أخبار

تقبيل الزوجة أثناء الصوم .. "س و ج " فتاوى رمضان

1-5-2021 | 01:34

الدكتور محمد مصطفى حبزة

شيماء عبد الهادي

تقدم "بوابة الأهرام" إلى قرائها الكرام طول شهر رمضان المبارك خدمة الرد على الفتاوي المتعلقة بالشهر الكريم، ويجيب عنها الدكتور محمد مصطفى حبزة، واعظ عام بالأزهر الشريف وعضو لجنة الفتوى الرئيسية بمجمع البحوث الإسلامية.


س/ما حكم صوم رمضان للحامل والمرضع؟

ج/ الحامل والمرضع إذا أفطرتا خوفًا على ولديهما يجب عليهما القضاء دون الإطعام.

س/ ما حكم تقبيل الزوج لزوجته في نهار رمضان؟

ج/ تقبيل الزوجة بقصد اللذة مكروهٌ للصائم عند جمهور الفقهاء؛ لِمَا قد يجر إليه من فساد الصوم
وتكون القبلة حرامًا إن غلب على ظنه أنه يُنْزِل بها، ولا يُكرَه التقبيل إن كان بغير قصد اللذة؛ كقصد الرحمة أو الوداع إلا إن كان الصائم لا يملك نفسه، فإن ملك نفسه فلا حرج عليه.

س/ ما حكم قضاء الصوم عن المتوفى؟

ج/ أولاد المتوفاة مخيّرون بين الصيام عن أمهم وبين إطعام مسكينٍ عن كل يوم أفطرته ولم تقضِه، ويجوز إخراج القيمة

س/ من نام أكثر اليوم في نهار رمضان؛ هل يبطل صومه؟

ج/ النوم أكثر النهار في رمضان لا يبطل الصوم، بل لو نام الصائم النهار كله فصومه صحيح، إلا أنه يكون قد فوت على نفسه فضل كبير.

س/ أنا غير محجبة، فهل يقبل الله صلاتي وصيامي؟

ج/ الزي الشرعي للمرأة المسلمة هو أمر فرضه الله تعالى عليها، وحرم عليها أن تُظهِر ما أمرها بستره عن الرجال الأجانب، والزي الشرعي هو ما كان ساترًا لكل جسمها ما عدا وجهها وكفيها؛ بحيث لا يكشف ولا يصف ولا يشف. والواجبات الشرعية المختلفة لا تنوب عن بعضها في الأداء؛ فمن صلَّى مثلًا فإن ذلك ليس مسوِّغًا له أن يترك الصوم، ومن صَلَّتْ وصَامَتْ فإن ذلك لا يبرِّر لها ترك ارتداء الزي الشرعي.

والمسلمة التي تصلي وتصوم ولا تلتزم بالزِّيِّ الذي أمرها الله تعالى به شرعًا هي محسنةٌ بصلاتها وصيامها، ولكنها مُسيئةٌ بتركها لحجابها الواجب عليها، ومسألة القبول هذه أمرها إلى الله تعالى.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة