آراء

أيام المغفرة

24-4-2021 | 18:32

نحمد الله ونشكره بأن بلغنا شهر رمضان، وأن أعطانا فرصة ثانية، وفتح لنا المساجد بعد إغلاقها، وسمح لنا بأن نقيم فيها صلاة القيام مرة ثانية، بعد أن ظننا العام الماضي – بسبب فيروس كورونا - أنها لن تفتح أبدًا، فوالله الذي لا إله إلا هو إنها نعمة ما بعدها نعمة، كان حقًا علينا أن نشكر الله ما بقي لنا في أعمارنا.

ونحمد الله ونشكره بأن أظلنا بشهر عظيم مبارك فيه ليلة خير من ألف شهر، فقد جعل الله صيامه فريضة، وقيام ليله تطوّعًا، وجعل من يتقرّب فيه بخصلة من الخير، كمن يؤدّي فريضة فيما سواه، وجعل من يؤدّي فيه فريضة، كمن أدّى سبعين فريضة فيما سواه.

إنه شهر الصّبر، وهل ثواب الصبر إلا الجنّة؟! إنه شهر القرآن الكريم؛ دستور المسلمين والمعجزة الخالدة، فكل معجزات الأنبياء السابقين قد انتهت مع وفاتهم، إلا معجزة سيدنا محمد "صلى الله عليه وسلم"، وهي القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، معجزة خالدة متجددة تناسب كل عصر، فقد قال الله تعالى عن القرآن الكريم: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) سورة الحجر آية (9).

شهر يزداد فيه رزق المؤمن، ومن فطّر فيه صائمًا – ولو على تمرة، أو شربة ماء، أو مذقة لبن - غفر الله ذنوبه، وعتق رقبته من النّار، وكان له مثل أجره من غير أن ينتقص من أجره شيء.

شهر يستحب أن نستكثر فيه من أربع خصال: خصلتان نرضي بهما الله عز وجل، وخصلتان لا غنى لنا عنهما، فأمّا الخصلتان اللّتان نرضي بهما ربنا: نشهد أن لا إله إلّا اللّه وأن محمدًا رسول الله، ونستغفره، وأمّا اللّتان لا غنى لنا عنهما: فنسأل الله الجنّة، ونتعوذ به من النّار.

نعم هو شهر أوّله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النّار، وها نحن قد بدأنا – أمس الجمعة – أيام المغفرة؛ كما وصفها النبي الكريم محمد "صلى الله عليه وسلم"، ولكن من لا يرحم لا يُرحم، ومن لا يغفر لمن أساء إليه من البشر لا يغفر الله له، فهذه الأيام فرصة للرحمة والغفران والتسامح وصلة الأرحام ومساعدة المحتاجين.

وقد بشرنا النبي "صلى الله عليه وسلم" بمغفرة الله لنا في رمضان عمومًا وفي وسط رمضان خصوصًا، فقال "صلى الله عليه وسلم": "من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدَّم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدَّم من ذنبه".

وهدانا رسول الله "صلى الله عليه وسلم" إلى اغتنام هذا الشهر الكريم، وأن نسعى للحصول على مغفرة الله فيه، وأن نؤدي فريضة الصيام على الوجه الأكمل، حتى نحصل على ثمرة الصيام وهي التقوى والرحمة والغفران والعتق من النار.

كما وجب علينا أن نشكر الله تعالى ونسأله أن يعيننا على قيام لياليه وإحيائها بالصلاة والذكر والتسبيح والاستغفار وقراءة القرآن الكريم وتدبر معانيه.

كما نشكر الله سبحانه وتعالى على أن هدانا بليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، والتي تتنزل الرحمات فيها على من قامها وأحياها تائبًا منيبًا لله تعالى.

كما أن كثرة الاستغفار من أسباب المغفرة في هذه الأيام المباركة؛ وخصوصًا في الثلث الأخير من الليل، وهو وقت السحر، فقال تعالى عن المتقين: ﴿وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ﴾ (الذاريات)، وقال تعالى أيضًا: ﴿وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ﴾.

وقد جاء عن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" أنه قال: "إن الله تعالى ينزل كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير فيقول: هل من تائبٍ فأتوب عليه؟! هل من مستغفرٍ فأغفر له؟! هل من سائلٍ فيعطَى سؤلَه؟! حتى يطلع الفجر".

ومن نعم الله علينا أيضًا أننا نقوم في هذا الوقت لتناول طعام السحور، فعلينا أن ننتهز هذه الفرصة ونكثر من الاستغفار في هذا الوقت المبارك.

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وأن يعفو عنا ويجعلنا من المتقين.

فضل كورونا على التخطيط الإستراتيجي والبرامج التدريبية

برغم ما عانيناه - وما زلنا حتى هذه اللحظة - من فيروس كورونا، وما حصده من أرواح بريئة؛ فإن له بعض الإيجابيات؛ فبالإضافة إلى أنه جعل البحوث الطبية وعلماء

"مناهضة العنف لحياة برفق" (2 – 2)

حضرت وتابعت أمس واليوم - عبر تطبيق زووم - انطلاق المؤتمر الافتراضي الدولي الأول مناهضة العنف لحياة برفق كعضو في اللجنة الإعلامية للمؤتمر، والذي عقد

"مناهضة العنف لحياة برفق" (1 - 2)

كان لي عظيم الشرف أن أحضر انطلاق المؤتمر الافتراضي الدولي الأول مناهضة العنف لحياة برفق عبر تطبيق زووم كعضو في اللجنة الإعلامية للمؤتمر، والذي بدأ

فتاة المطار

بين حين وآخر يطل علينا السوشيال ميديا بفيديوهات تنتشر بسرعة البرق، وقطعًا الفضل في ذلك يعود لثورة التكنولوجية، فأصبح تداول المعلومة سريعًا ولحظيًا، وبعض

"لا حياة مع الغربان"

آلاف الصواريخ التي أطلقتها فصائل المقاومة الفلسطينية الباسلة على المدن الإسرائيلية، ردًا على اعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي على إخواننا الفلسطينيين العزل

هذه هي ليلة القدر

على الرغم من أني لا أعول كثيرًا على الإعجاز العددي في القرآن الكريم؛ ولكن استوقفني وأدهشني بل وأذهلني، أن أجد أن سورة القدر - التي أخبرنا المولى عز وجل

.. وانتصف الشهر الكريم

ها هو الشهر الكريم قد انتصف، ومرت أيامه بسرعة، ولم نشعر بمروره وتسربه من بين أيدينا، فكل الأيام الحلوة تمضي سريعًا، وطوبى لمن اجتهد مع الله ومع نفسه في

لماذا نصوم؟

ما الهدف والحكمة من الصيام، وما الذي يعود على الصائمين من الجوع والعطش؟ وللإجابة على هذا السؤال علينا أن نراجع قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: (يَا

آن لكِ يا مصرُ أن تهنئي

أستيقظ كل صباح على زقزقة العصافير وتغريد الطيور، وشعاع الشمس الذهبية الذي يأخذني إلى حيث البساتين والحقول الزاهرة، لأحضر أجمل صحبة ورد لحبيبتي، فحبيبتي تهوى الزهور وتعشق الحياة...

الطفل وكُتَّاب الأطفال

اعتنت كل الشرائع السماوية بالطفل أيما اعتناء، فالإسلام - على سبيل المثال - اعتنى به قبل أن يكون جنينًا في بطن أمه؛ واهتم اهتمامًا شديدًا باختيار أبويه،

في اليوم العالمي للرجل .. "آر يو أوكى"!

هناك الكثير من الرجال والنساء قد لا يعرفون أن هناك يومًا عالميًا للرجل؛ فالرجال في هذا الأمر دائمًا منسيون.

هذه هي مصر

في مثل هذه الأيام من كل عام تتعطر المحروسة بعبير النصر، وترتدي ثوب العزة في يوم عرسها، وتطوق عنقها بِعِقد الكرامة والفخر؛ وتسير رافعة رأسها يناطح السحاب

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة