آراء

رمضان .. غير وجه الإنسانية والتاريخ

22-4-2021 | 16:39

ربما لا يعلم الكثيرون من الأجيال الجديدة أن أعظم انتصارات المسلمين كانت فى شهر رمضان المعظم .. شهر القرآن الكريم.. الذي يروج بعض الجهلاء أنه شهر الخمول والكسل لدى المسلم بسبب الصيام..

وبدورنا نقول لأمثال هؤلاء من الجهلة إن قيمة وأهمية الصيام لدى المسلم تؤكدها عظمة وأهمية الأحداث التاريخية التى قام بها المسلم في رمضان وغيرت وجه التاريخ.. بل غيرت وجه الإنسانية والعالم بأسره.. المسلم وهو صائم غير وجه البشرية وهدم الأصنام التى كان يعبدها البشر من دون الله الواحد الأحد.. وذلك فى العشرين من رمضان العام الثامن من الهجرة..

هذا التاريخ أعظم تاريخ تحقق فيه أهم حدث على الإطلاق.. الحدث الذى يعد لحظة فارقة فى تاريخ العالم والبشرية؛ لأنه تاريخ فتح مكة المكرمة.. تاريخ التمكين للرسول الله "صلى الله عليه وسلم" لأحب المدن إلى قلبه.. والتمكين للإسلام والمسلمين.. وتاريخ تغيير وجه البشرية لعبادة الله الواحد ولهذا رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال: "لا هجرة بعد الفتح".

والله سبحانه وتعالى يقول: ﴿وَما لَكم ألا تُنْفِقُوا في سَبِيلِ اللهِ ولِلَّهِ مِيراثُ السَماواتِ والأرْضِ لا يَسْتَوِي مِنكم مَن أنْفَقَ مَن قَبْلِ الفَتْحِ وقاتَلَ أُولَئِكَ أعْظَمُ دَرَجَةً مَن الَّذِينَ أنْفَقُوا مَن بَعْدُ وقاتَلُوا وكُلا وعَدَ اللهِ الحُسْنى واللهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ﴾ الحديد الأية (10).

والله سبحانه وتعالى يؤكد لنا أهمية ومكانة ودرجة الفتح العظيم الذي أقدم عليه المسلمون الأوائل في عهد رسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم".

وإذا كنا بدأنا الكلام بالحدث الأعظم على الإطلاق في تاريخ المسلمين إلا أن هناك أحداثًا وتواريخ رمضانية فارقة فى حياة المسلمين.. غزوة بدر التي وقعت أحداثها في السابع عشر من شهر رمضان في السنة الثانية من الهجرة، وأطلق عليها القرآن الكريم (يوم الفرقان)، قال تعالى: ﴿وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ للهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ باللهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ واللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ الأنفال (41)..

وغزوة بدر هي يوم الفرقان التي انتصر فيها المسلمون برغم قلة عددهم على المشركين وفرق فيها الله عز وجل بين الحق والباطل، وحدثنا عنها في القرآن الكريم قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾ . آل عمران (123)..

وبعد فتح مكة تأتى غزوة بدر، وتكون أول انتصار تاريخي للمسلمين في رمضان.

وتوالت الانتصارات العظيمة للمسلمين في الشهر الكريم.. وقبل أن نتحدث عن انتصار العاشر من رمضان العظيم، علينا أن نمر على انتصار عين جالوت فى 25 من رمضان 658 هجرية تلك المعركة التى خاضها الجيش المصرى بقيادة سلطان مصر سيف الدين قطز، أعادت للبشرية إنسانتها والتوازن للعالم بعد الدمار الذي خلفه همجية التتار على العالم أجمع..

جالوت من أشهر معارك التاريخ التى انتصر فيها المسلمون وقضوا على أسطورة جيش المغول الذى لا يقهر انتصارًا ساحقًا.. وبعد قطز واصل القائد والسلطان بيبرس مطاردة المغول وطهر العالم الإسلامى منهم وقضى عليهم بشكل نهائى.

وفى العصر الحديث تحتفل مصر بذكرى انتصار العاشر من رمضان 1393 هجرية الموافق 6 من أكتوبر 1973 .. وفى هذا التاريخ نقول ما أشبه الليلة بالبارحة فى العاشر.. ففى الوقت التى انتعش جيش إسرائيل ومنح نفسه لقب الجيش الذى لا يقهر، ولهذا بنى خط برليف الحصين لكى يحصن ويؤمن نفسه من الجيش المصرى خير أجناد الأرض.. إلى جانب خط برليف كان هناك التحصين بالسلاح والمساندة من الأمريكان.. ومع كل تلك التحصينات الحصينة.. لكنها انهارت على أيدي المصريين فى ست ساعات..

وبرليف الحصين ذاب بخراطيم المياه.. والجيش الذى لا يقهر صرخ من الوجع وطالب أصدقاءه الأمريكان بالتدخل لوقف زحف خير أجناد الأرض المصريين الذين علموا على جيش إسرائيل فى الخداع الإستراتيجى وفى الحرب على أرض الواقع، بفعل سحر نداء الله أكبر هتاف المصريين فى انتصار العاشر من رمضان العظيم..

وأنه بعد الإعداد والاستعداد بالقوة يأتي الإيمان واليقين بأن النصر من عند الله قال تعالى:
(وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ ۗ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) آل عمران (126)..

ومع كل انتصار رمضاني عظيم يثبت المسلمون للعالم أن رمضان ليس مجرد شهر صيام وعبادة؛ لكنه شهر الجهد والعمل الجاد والمهم الذى تغيرت به وجه الإنسانية والتاريخ في العالم بأسره.

[email protected]

شكرًا حسن مصطفى .. شكرًا جمال شمس

ربنا لا يعلم الكثيرون أن مسيرة كرة اليد وانطلاقها نحو العالمية بدأت من عام 1989 عندما تولى الراحل جمال شمس مسئولية المنتخب الوطنى قبل بطولة إفريقيا التى

محمد شريف .. وبريق رقم 10

القيمص رقم 10 .. هو البريق والحلم الكبير الذى يسعى إليه الكثير من لاعبى ونجوم خط هجوم القلعة القلعة الحمراء .. فالقميص رقم 10 في ملاعب كرة القدم يتسم بشهرة

اقترب وعد الميلاد من جديد

ثلاث ليالٍ مرت من الليالي العشر التي أقسم بها الحق سبحانه وتعالى في القرآن الكريم.. قال تعالى: وَالفَجرِ وَلَيَالٍ, عَشرٍ, الفجر:2، 1 وها نحن ندخل

يونيو من الانكسار للانتصار

ارتبط شهر يونيو فى أذهان المصريين لسنوات طويلة بالهزيمة والانكسار.. وإحساس الحزن والألم التى عاشتها مصر منذ يونيو 1967 حتى أكتوبر 1973.. ورغم العبور وحلاوة

العد التنازلي للفائزين

من بداية شهر رمضان المعظم.. وكل الصائمين يسعون إلى عدة أهداف يحققها لنفسه فى هذا الشهر الكريم.. تبدأ من إرساء قواعد الطاعة لله عز وجل بالحرص على الصيام

رمضان .. وعودة الروح

هلت ليالى حلوة وهنية.. ليالى رايحة وليالى جاية.. فيها التجلى دايم تملى.. ونورها ساطع من العلالى.. هكذا وصف عمنا بيرم التونسى شهر رمضان.. وتغنى بها فريد

المصريون بين الفخر بالفراعنة وبالإنجاز

لم أجد لا أجمل ولا أروع من كلمات الرائع المبدع صلاح جاهين أعبر بها عن إحساس كل المصريين - كبارًا وصغارًا - عن عشقهم وحبهم لأم الدنيا وهم يتابعون بكل فخر

من فرحة تعويم السفينة .. لفرحة جزر القمر

البسطاء من المصريين لا يعرفون الكثير عن الملاحة البحرية وتفاصيل المجرى الملاحى .. وربما لا يعلمون شيئًا على الإطلاق عن الجهد الكبير الذى تبذله هيئة قناة

بروا أمهاتكم بعد رحيلهن..

قرار الكتابة فى موضوع ما بعينه يعد أسهل قرار يمكن أن يتخذه الكاتب.. فيه يعتمد الكاتب بشكل كبير وأساسى على ما يتوافر لديه من معلومات.. ويسعى جاهدًا لأن

الليلة المعجزة

الحق سبحانه وتعالى خص رسولنا الكريم محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام - بالمعجزات الكثيرة .. ومن كثرتها يصعب على الإنسان البسيط حصرها .. بعض الأمة ومنهم

الأهلي .. بين فقدان الروح وحظوظ موسيماني!

أزمة الأهلي ليست مجرد خسارة مباراة لحقت بفريق كبير.. فريق عظيم.. كما يطلق عليه جماهيره.. أو الإخفاق في تسجيل هدف في مرمى سيمبا التنزاني.. يحفظ للفريق مكانه

الشناوى .. وبرونزية العالمية

اعتقد البعض أن هزيمة الأهلي 2/0 أمام بايرن ميونخ الألماني في دور الأربعة لبطولة العالم للأندية بأدائه الذي لم ينل استحسان كل عشاق القافلة الحمراء ربما

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة