سوشيال ميديا وفضائيات

أسامة الأزهري: عمر بن الخطاب أول من أمر الولاة برفع تقارير مكتوبة عن أحوال البلاد

2-5-2021 | 19:52

أسامة الأزهرى

عبدالصمد ماهر

قال الدكتور أسامة الأزهري، أحد علماء الأزهر الشريف، ومستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، إن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كان لديه إصرار على توثيق كل الأوامر والوثائق التي يصدرها، ويقوم بتدوينها في مجلدات مثل التوثيق المعروف في عهدنا الحالي.


وأضاف الأزهري خلال برنامج « رجال حول الرسول» المذاع عبر فضائية «dmc»، أن سيدنا عمر بن الخطاب لم يكتف، بتوثيق الأوامر والخطابات إلى الأمراء، بل أنه أمر الولاة أن يرفعوا إليه تقارير مكتوبة بشأن الإمارات التي يحكموها، وأن يصفوا لها أحوال البلدان والعوامل الديمغرافية في كل بلد.

وأكد، أحد علماء الأزهر الشريف، ومستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، إن عمر بن الخطاب كان يطلب من كل الرسل التي يقونم بإرسالها إلى البلدان المختلفة أن يقوم بتدوين الطريق والتضاريس التي يمروا عليها، من أجل اتساع الخريطة التي يتم إعدادها.

وقال الأزهري، إن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، طلب من عمرو بن العاص، أن يرفع إليه تقريراً مكتوبا عن مصر وطبيعتها وتضاريسها، والنباتات التي تصلح فيها وطبيعة أهلها، وطقسها وكل ما يتعلق بتلك الحضارة العريقة.

وتابع قائلاً: كان عمر بن الخطاب، أول من وثق وصف مصر وجمع معلومات عنها، موجودة حتى الآن في الخطاب الذي رفعه إليه عمرو بن العاص رضي الله عنهما، ومرفق به التقرير.

وأضاف، أن الهدف الأساسي لقيام سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه بجمع تقارير ومعلومات عن البلدن التي تقع تحت إماراته، أن يقوم باتخاذ القرارت السليمة وفقاً للمعلومات الصحيحة، مؤكدا أن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كان مبدعاً ومفكراً، وله عقل بعيد الأفق، ومثقف لدرجة كبيرة، وكان يمتلك أدوات رئاسة الدولة وحسن استغلالها والتصرف فيها بالحكمة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة