حـوادث

«جنايات المنصورة» تحيل أوراق 3 للمفتي بتهمة خطف طفلة وقتلها

21-4-2021 | 20:24

جنايات المنصورة

الدقهلية - منى باشا

قضت الدائرة السابعة بمحكمة جنايات المنصورة، برئاسة المستشار مجدي علي قاسم، وعضوية المستشار وائل صفوت راشد والمستشار محي الدين محمد الكناني والمستشار محمد أحمد شعبان، اليوم الأربعاء، بإحالة أوراق كل من أحمد حسن فتحى عبد الحميد ونور الدين أحمد عطية عرفه، ومحمد بكر محمد عبد السلام إلى فضيله مفتى الديار المصرية لأخذ الرأي الشرعي، وحدد جلسه دور مايو للنطق بالحكم، في الجنايه رقم 1876 لسنه 2020 كلى جنوب المنصوره.


كان المتهمون خطفوا الطفلة أروى عبد النبي حمدي حمدان ٥ سنوات بالتحايل والإكراه فأقصوها بعيدا عن ذويها حيث اتجهت إرادتهم وقتلوا المجنى عليها عمدا من غير سبق إصرار أو ترصد.

وتعود الواقعة لشهر يونيو من العام الماضى عندما تلقى اللواء رأفت عبد الباعث، مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء مصطفى كمال، مدير المباحث الجنائية، بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة ميت غمر بالعثور على جثة طفلة مجهولة ملقاه بالأراضي الزراعية بقرية بشلا دائرة المركز.

وبانتقال ضباط المباحث لمكان البلاغ تبين العثور على جثة طفلة يتراوح عمرها ما بين 4 أو 5 سنوات بالأراضي الزراعية بقرية بشلا بالقرب من الطريق الرئيسي المنصورة - بنها، والجثة حديثة الوفاة ويديها مربوطة بسلك كهرباء.

تم تشكيل فريق بحث من ضباط فرع البحث الجنائي بجنوب الدقهلية، والأمن العام لكشف غموض الواقعة وتحديد هوية الطفلة والقبض على الجناة، وندب الطبيب الشرعي لتشريح الجثة وبيان سبب الوفاة وتكليف المباحث بكشف غموض الواقعة وأكد تقرير الطبيب الشرعي المبدئي أن سبب الوفاة الخنق وأن الطفلة حديثة الوفاة وبها آثار تقييد بسلك من اليدين.

أكدت تحريات المباحث أن الطفلة من محافظة الشرقية وتدعى أروى عبد النبي حمدي 5 سنوات، وتقيم مع والدتها إسراء.ج. بقرية التل بمحافظة الشرقية، وأنها أبلغت باختفائها قبل العثور على جثتها بيوم واحد وبتكثيف التحريات تبين أن وراء اختطافها وقتلها أحد أقارب والدتها ويدعى أحمد.م. ر.(19 سنة-نجار)، مع باقي المتهمين كما كشفت التحريات أن المتهمين اتفقوا فيما بينهم على خطفها ولكن الطفلة تعرفت على قريب وقاومت فكتموا أنفاسها حتى توفيت ثم اصطحبوا الجثة في سيارة وألقوها بجوار الطريق وسط الزراعات بنطاق محافظة الدقهلية.
واعترف المتهمون في التحقيقات بارتكاب الواقعة، وأنهم لم يقصدوا قتل الطفلة وقالوا "مكناش نقصد قتلها إحنا كنا عايزين نخطف أى طفل ثاني وحاولنا 3 مرات لكن فشلنا فقررنا نخطف أروى علشان قريبة أحدنا لكن البنت اتعرفت عليه وقعدت تصرخ لما اتحركنا بالعربية فكتمنا نفسها حتى لا تفضح أمرنا فماتت وقررنا ناخدها محافظة ثانية ونرميها بعيد علشان محدش يوصل لنا لكن للأسف المباحث كشفت أمرنا واتقبض علينا".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة