اقتصاد

أحمد كمالي: 14% من مشروعات خطة العام المالي الجاري "خضراء"

22-4-2021 | 17:45

أحمد كمالي

محمود عبدالله

التقى الدكتور أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية بممثلي مشروع "بناء القدرات الوطنية لتعزيز المشاركة العامة لتحقيق اتفاقيات ريو المرحلة الثالثة "CB3" التابع لوزارة البيئة، برئاسة الدكتور أحمد وجدي مدير المشروع، وبمشاركة د.محمد بيومي مدير برامج تغير المناخ ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وذلك بهدف تعزيز التعاون بين الوزارة والمشروع.


تناول اللقاء، الخطة الاستثمارية للدولة، والتدريب الذي سيتم عقده للكوادر الحكومية علي هامش إعداد الخطة، كما تطرق اللقاء إلى الاتفاق الذي تم بين وزيرتي التخطيط والتنمية الاقتصادية والبيئة بتوجيه خطابات للوزارات بتشكيل فرق عمل معنية بالتنمية المستدامة، وتوجيه خطاب للجهاز المركزي للتنظيم والإدارة للعمل على أن تكون فرق العمل المشار إليها ضمن وحدة التخطيط الإستراتيجي بهيكل الوزارات المختلفة، وبما يسرع من عملية تضمين مفهوم التنمية المستدامة بأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في التخطيط الإستراتيجي للدولة.

وأكد كمالي، أهمية دراسات الجدوى للمشروعات من الناحية التنموية، وكذا دراسات تقييم الأثر البيئي والاستدامة للمشروعات، مضيفًا أن عملية الإعداد لإطلاق مصر "السندات الخضراء" كإحدى الدول الرائدة في الشرق الأوسط وإفريقيا، أظهرت أن حوالي 14% من المشروعات في الخطة  الاستثمارية للدولة للعام 2020-2021 يمكن تصنيفها كمشروعات خضراء ترتبط بالبعد البيئي، ومن المستهدف أن يصل هذا الرقم إلي 30% خلال عامين.

وشدد كمالي على أهمية أن تتخذ الحكومة المبادرة بتطبيق تلك المعايير على المشروعات الحكومية، الأمر الذي سيسهم في تحسين الوضع البيئي في مصر ودمج البعد البيئي بشكل أفضل في كافة المشروعات الممولة من الحكومة، مؤكدا ضرورة قيام الجهات الحكومية المعنية بإعداد دراسة جدوى تنموية للمشروعات الكبرى كالطاقة والإسكان والنقل، وتقديمها لوزارة التخطيط حتي تتمكن من البت في موضوع التمويل للمشروعات، مشددًا على أهمية التركيز على برامج التدريب الموجهة للقائمين علي التخطيط ووضع المشروعات التي تمول بالخطة الاستثمارية بالوزارات، وبصفة خاصة الجرعات التدريبية الخاصة بالمعايير البيئية، وتنفيذ دراسات لتقييم الأثر البيئي للمشروعات، مع تدريب القائمين في هذا المجال علي إعداد تلك الدراسات.

وتابع، أن وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية استطاعت اتخاذ خطوة جدية في هذا الشأن ليتم التعاقد مع إحدى الشركات المتخصصة "NI CONSULTANT" لعقد دورات تدريبية حول كيفية إعداد الدراسات التنموية للمشروعات مع اتخاذ أبعاد التنمية المستدامة في الاعتبار، موضحًا أن هذا التدريب سيتم علي كل جهات الإسناد والقائمين علي القطاعات النوعية في الوزارة كذلك، وأن تكامل المواد التدريبية بين الجهتين في وزارة التخطيط ومشروع الـ CB3 سيجعل التدريب يتم بشكل أكثر كفاءة حتي يتم تنفيذه علي كل الوزارات.

وفيما يتعلق بالتقرير الطوعي الوطني، أوضح كمالي، أن وزارة التخطيط تعمل على إعداد التقرير بالتعاون مع كل الوزارات والهيئات، لافتًا إلى عقد العديد من المشاورات مع الحكومة والمجتمع المدني والقطاع الخاص لشرح محتوى التقرير، كما تمت مطالبة تلك الجهات بتقديم مجهوداتهم وأنشطتهم فيما يتعلق بالتنمية المستدامة، مؤكدًا ضرورة إبراز مساهمة تلك المجهودات في تخفيض مستوي الانبعاثات.

وطالب ممثلو المشروع بمد وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بالمعلومات والتقارير ذات الصلة، وبما يسهم في إثراء محتوى التقرير وسعي مصر لتحقيق التنمية المستدامة بكافة أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، بهدف خفض معدلات الفقر وتحسين جودة حياة المواطن المصري.

جدير بالذكر، أن مشروع "بناء القدرات الوطنية لتعزيز المشاركة العامة لتحقيق اتفاقيات ريو المرحلة الثالثة "CB3" يهدف إلى دعم مشاركة المجتمع والجهات الوطنية لتحقيق الأولويات الوطنية التى تضمنتها الاتفاقيات الدولية البيئية وأهمها اتفاقيات ريو الثلاث بشأن التنوع البيولوجى والتغير المناخى ومكافحة التصحر، وهى الاتفاقيات التى تهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة من خلال ضمان حماية الموارد الطبيعية ومجابهة أى تأثيرات أو تهديدات وخاصة فى مجال التغير المناخى، ويسعى مشروع بناء القدرات كذلك إلى إيجاد آليات للتنسيق وإدماج البعد البيئي في الخطط التنموية لتحقيق الاستدامة، كما يهدف المشروع إلى دمج المفاهيم البيئية في المناهج التعليمية لطلاب المدارس والجامعات.

في هذا السياق، يقوم مشروع CB3 -بالتعاون مع الوزارات المعنية وعدد من الخبراء والاستشاريين، بإعداد إستراتيجيات قطاعية تتوافق مع معايير الاستدامة البيئية التي أقرتها وزارتا التخطيط والتنمية الاقتصادية والبيئة، على أن يتم البدء بقطاعي الإسكان والطاقة؛ حيث تم التشاور بالفعل مع 10 وزارات مختلفة خلال عملية إعداد تلك الإستراتيجيات، والمقرر الانتهاء منها قبل نهاية العام الجاري.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة