آراء

دائمًا يخرج منتصرًا

27-4-2021 | 01:45

حصولك على الترقية كان نتيجة لجهدك المتميز وتفوقك على الامتحانات الصعبة، وكذلك يفوز المؤمن بجائزة الصبر بعد اجتيازه الشدائد، وأجر الصابرين ليس له نسبة محددة، ويفوق كل التوقعات الحسابية، وقال تعالي: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ).


والابتلاءات والمحن تصيب الجميع، وتفرز بين المؤمن والمدعي، ونرى الأخير فور إصابته لا يسكت عن الشكوى، ويتذمر، ويسخط، ومن ناحية أخرى نرى المؤمن راضيًا بقضاء الله وقدره، ويحتسب مصيبته عند الله، وبمجرد إصابته ينطق بعبارة إنا لله وإنا إليه راجعون، وقال تعالى: (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ).

والصابر لا يجزع يقينًا منه أن الصبر يقترن معه الفرج، وفيه قال تعالى: (إن مع العسر يسرا)، وقال الحبيب "صلي الله عليه وسلم": "إن النصر مع الصبر والفرج مع الكرب وإن مع العسر يسرا"، فكل المحن التي اعتصرت الرسل وأصحابهم جاء بعدها الفرج والنصر، وخاطب الله رسوله بقوله تعالي: "فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ"، وأيضا بعد كل وباء يظهر المصل، ويقضي عليه.

وأطلقوا على شهر الصيام شهر الصبر، قال ابن رجب الحنبلي: وأفضل أنواع الصبر الصيام، فإنه يجمع الصبر، ولهذا جاء في الحديث الصحيح أن الله عز وجل يقول: "كل عمل ابن آدم له إلا الصيام، فإنه لي، وأنا أجزي به، إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي".

والجزاء الوفير يكون نصيبا للصائم القائم، فيلقي فرحة عند فطره، ويحصل على جائزة تقبل دعائه، ويوم الواقعة يدخل من باب الريان، ويتلقي النعيم الأبدي، والسبب خروجه من هذا الشهر وقد اكتسب فضيلة الصبر، وفيه صبر عن الحرام، وصبر عن الأكل والشرب وجد على صلاة التراويح والقيام، وصبر على كف اللسان والجوارح عما نهى الله عنه، أما من خرج ولم يتملك الصبر نفسه، فقد فاته خير كثير، وحرم نفسه فرصة عظيمة جدًا، وحرم نفسه التخلق بصفة الأنبياء والرسل.

وكان ابتلاء إبراهيم عظيما، وتمسك بالصبر، وهم يلقونه في واد من النار، وقد يتصور البعيد عن الحقيقة أن ابتلاء إبراهيم خسارة وهزيمة، والواقع يؤكد أنه خرج منتصرا، وأثبت للجميع صدق نبوءته، وضحد كذب النمرود وأتباعه، وأسقط زيف أعدائه الذي يسوقونه على عقول أقوامهم، وفي النهاية كانت الجائزة الكبرى بنائه للمسجد الحرام، ليكون أول مسجد تهوي إليه أفئدة المسلمين من شتى بقاع الأرض.

ويقف المرء عاجزا أمام معجزة صبر أيوب عليه السلام، فكان نعم العبد حسب وصف المولى تعالي، فمرضه كان عضالا، وأقعده وشوه جسده، وتوفي أبناؤه، وضاعت ثروته، ولم يجزع أو يسخط، بل زاده صبرا جميلا، وبعد مرور سنوات رفع رأسه في استحياء إلى خالقه، وتأتي الاستجابة الإلهية سريعا، ويبرأ من مرضه، ويقول تعالي: "وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَىٰ لِلْعَابِدِينَ ".


والصبر الأثر الحقيقي للإيمان، والدليل على طاعة الله، وهو قوة المؤمن في عدم انحرافه، والصبر أساس الدين، وورد عن علي بن أبي طالب قوله: أيها الناس عليكم بالصبر فإنه لا دين لمن لا صبر له، والصبر دائما يخرج صاحبه منتصرا.

وذهب بعض العلماء إلى ذكر نوع آخر من الصبر، ووصفوه بالصبر الذميم، ويعني السكوت عن واقع سيئ، ولكن يمكن تغيره إلى الأفضل بالقول الحسن، وبتقديم القدوة الواعية القادرة على علاج الآثار السيئة، ويقول الله تعالي: "يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ ۖ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ".

Email: [email protected]

صيف من الزمن الجميل

مع اقتراب كل صيف نتوسل إليه أن يكتم أنفاسه الحارة قليلا، وينفث علينا درجات حرارة من أيام الزمن الجميل، التي كنا لا نشعر فيها برطوبة عالية، ونستطيع فيها

الزمن بين الوهم والحقيقة

بلاشك أن الزمن نسبي، ويختلف تقدير الوقت من شخص إلى آخر، والستون دقيقة تزيد في مكان وتقل في مكان، وهذا طبقًا لكلام علماء الفيزياء، والسؤال هل الزمن نسبي

خدعة الشيطان الأكبر

أمر يدعو للريبة حول انتشار خبر صادم للقارئ في الوهلة الأولى إلى أن تتكشف له الحقيقة، وهو استيراد الولايات المتحدة الأمريكية نفط من إيران، برغم ضجة فرض

صورة الطفلة الفيتنامية العارية خلدها التاريخ

يعاتب الطفل والده قائلا: حرمتني من التمتع بعطلة نهاية هذا الأسبوع كما عودتنا؟ وتمازح الأم زوجها في أذنيه وتخبره إذا لم تحرص على نزهة العطلة القادمة سيقاضيك

جيش عقيدته قتل الأطفال

وضع لايمكن وصفه إلا بالخسة والانحطاط، والكل يرى مدافع الاحتلال تصوب فوهتها تجاه الأطفال، ولم يسمع العالم عن استهداف فلسطيني لقتل طفل إسرائيلي، ولكنه ديدن دولة الاحتلال منذ اغتصابها أرض فلسطين...

خلق الأقوياء

أعظم أفعال الإنسان اعترافه بخطيئته, فعلى إثره تكتب النجاة لجميع المحيطين به, فإصراره على عدم الندم يضاعف من آثار خطئه, وأبونا آدم وأمنا حواء هما أول من

الإيثار روشتة علاج

بمجرد ما يثار غضبه وهو صائم يسب ويلعن، ولا ينجو حتى أهل بيته من سبابه، ثم يذهب إلى المسجد للصلاة، ويهلل مع الذاكرين عشقا فى حب الله ورسوله، وبمجرد خروجه

هوليوود كلمة السر في كراهية المسلمين

تحديد الصورة النمطية عن العرب في أفلام سينما هوليوود، ويليه الكشف عن أحداث 11 سبتمبر، يوضح أهم الأسباب الرئيسية تجاه تصعيد منحنى الكراهية ضد الإسلام والمسلمين

هل تأكدت أنك ترجو لله وقارا؟

قد يصرخ ويشتاط غضبا إذا أخبره أحد أنه لا يوقر ربه، فهو يجهل أن خداعه للمقربين له واحد من الأمور التي تباعده عن تقديره لله حق قدره، فكثير من التجار نراهم

تعلموا زراعة الأمل

وأنا أتابع موكب الـ 18 مومياء شعرت أن بريق فجر الأمل بداخلنا، والتفاؤل صار شاخصًا أمام أعين الجميع، وأن الغد يحمل خيرًا وفيرًا لأبناء مصر والوطن العربي،

الكراهيتوفوبيا!

من اللافت للانتباه إساءة مشاعر أبناء الجاليات الإسلامية في دول الغرب في مناسباتهم الدينية، وبعد تكرار نشر الرسوم المسيئة للرسول في صحيفة شارل إيبدو الفرنسية

التنمر وعلاقته بجنون السرعة والطلاق

الباحثون في حيرة للوقوف على تحديد سبب لثورة بركان الطلاق التي لا تهدأ عن الغليان، وكذلك في تعريف الدافع لتعدي حوادث الطرق حاجز الجنون، وثالثًا في الكشف

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة