منوعات

يوم «العاشر من رمضان».. صيام واحد و«فطار» مرتين

22-4-2021 | 11:26

العاشر من رمضان

هند رأفـت

شعور ولذة ومذاق أول سائل يشق طريقه نحو جوفك مستعداً لخوض رحلته وصولاً إلى المعدة، ذلك الشعور الذى يمنحه الله للصائم ومعه لذة الفرحة التى اختصه بها لحظة الإفطار، لا يختلف أبدًاً عن صيام من نوع آخر اختبره كل جندى بالجيش المصرى وكل مواطن مصرى لسنوات سبقت لحظة الإفطار على انتصار أكتوبر.


على أرض سيناء فى الثانية ظهرًاً يوم السادس من أكتوبر 1973 الذى كُتِب له أن يُوافِق يومًا مميزًا آخر بتدبير وترتيب ربانى حتى يمنحهم القدر تاريخًا مميزًا بالهجرى والميلادى ليكون الاحتفال مرتين بحلول اليومين ويصبح إحياء الذكرى فيهما أمرًا واجبًا.


فى العاشر من رمضان 1393 هجرية ذاق المصريون لذة الإفطار قبل ساعات من موعد أذان المغرب حين تأكدت أنباء انطلاق الحرب والعزم على استرداد أرض سيناء، لتتوالى بعدها الأخبار عما يحققه أبطال الجيش المصرى أمام القوات الإسرائيلية التى لم تظن أبدًا أن يدخل المصريون حربًا فى أيام الصيام.


وقد كان الأمر جزءًًا من الخدعة والخطة التى وُضِعت للمعركة قبل خوضها ممنين أنفسهم بكسر الصيام الحزين الذى عاشه المصريون من بعد 1967، ليتحقق لهم ما أرادوا بالإفطار مرتين فى يوم واحد، يوم العاشر من رمضان الذى يؤدون فريضة صيامه كباقى أيام الشهر، ومنحهم الله إفطارًا آخر بلذة الانتصار وفرحة الثأر وفخر استرداد الأرض وما تحقق بعد سنوات من الصيام والحزن والرغبة فى رد الحق.
أما عن الجنود البواسل فقد أرادوا أن يستكملوا صيامهم يوم المعركة رافضين أى دعوات للإفطار، رغبة فى تحقيق الانتصار أثناء تأدية فرض الصيام، وإما أن يكون الانتظار لساعة إفطار أو ساعة لقاء رب العالمين بشهادة مُحارب صائم فى ساحة المعركة.

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة