أخبار

"عيون الكاميرا" ترصد 7 صور من داخل مجلس الشيوخ حول رفض النظام الجديد للثانوية العامة

24-4-2021 | 15:39

عيون الكاميرا داخل البرلمان

حامد محمد حامد

رصدت عدسة الفنان خالد مشعل المناقشات الموسعة لمجلس الشيوخ برئاسة المستشار عبدالوهاب عبدالرازق رئيس المجلس لقانون التعليم الخاص بالنظام الجديد للثانوية العامة والذى رفض فيها مجلس الحكماء بأغلبية كاسحة لمشروع القانون فى سابقة تاريخية لم تشهدها قاعة المجلس.

ويبدو الدكتور نبيل دعبس رئيس لجنة التعليم بمجلس الشيوخ فى الصورة الأولى وهو يستعرض بهدوء تام تقرير اللجنة، معلنًا رفض اللجنة لهذا التشريع مستعرضًا العديد من الأسباب، وفى مقدمتها أن التعديل يوضح أن النظام التراكمي الذي سيطبق على الثانوية العامة سيجعلها 3 سنوات، بدلا من سنة واحدة كما هو مطبق الآن وذلك الأمر يمثل ضغطا عصبيا وذهنيا وماديا ونفسيا على الطالب وولي أمره.

عيون الكاميرا داخل البرلمان


ويظهر النائب محب الرافعي عضو مجلس الشيوخ ووزير التربية والتعليم الأسبق فى الصورة الثانية معلناً رفضه لمشروع القانون ومؤكداً أن النظام التراكمي للثانوية العامة أو نظام السنة الواحدة ليست المشكلة الأساسية، ولكن المشكلة في نوعية التعليم.

عيون الكاميرا داخل البرلمان


أما النائبة فيبي فوزي وكيل المجلس فظهرت فى الصورة الثالثة وهى تؤكد أن مشروع القانون يخلق التمييز بين الطلاب وبه شبهة عدم الدستورية.

ويبدو المستشار بهاء أبوشقة وكيل أول مجلس الشيوخ، فى الصورة الرابعة معلناً رفضه لمشروع القانون مؤكدًا بأن الرفض ليس للفكرة ولكن الهدف الأساسي هو أن نكون أمام منظومة متكاملة للتعليم تتضمن المدرسة والمعلم والطالب، لأن التعليم أساس بناء الدول.

أما الصورة الخامسة فتظهر تدخل رئيس المجلس المستشار عبد الوهاب عبدالرازق لإنهاء الشد والجذب وبدأت الأزمة عندما قال الوزير"إذا كان مجلس الشيوخ عايز البلاد تتقدم كان يجب دعم نظام تطوير التعليم"، وقال المستشار عبدالوهاب عبد الرازق "ليست هكذا تدار الأمور و لا بهذه العبارات والشيوخ لم يكن عائقا لسياسة الدولة، وما دار في مضمون الحديث آراء رافضة للتعديلات، وهذا لا يعني بالضرورة رفض التطوير وعلى الفور عاد الهدوء إلى قاعة الحكماء.

ويظهر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى فى الصورة السادسة وهو يتابع باهتمام كبير رفض الدكتور محب الرافعى وزير التربية والتعليم الاسبق.

كما يبدو الدكتور طارق شوقى فى الصورة السابعة وهو يقف مدافعاً عن مشروع القانون ومؤكداً أن هدف الوزارة هو تغيير نظام الثانوية العامة الحالي وهدمه بالكامل وتحطيم صنم الثانوية العامة لأنه يخرج أجيالا غير متعلمة وغير مؤهلة لدخول الجامعة فلا مجال لتحسين التعليم المصري بالوضع القائم موجهاً عتاباً للجنة التعليم بمجلس الشيوخ بأنها لم تخاطب الجهة المنوطة وهي وزارة التعليم قبل إعداد تقريرها ورفض مشروع القانون مما تسبب في بلبلة الرأي العام ، قائلا : إن مجلس الشيوخ كان من المفترض أن يساعدنا ولا يعرقلنا والحق والتاريخ فإنه بعيد عن موقف مجلس الشيوخ.

وثمة هناك حقيقة مهمة تؤكدها عيون الكاميرا ألا وهى عودة ساحة مجلس الحكماء الى ساحة كبرى للديمقراطية الحقيقية وحرية الرأى والرأى الآخر وان الجميع سواء النواب او الحكومة ليس لهم أى مصالح شخصية ذاتية وإنما الجميع يحرص على المصالح العليا للوطن وترسيخ دولة المؤسسات ودولة احترام الدستور والقانون.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة