مادة إعلانية

الصين حولت "المكعب المائي" إلى "المكعب الجليدي" لاستضافة الأوليمبياد الشتوية والباراليمبياد الشتوية في بكين

5-5-2021 | 12:21

تحويل مركز السباحة الوطني الصيني ببكين إلى ملعب الكيرلنج .

كيف يكون لمركز رياضي ثلاث درجات الحرارة محددة في وقت واحد، ليفي متطلبات معدات المسابقة والرياضيين، إضافة إلى رعاية تجربة المتفرجين؟ عرض مركز السباحة الوطني الصيني ببكين، المعروف أيضا باسم "المكعب المائي"، تقنيته الذكية القوية للتحكم في درجة الحرارة خلال برنامج اختبار الرياضات الجليدية بعنوان "تجربة بكين" الذي بدأ في الفترة من 1 إلى 10 أبريل، من خلالها أقيمت مسابقات اختبارية للكيرلنج وللكيرلنج على الكراسي المتحركة.


كأول إستاد في العالم قادر على تحويل حوض السباحة إلى حلبة التزلج على الجليد ، قد تم تحويل "المكعب المائي" إلى "المكعب الجليدي" لاستضافة دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية والألعاب الباراليمبية الشتوية في بكين 2022، حيث سيكون مكانًا لمسابقات الكيرلنج والكيرلنج على الكراسي المتحركة.

"المكعب المائي" هو أكبر إستادأوليمبي للسباحة وأكبر مبنى لهيكل غشائي في العالم، إضافة إلى أول هيكل فولاذي متعدد الوجوه في العالم. والآن يتوج بألقاب جديدة مثل أول إستاد للأوليمبياد والباراليمبياد الذي تُنشأ فيه ممرات الكيرلنج فوق حوض السباحة، وأول إستاد في العالم يمكنه تشغيل الأحداث المائية والجليدية في وقت واحد.

وليس من السهل أن يحول "المكعب المائي" إلى "المكعب الجليدي" مثل صنع الثلج على الأرض. قال هو بينتساي ، نائب المدير العام لشركة البناء والتنمية المحدودة التابعة للمكتب الهندسي الأول للإنشاءات الصينية (China Construction First Group Construction and Development Co.,Ltd )، إن التحويل يأخذ خمسة إجراءات، بما في ذلك ضخ المياه ، وإنشاء إطارات فولاذية وألواح تثبيت، ورصف طبقة عازلة وطبقة مقاومة للماء، وتركيب نظام صنع الثلج قابل للإزالة، وتجميد المياه بوسائط التبريد. وأضاف أن التحكم الدقيق هو أصعب جزء من العملية، حيث إن مسابقة الكيرلنج لها متطلبات صارمة جدًا على استواء الجليد، ألا يتجاوز تشوه هيكل الدعم 1 مم في حالة تحمل كل متر مربع من الجليد لوزن 150 كجم.

إلى جانب ذلك، من الصعب أيضًا تحقيق التقسيم الطبقي لدرجة الحرارة والرطوبة المعقدة. تقام المسابقات المائية في بيئة ذات درجة حرارة ورطوبة عالية، في حين أنها حالة أخرى للرياضات الجليدية. تتطلب مسابقات الكيرلنج متطلبات أكثر صرامة فيما يتعلق بالبيئة، حيث يجب الحفاظ على درجات حرارة مختلفة في ثلاث مناطق مختلفة. فدرجة حرارة حلبة التزلج على الجليد يجب أن تكون -8.5 درجة مئوية، ودرجة الحرارة على ارتفاع 1.5 متر فوق حلبة التزلج عليها أن تبقى عند 10 درجات مئوية. إلى جانب ذلك، من اللازم أن تكون منطقة المتفرج على درجة حرارة تتراوح بين 16 إلى 18 درجة مئوية لتوفير بيئة مناسبة للمشاهدين.

بقدر ما نعرف ، يتم التحكم في درجة الحرارة بالمركز عن طريق نظام ذكي يتكون من أكثر من 4000 جهاز استشعار. هذا "المخ" قادر على مراقبة والتحكم في درجة الحرارة والرطوبة ومستوىPM2.5 في "المكعب المائي". عندما تختلف درجات الحرارة في أماكن مختلفة من داخل الإستاد، يقوم النظام بإجراء الضبط من خلال أنابيب التهوية، حيث تحت المدرجات، يوجد أنبوب أزرق بقطر متر واحد يدور حول المكان وهو نظام التهوية وإزالة الرطوبة، وكذلك توجد أجهزة تهوية أسفل كل مقعد. قال يانغ تشي يونغ، نائب رئيس قسم اللوجستيات في "المكعب المائي"، إن منطقتي الرياضيين والمتفرجين لديهما نظاما تهوية منفصلان، ويمكن التحكم فيهما بشكل مستقل.

ووفقا له، إن هذه المسابقات الاختبارية كانت شديدة جدًا، وتم قياسها حسب معايير الألعاب الأوليمبية الشتوية إلى حد كبير، مما جعل الرياضيين يشعرون وكأنهم يشاركون بالفعل في المسابقات الحقيقية.
(صحيفة الشعب اليومية الصينية)


تحويل مركز السباحة الوطني الصيني إلى ملعب الكيرلنج لدورة الألعاب الأولمبية .


مركز السباحة الوطني الصيني ، المعروف باسم "المكعب المائي".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة