أخبار

رئيس الحركة الوطنية: نصر العاشر من رمضان كان يوماً مشهوداً في تاريخ العسكرية المصرية

21-4-2021 | 23:22

اللواء رؤوف السيد رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية

محمد الإشعابي

قال اللواء رؤوف السيد علي رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، إن الذكري الـ 48 من نصر العاشر من رمضان ستبقى واحدة من أعظم الأيام في تاريخ العسكرية المصرية لما تحقق فيها من نصر مبين ، وسيبقي يوم العاشر من رمضان يوماً مشهوداً يسجله التاريخ بحروف من نور تحررت فيه الأرض واستردت فيه الدولة المصرية الكرامة والعزة.

وشدد رئيس الحركة الوطنية المصرية علي أن قواتنا المسلحة ورجالها البواسل وقيادتها الرشيدة آنذاك ممثلة في قائدها الأعلى الرئيس الراحل محمد أنور السادات سطروا ملحمة عسكرية تاريخية تدرس في أعتي المعاهد والأكاديميات العسكرية العالمية واستطاعوا تحرير كل شبر من أرض سيناء من احتلال صهيونى غاصب للأرض ، وقدمت قواتنا المسلحة دماء ذكية وشهداءً أبرارا قاتلوا ببسالة حتي حققوا انتصاراً خالداً مجيداً خلده التاريخ في أنصع صفحاته ، لقد سجل التاريخ نضال رجالنا البواسل الذين تمكنوا من فرض السيادة على كل شبر من أرضنا غير منقوص.

وأضاف رئيس الحركة الوطنية في بيان، قائلاً : لقد صنع بطل الحرب والسلام الرئيس الراحل محمد انور السادات مستقبل آمن للأمة المصرية وسلم الأجيال رايه النصر هامتها مرفوعة ليبقي واحداً من أعظم القادة العسكريين في تاريخ العسكرية المصرية، لذا تبقي التحية واجبة لهذا الرجل الذي شرف عسكرية مصر وتوجها بأعظم انتصار لها في تاريخها الحديث . فلم يكن نصر العاشر من رمضان نصراً عابراً بل كان حدثاً فريداً أثار اهتمام العالم وعبرت فيه قواتنا المسلحة أكبر مانع مائي في قناة السويس وحطمت خط بارليف الحصين ودمرت دفاعات العدو الغاصب الذي كان يظن أنه لا يقهر وتم تلقينة درساً قاسياً وتحطمت أسطورته تحت أقدام خير أجناد الأرض.

وأضاف رؤوف السيد علي بيانه مهنئاً القوات المسلحة المصرية وقائدها الأعلى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية مهنئاً القائد العام ووزير الدفاع الفريق أول محمد ذكي ورئيس الاًركان الفريق محمد فريد وكافة قيادة القوات المسلحة بهذه الذكري العطرة التي تعيد إلي الأذهان أيام الشرف والكرامة والعزة والمجد أيام تؤكد أن الأجيال تتواصل وتتعاقب وأن ما صنعه الأجداد قادر علي أن يصنعه الأحفاد.

وأكد علي أننا نساند قواتنا المسلحة الباسلة وقياداتها في الحرب ضد الإرهاب وفي تصديها لكافة التحديات التي تواجه الدولة المصرية داخلياً وخارجياً بما يؤكد أنها الدرع الواقي والسند الداعم للوطن ‏لتبقى مصر آمنة مستقرة، تنحني أمامها الجباه إجلالاً وإكباراً .. تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة