منوعات

في الذكرى 51 ليوم الأرض.. كيف أصبح الكوكب أكثر تلوثا؟.. والانقراض يطال «اليد الناعمة»

22-4-2021 | 14:31

يوم الأرض في ظل جائحة كورونا

أحمد فاوى

يحتفل العالم اليوم بالذكرى 51 لما يعرف بيوم الأرض، وذلك دعما لحماية البيئة العالمية من جميع أنواع ملوثات المناخ.


ففي هذا الوقت من أبريل الماضي، في الذكرى الخمسين ليوم الأرض، كان العالم يقترب من عزل الحجر الصحي والتباطؤ الاقتصادي وتوقف رحلات السفر الذي حدد الموجة الأولى من جائحة Covid-19، حتى الآن، ومع طرح اللقاحات هذا العام، يستمر الفيروس في التأثير على حياتنا اليومية، والحصيلة آخذة في الازدياد 3 ملايين قتيل وأكثر من 140 مليون حالة في جميع أنحاء العالم.

وسط الكثير من الحزن والخسارة وعدم اليقين، انطلقت أزمة التنوع البيولوجي خلال العام الماضي، وأصبحت موضوعًا أكبر بكثير على المسرح العالمي، وتفاقمت أيضًا أزمة المناخ، حيث اشتعلت حرائق الغابات، وأصبحت النظم البيئية أكثر تلوثًا مما كانت عليه بالفعل.

في الوقت نفسه، أتاح الانخفاض الملحوظ في النشاط البشري الناجم عن الوباء - للعلماء والباحثين فرصًة لمراقبة العالم الطبيعي كما لم يحدث من قبل.

وقد أورد موقع (فوكس) الإخباري الأمريكي تقرير سرد فيه ما حدث للأرض خلال عام وسط جائحة كورونا.


تلوث المحيط بالضوضاء البشرية

لوقت ما في الربيع الماضي، ساد الهدوء الأمور في المحيطات نتيجة الانخفاض في النشاط البشري المصاحب للوباء، مكن هذا الانخفاض في النشاط البشري العلماء من متابعة حركة الكائنات البحرية بصورة اوضح واعمق، حيث لاحظ الباحثون ارتفاع أصوات الحيتان الحدباء وبعض الكائنات البحرية في ألاسكا، وفقًا لتحليل جامعة كورنيل، حيث وجدت ورقة بحثية نُشرت في مايو 2020 في Journal of the Acoustical Society of America تقول إن الضوضاء تحت الماء قبالة ساحل فانكوفر ارتفعت عما كانت عليه أثناء النشاط المعتاد للبشر فى هذه المنطقة، وان هذه النشاطات البشرية تسببت في تغيرات فسيولوجية وسلوكية في الحيوانات البحرية.


غابات الأمازون

غابات الأمازون

تعد غابات الأمازون، أكبر الغابات الاستوائية في العالم وأكثرها ثراءً، حيث انها موطنًا لمليارات الأشجار التي لا توفر ملاذًا لمجموعة متنوعة من الكائنات الحية فحسب، بل تخزن أيضًا كمية هائلة من ثاني أكسيد الكربون وتمتصها، وهذا ما يجعل استنتاج دراسة نُشرت هذا الربيع مثيرًا للقلق.

فنظرًا للنشاط البشري، من المحتمل أن تساهم غابات الأمازون في الاحتباس الحراري - وليس تعويضه كما قد يتوقع البعض، وكتب الباحثون في ورقة بحثية مفادها "من المرجح أن يؤدي التأثير الكيميائي الجيولوجي الحالي لحوض الأمازون إلى ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي".

بينما لا يزال الأمازون يمتص كميات من ثاني أكسيد الكربون، تؤدي الأنشطة البشرية في الحوض، مثل إزالة الغابات إلى زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وغيره من غازات الدفيئة الأكثر فعالية مثل الميثان وأكسيد النيتروز عبر الحوض، وهو ما يؤدي إلى حدوث تلوث للأرض بشكل غير متوقع.

وتؤدي إزالة الغابات، إلى ضربة مزدوجة للكوكب فهي تطلق غازات في الغلاف الجوي وتزيل الأشجار التى تمتص ثاني أكسيد الكربون.

ونستنتج من هذه المعادلة أن الأمازون ينتج غازات دفيئة أكثر مما تمتصه هذه الأشجار في الأمازون.


غابات الأمازون

اكتشاف مجموعة جديدة من الكائنات الحية

تمكن العلماء من اكتشاف العديد من الكائنات الحية التي كانت مجهولة للبشرية حتى وقت قريب، ففي يناير الماضي، قال باحثون في الإدارة الوطنية للمحيطات إنهم اكتشفوا نوعًا جديدًا من حوت البالين في خليج المكسيك.


الدخان البرتقالي

عام الجائحة والانقراض

خلال علم الجائحة وبالتحديد في سبتمبر الماضي نشر الصندوق العالمي للحياة البرية تقريرًا يوضح أن عدد مجموعات الحيوانات الرئيسية في العالم، بما في ذلك الثدييات والطيور، قد انخفض بنسبة 70 بالمائة تقريبًا في الخمسين عامًا الماضية بسبب النشاط البشري.

ووجد تقرير منفصل، نُشر في دورية Nature هذا العام، أن أعداد أسماك القرش في المحيطات قد تراجعت بأكثر من 70٪ في نفس الفترة تقريبًا، وقد وجد أن ثلث أسماك المياه العذبة معرضة لخطر الانقراض.

كما تم الإعلان عن انقراض عدد من أنواع الأسماك خلال العام الماضي، وتشمل هذه الأسماك ما تعرف بسمكة اليد الناعمة، وهي تعيش في القاع ترتكز على أطراف تشبه الإنسان في قاع البحر، حيث كان أول نوع من الأسماك البحرية يعلن انقراضه في التاريخ الحديث.

الدخان البرتقالى

في التاسع من سبتمبر الماضي تحولت السماء فوق سان فرانسيسكو إلى اللون البرتقالي نتيجة الدخان الناتج من حرائق الغابات في كاليفورنيا، حيث حملت الرياح القوية الدخان إلى عدة أنحاء أمريكا، وشهد العام 2020 أسوأ حالات موسم حرائق الغابات، ففي كاليفورنيا على الإطلاق، وبحلول نهاية العام الماضي، كان ما يقرب من 10000 حريق قد أكل أكثر من 4 ملايين فدان - وهو ما يمثل 4 في المائة من إجمالي مساحة ولاية كاليفورنيا.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة