة ب بنتُ ذات الركبُ.

تقول عنها الواعظة بالأزهر الشريف آية السيد السيد فرحات بمنطقة وعظ دمياط:إانها أم سلمة رضي الله عنها أحدي زوجات النبي صلي الله عليه وسلم وواحدة من آمهات المؤمنين اسمها هند بنت ابي امية تنتسب الي اب كريم لقب بـ (زاد الركب) حيث انه اذا كان مسافرا لا يترك احدا يرافقه ومعه طعام الا يتكفل هو بذالك.

يُقال لكل منا نصيب من إسمه ؛ ولكنها نالت النصيب كله ؛ فهند تعني في الفارسية الفتاة القوية ،أو شديدة الجمال وقد كانت حقاً.
هي هند بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبدالله بن مخزوم القرشية المخزومية.
العزيزة ، عريقة المنبت ، أبوها أجود القرشيين فكان إذا سافر لايترك أحداً يرافقه ومعه زاد بل يتكفل به؛ لذا كان يلقب بزاد الركب.
زوجها الذي مات عنها هو أبو سلمة الصحابي ذو الهجرتين.
كانت وزجها من السابقين الأولين ، وهاجروا مع العشرة الأولين إلي الحبشة ؛ حيث ولدت هناك سلمة.
قال ابن عبد البر إن أبا سلمة قال عند وفاته "اللهم أخلفني في أهلي بخير" فأخلفه رسول الله صلي الله عليه وسلم علي زوجته أم سلمة فصارت أماً للمؤمنين، وعلي أبنائه سلمة وعمر وزينب ودرّة".

قبل زواجها بالنبي تقدم لها كبار الصحابة فرفضت ، وبعدها بعث النبي صلي الله عليه وسلم ليخطبها.
وتم الزواج كانت زوجة قوية وصالحة، وتعتز بكرامتها، فأعزها النبي فكما ورد عن زينب أن النبي ضمّ إليه يوماً الحسن والحسين وفاطمة، وقال: "رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ، إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ"فبكت أم سلمة وكانت ابنتها زينب معها، فسألها عن بكائها، فقالت: "يا رسول الله، خصصتهم وتركتني وابنتي.."
فقال: "أَنْتِ وَابْنَتُكِ مِنْ أَهْلِ الْبَيْتِ."
كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يأخذ بمشورتها ويرتضي رأيها.
ومن ذلك أن النبي (صلى الله عليه وسلم) لما صالح أهل مكة وكتب كتاب الصلح بينه وبينهم، فلما فرغ من قضية الكتاب قال (صلى الله عليه وسلم) لأصحابه: "قوموا فانحروا ثم احلقوا" ، قال:" فوالله ما قام منهم رجل حتى قالها ثلاث مرات، فلما لم يقم منهم أحد دخل على أم سلمة (رضي الله عنها) فذكر لها ما لقي من الناس، فقالت له: يا نبي الله أتحب ذلك؟ اخرج ولا تكلم أحدا حتى تنحر بُدنك، وتدعو حالقك فيحلق. فخرج، ففعل ذلك، فلما رأوا ذلك قاموا ونحروا، وجعل بعضهم يحلق لبعض".

كما كانت أم سلمة سبباًفي نزول بعض آيات القرآن، فقد ذكر مجاهد بن جبر أنها قالت يوماً: " يا رسول الله، تغزو الرجال ولا نغزو، وإنما لنا نصف الميراث." فنزل الوحي بقوله تعالى: وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا". سورة النساء

نشأ أولادها في رعاية الرسول فكانت زينب أفقه نساء زمانها.
وقد كانت أم سلمة في صحبة النبي صلي الله عليه وسلم في فتح مكه و غزوة خيبر وحصار الطائف وغزوة هوازن ، ثم حجة الوداع.

ولما مرض النبي صلى الله عليه وسلم سامحت أم سلمة وسائر زوجاته ،عن طيب خاطر أن يبقي حيث أحب النبي فبقي في بيت عائشة.
ثم بعد وفاة النبي كانت تتجنب الخوض في الحياة العامة ؛ حتى ماتت.
فكانت آخر من مات من أمهات المؤمنين، حدثت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الكتب الستة وأبنائها رضي الله عنهم.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة