آراء

دائمًا يخرج منتصرًا

27-4-2021 | 01:45

حصولك على الترقية كان نتيجة لجهدك المتميز وتفوقك على الامتحانات الصعبة، وكذلك يفوز المؤمن بجائزة الصبر بعد اجتيازه الشدائد، وأجر الصابرين ليس له نسبة محددة، ويفوق كل التوقعات الحسابية، وقال تعالي: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ).


والابتلاءات والمحن تصيب الجميع، وتفرز بين المؤمن والمدعي، ونرى الأخير فور إصابته لا يسكت عن الشكوى، ويتذمر، ويسخط، ومن ناحية أخرى نرى المؤمن راضيًا بقضاء الله وقدره، ويحتسب مصيبته عند الله، وبمجرد إصابته ينطق بعبارة إنا لله وإنا إليه راجعون، وقال تعالى: (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ).

والصابر لا يجزع يقينًا منه أن الصبر يقترن معه الفرج، وفيه قال تعالى: (إن مع العسر يسرا)، وقال الحبيب "صلي الله عليه وسلم": "إن النصر مع الصبر والفرج مع الكرب وإن مع العسر يسرا"، فكل المحن التي اعتصرت الرسل وأصحابهم جاء بعدها الفرج والنصر، وخاطب الله رسوله بقوله تعالي: "فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ"، وأيضا بعد كل وباء يظهر المصل، ويقضي عليه.

وأطلقوا على شهر الصيام شهر الصبر، قال ابن رجب الحنبلي: وأفضل أنواع الصبر الصيام، فإنه يجمع الصبر، ولهذا جاء في الحديث الصحيح أن الله عز وجل يقول: "كل عمل ابن آدم له إلا الصيام، فإنه لي، وأنا أجزي به، إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي".

والجزاء الوفير يكون نصيبا للصائم القائم، فيلقي فرحة عند فطره، ويحصل على جائزة تقبل دعائه، ويوم الواقعة يدخل من باب الريان، ويتلقي النعيم الأبدي، والسبب خروجه من هذا الشهر وقد اكتسب فضيلة الصبر، وفيه صبر عن الحرام، وصبر عن الأكل والشرب وجد على صلاة التراويح والقيام، وصبر على كف اللسان والجوارح عما نهى الله عنه، أما من خرج ولم يتملك الصبر نفسه، فقد فاته خير كثير، وحرم نفسه فرصة عظيمة جدًا، وحرم نفسه التخلق بصفة الأنبياء والرسل.

وكان ابتلاء إبراهيم عظيما، وتمسك بالصبر، وهم يلقونه في واد من النار، وقد يتصور البعيد عن الحقيقة أن ابتلاء إبراهيم خسارة وهزيمة، والواقع يؤكد أنه خرج منتصرا، وأثبت للجميع صدق نبوءته، وضحد كذب النمرود وأتباعه، وأسقط زيف أعدائه الذي يسوقونه على عقول أقوامهم، وفي النهاية كانت الجائزة الكبرى بنائه للمسجد الحرام، ليكون أول مسجد تهوي إليه أفئدة المسلمين من شتى بقاع الأرض.

ويقف المرء عاجزا أمام معجزة صبر أيوب عليه السلام، فكان نعم العبد حسب وصف المولى تعالي، فمرضه كان عضالا، وأقعده وشوه جسده، وتوفي أبناؤه، وضاعت ثروته، ولم يجزع أو يسخط، بل زاده صبرا جميلا، وبعد مرور سنوات رفع رأسه في استحياء إلى خالقه، وتأتي الاستجابة الإلهية سريعا، ويبرأ من مرضه، ويقول تعالي: "وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَىٰ لِلْعَابِدِينَ ".


والصبر الأثر الحقيقي للإيمان، والدليل على طاعة الله، وهو قوة المؤمن في عدم انحرافه، والصبر أساس الدين، وورد عن علي بن أبي طالب قوله: أيها الناس عليكم بالصبر فإنه لا دين لمن لا صبر له، والصبر دائما يخرج صاحبه منتصرا.

وذهب بعض العلماء إلى ذكر نوع آخر من الصبر، ووصفوه بالصبر الذميم، ويعني السكوت عن واقع سيئ، ولكن يمكن تغيره إلى الأفضل بالقول الحسن، وبتقديم القدوة الواعية القادرة على علاج الآثار السيئة، ويقول الله تعالي: "يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ ۖ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ".

Email: [email protected]

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
حسين خيري يكتب: 42 مليون جائع يتعلقون بقشة

سبقت الصومال أمريكا بأيام وأعلنت حالة الطوارئ، وقد أعلنتها الأخيرة لمواجهة خطورة متحور أوميكرون ، والصومال أعلنتها خوفا من تعرضها لأزمة إنسانية بالغة ناتجة عن موجة جفاف تضرب أراضيها.

حسين خيري يكتب: الرقيب الصيني يفرض مقصه على هوليوود

بدون مبالغة الصين تحدد حاليًا ما يراه المشاهد من أفلام في أي بقعة على الأرض، وأثبت ذلك في دراسته جيمس تاجير الباحث الأمريكي في صناعة السينما، وقال جيمس

حسين خيري يكتب: الشخصية المهزوزة علة المجتمعات

هل اعتدنا في شارعنا العربي رؤية عجز المارة الدفاع عن الضعيف؟ وحجتهم في ذلك شعورهم بالخوف من تعدي الجاني عليهم، وتلك الحقيقة المؤلمة توضح عظم المصيبة في

حسين خيري يكتب: الفاشل الجزء الأكبر من كل مشكلة

كلما قرأت عن جريمة، أجاهد نفسي في البحث بين السطور عن صفات فاعلها، ودائمًا ما تفسر عن تجسيد لملامح شخص فاشل حاصل على أدنى درجات المعرفة.

حسين خيري يكتب: "نشوة الموت" لعبة تنشر الكراهية

نشوة الموت كارثة جديدة تبعث القلق في نفوس رواد التواصل الاجتماعي، ويتزايد الخوف من انتشارها وسط مجتمعنا العربي، فقد مات في يونيو الماضي مراهقان بالولايات

حسين خيري يكتب: اقرؤوا إنصاف المستشرقين للعرب

قبل أن يصيب أي عربي التخاذل والتكاسل في تقديم عطائه لبلاده، يجب عليه قراءة كتاب معروف أسمه شمس الله تشرق على الغرب بفضل تراث العرب ، وكاتبته المستشرقة

حسين خيري يكتب: الاحتفالات تدعم الانتماء للوطن والأخلاق

لسنا وحدنا المصريين من يحب إحياء الحفلات في كل مناسبة، ويضعون طقوسًا مختلفة في أشكالها لكل مناسبة، فجميع البشر على الكرة الأرضية مهما تنوعت ثقافاتهم يعشقون

حسين خيري يكتب: السلاح الخفي لقتل الفلسطينيين

حروب خفية تمارسها إسرائيل في حق الفلسطينيين، ولا تعتمد فيها على القتل المباشر بالرصاص الحي، وتسعى منذ عقود لتدمير البيئة الفلسطينية، رغم أن الاحتلال الإسرائيلي

حسين خيري يكتب: الروح العدائية سببها كفاءة المدير

مفهوم الكفاءة لا يقتصر على أداء الموظفين، وإنما يشمل العديد من مجالات الحياة، فالزواج السعيد وليد حسن إدارة الزوجين، والأبناء الصالحين ثمرة الكفاءة الواعية

حسين خيري يكتب: البحث عن بديل "النفخة الكدابة"

شخص يدفع ما يقرب من 230 دولارًا لمجرد إجراء مكالمة مع فنان مشهور، ويقترح البعض بالحجر على أمثال هؤلاء، وهو ما حدث بالفعل في المملكة المغربية، وتشهد ضجة

حسين خيري يكتب: العلم والبركة في حكاية..

لايكيل العلم بالبتينجان عبارة يروجها المصدقون لمن يمشي على الماء، ويؤمن بها الذين شيدوا صرحا وسقط على الفور لافتقاره إلى دراسة طبيعة التربة، والفشل في

للوهم أوجه كثيرة وأزياء من كل لون

لم يقتل الجن عروس حلوان وقتلها جهل أسرتها، فمصيبة المجتمعات العقول التي يأكلها إدمان الوهم بتصديقهم لمروجي الأكاذيب، وينساقون مغمضي العينين خلف مروجيها

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة