آراء

الدول نتاج الأفكار

2-5-2021 | 14:19

تنشر حاليًا جريدة الشرق الأوسط فصولاً من كتاب (دولة الخيمة) لمؤلفه الكاتب والإعلامى الليبى مجاهد اليوسفى، مُلقيًا الضوء على ليبيا خلال حكم العقيد معمر القذافى الممتدة لنحو أربعين عامًا (سبتمبر 1969 فبراير 2011).

لم تكن ليبيا أوائل الخمسينيات، ومع تباشير استقلالها، سوى دولة فقيرة، لا تملك سوى موقع جغرافى متميز، ساحل يطل على البحر المتوسط بطول يتجاوز 1850 كيلومترا، فضلاً عن قربها البحرى من أوروبا، ومساحة 1,7 مليون كيلومتر مربع تتشارك بها مع حدود ست دول.

تزامن اكتشاف البترول وبدء التعافى الاقتصادى مع انقلاب القذافى، الذى أخذ على عاتقه وحده رسم مستقبلها. (كان مُولعًا بالشهرة فصال وجال حاملاً معه خيمته ومصطحبًا ناقته، ومخلفًا وراءه الخوف؛ عمليات إرهابية، اغتيالات، ميليشيات مسلحة)، قال اليوسفي.

ثم يستطرد: (... لم يتمكن من فهم الغرب على حقيقته أبداً، لا كعدو ولا كصديق، .. لم تكن فى الجماهيرية مراكز أبحاث ودراسات، ولا مجموعات عمل منظمة، ولا خلايا تفكير، ولا بنية تحتية لتعليم جيد قادر على التعبير عن نفسه بالكوادر والأفكار).. وجد القذافى فى نفسه وعقله وفكره ونظرياته ما يكفى ليبيا ويثبت دعائم أمنها القومى، ويحافظ على ثرواتها، ويرسم مستقبلها، (... ظل العقيد فى مركز الدائرة الذى يرسم النهج الجديد بحذر).

فى نفس التوقيت تقريبًا، منتصف الستينيات، كان هناك بلد آسيوى، سنغافورة، بالغ الفقر، بلا موارد؛ لا ماء، لا نفط، لا غاز، ولا حتى تعليم، ضئيل المساحة، أقل من 1% من مساحة ليبيا، لفظتها ماليزيا خارج الاتحاد المشترك، بعد عامين من انضمامها إليه، لتجد نفسها وحيدة وعاجزة، لم يتمالك رئيس وزرائها آنذاك، لى كوان يو، حبس دموعه وهو يخطب فى أكثر من مليونى مواطن صبيحة الانفصال.

كان أمامه أحد طريقين، البكاء على حاله ومطالبة المواطنين بمزيد من الصبر أو العمل سويًا على التطوير، وكعادة التغيير، واجه معارضة شرسة، انشق عليه حزبه فأسس حزب العمل الشعبى، خرج معارضوه فى مظاهرات وشجعوا العاملين على الاعتصام فزار مواقع العمل وشد على أيدى الكادحين فى صمت، فإذا كان أفضلهم عند الله أتقاهم، فإن أفضلهم للدولة أحسنهم عملا، لعبوا بورقة الأعراق فى بلد يتكون من خليط صينى ومالاوى وهندى وآسيوى فألغى الامتيازات الطائفية واعتمد الإنجليزية لغة رسمية وألقى بثقله على التعليم.

تحرك فى كل الاتجاهات؛ علاقات خارجية، نقل خبرات الدول المتقدمة، تأسيس بيئة ديمقراطية نزيهة، إنشاء مؤسسات تجذب الاستثمارات الأجنبية، مستفيدًا من موقع يصعب تجاوزه على خطوط الملاحة البحرية الدولية، فازدهرت صناعة البتروكيماويات والإلكترونيات ومصافى تكرير النفط، ولتصبح سنغافورة فى غضون أعوام قليلة أهم ثالث مركز تجارى بعد نيويورك ولندن.

وبينما كان العقيد مهمومًا بنشر نظرياته فى أرجاء العالم، كان كوان يو يقفز بسنغافورة فى الاتجاهات الأربعة ويمتلك بقوته الناعمة مساحات لا حدود لها، وفى الوقت الذى كانت فيه خطابات العقيد وتعليقاته الطفولية محل تعليق وتندر، يخلط فيها الشرق بالغرب، والاشتراكية بالإمبريالية، والاستعمار بقوى التحرر، كان كوان يو يخاطب شعبه بلغات أربعة حتى يفهموه، وفى الوقت الذى لم يتجاوز فيه إجمالى الناتج المحلى فى ليبيا المائتى مليار دولار، بفضل مبيعات النفط، تجاوزت سنغافورة الثلاثمائة مليار دولار، بفضل عقول أبنائها.

الدول نتاج الأفكار، أفكار قادتها المتفاعلة إيجابيًا مع إبداعات قوتها الناعمة فى مناخ شفاف متوازن قادر على مواجهة التحديات، بيئة صحية تنبت فيها بذور الأفكار الطيبة لتصبح أشجارًا باسقة، وحدائق غَنْاء، بهجة للناظرين ومستقرًا لأبنائها.

نقلاً عن

أهرام مصر .. قلاع لا قبور

كان موكبًا مهيبًا ذلك الذى أطل علينا مساء الثالث من أبريل، غادرت فيه 22 مومياء ملكية فرعونية محلها بالمتحف المصرى بميدان التحرير إلى المتحف القومى للحضارة

جمــال حمدان .. شاعر الجغرافيا

تحل فى السابع عشر من أبريل ذكرى وفاة العلامة جمال حمدان، علم أعلام الجغرافيا السياسية. ناهزت مؤلفاته الأربعين كتابًا، فضلا عن عشرات المقالات ولد فى فبراير 1928، ورحل فى ظروف غامضة عام 1993...

نجيب محفوظ .. وثنائياته

يتداخل الدين فى نسيج روايات الأستاذ نجيب محفوظ بشكل لافت، سواء كمحور رئيسى كما فى «أصداء السيرة الذاتية» أو ثانوي، كما فى «اللص والكلاب»، أو هامشى كذلك

قناة السويس .. حكاية عشق ونار

لم تكن مجرد ستة أيام عصيبة، تعطلت فيها الملاحة بقناة السويس، كانت حلقة من حلقات حكاية القناة، ونقطة توقف عندها الزمن قبل أن تتوقف الملاحة بين ضفتيها، ومشهدًا

عباس الطرابيلى .. نافذة الصباح

ما إن تشرق الأرض بنور ربها، حتى تغادر الطيور أوكارها، تسبح بحمد ربها، ثقة ويقينًا أنها سوف تغدو خماصًا وتعود بِطانًا، اليقين فى عطاء الله، يمنحها طمأنينة

الطاقة المتجددة .. أحقًا فقاعة اقتصادية (2)

استعرضنا في المقال السابق مشهد أسواق الطاقة المتجددة مع بعض من صفقات استحواذ ودمج لتلك المشروعات، نفذ أغلبها شركات طاقة عملاقة، بحثًا عن استثمارات منخفضة

الطاقة المتجددة .. أحقًا فقاعة اقتصادية؟ (1)

وصف رئيس إحدى الشركات الفرنسية، فى مقابلة له خلال شهر فبراير الماضى، أن «قطاع الطاقة المتجددة العالمى يعيش فقاعة اقتصادية كبيرة»، تعقيبًا على إقبال المستثمرين

الحياد الكربوني .. تحدي قمة جلاسجو

ثمانية أشهر تفصلنا عن مؤتمر الأطراف السادس والعشرين Conference of Parties, COP26 المزمع عقده فى جلاسجو بإسكتلندا، حراك عالمى تقوده بريطانيا لحشد القوى

السلطان حسن .. قصة مسجد

يشبه المرور عبر بوابات المباني التاريخية، تلك اللحظة الفارقة التي طالما أبدع المخرجون في تصويرها في أفلام الخيال العلمى تعبيرًا عن السفر عبر الزمن، خطوة

العقاد وروايته اليتيمة

لا أذكر كم مرة قرأت رواية (سارة) لمحمود عباس العقاد. أعود إليها فأرى فيها نمطًا صعبًا للسرد، سهلًا للقراءة، أن العقاد بفكره الجامع العميق فى نواحى الآداب

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة