رياضة

شالكه يحتاج وقتا للتعافي من موسمه المروع قبل هبوطه للدرجة الثانية

21-4-2021 | 18:12

شالكه الألماني

ربما يكون لدى شالكة بعض من المشاكل عقب هبوطه لدوري الدرجة الثانية الألماني لكرة القدم للمرة الأولى منذ ثمانينيات القرن الماضي، لكن آلام موسمه المروع ستستغرق وقتا طويلا للتعافي منها.

وانتابت جماهير شالكه حالة بالغة من الإحباط عقب هبوط الفريق للدرجة الثانية، مما تسبب في حدوث اشتباكات عنيفة خلال استقبالها الفريق عند عودته من بيليفيلد في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء بعد الخسارة صفر / 1 أمام أرمينيا بيليفيلد، التي أكدت وداع الفريق لدوري الدرجة الأولى الألماني رسميا.

وأعلن شالكه في بيان "خلال اللقاء، تجاوز بعض الأفراد المجهولين حاليا الحدود غير القابلة للتفاوض".

وأضاف النادي "رغم خيبة الأمل والغضب المفهومين من هبوطنا.. لا يمكن للنادي أبدا قبول تعريض لاعبينا وموظفينا لخطر الاعتداء الجسدي".

وأوضح "هذا بالضبط ما حدث خلال مواجهة الليلة الماضية. النادي يدين بشدة هذا السلوك ويقف وراء طاقمنا".

وأكدت الشرطة تورط نحو 500 إلى 600 شخص في الحادث الذي تضمن إلقاء البيض والهجوم اللفظي.

وشهد المشجعون، الذين تم منعهم من الحضور في أغلب المباريات بسبب جائحة فيروس كورونا، تعرض شالكه للخسارة في 21 مباراة هذا الموسم، ليكمل هبوطا ملحوظا في نتائجه.

وبعدما نال شالكه وصافة الدوري الألماني (بوندسليجا) عام 2018. تراجعت نتائجه بصورة مروعة في المسابقة، حيث حقق انتصارين فقط خلال مبارياته الـ46 الأخيرة في البطولة، وحصد 13 نقطة فقط في الموسم الحالي.

وقال ديميتريوس جراموزيس، المدرب الخامس الذي تولى قيادة شالكه في حملته الهزلية "إنه وقت حزين حقا لجميع محبي شالكه - لجميع الموظفين الذين يبذلون قصارى جهدهم لهذا النادي يوما بعد يوم".

وأشار جراموزيس "رغم كل خيبة الأمل، يتعين علينا أن ننظر إلى الأمام ونجعل اللاعبين يدركون ما يعنيه شالكه وما هو المطلوب منهم".

وتابع "سنقوم بعمل كل ما في وسعنا للتأكد من أن لدينا فريقا قويا عندما يبدأ الموسم الجديد. وأنه فريق يمكن أن يفخر به المشجعون، حتى نتمكن من الصعود معا".

ويسعى جراموزيس لتحسين سجله التدريبي الذي شهد تحقيقه فوزا واحدا فقط خلال مباريات شالكه الأربع المتبقية هذا الموسم، لكن أيقونة النادي أولاف ثون، الفائز بكأس العالم عام 1990 مع المنتخب الألماني، أشار إلى الحاجة إلى "إحلال جذري".

وصرح ثون لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "هذا الفريق افتقد للشراسة، ولم يعد هناك شيء يأتي منهم".

ولكن مع شح الموارد المالية بالفعل، والضغط بسبب الوباء، فإن إعادة تشكيل قائمة الفريق سيستغرق مهارة أكثر من مجرد إنفاق الأموال.

من جانبه، صرح جيرالد أسامواه، الذي يعمل منسقا للفريق " كل من كان في هذا الفريق يجب أن ينظر إلى نفسه. ارتداء شارة شالكه يعني الكثير".

وشدد أسامواه "من الصعب قبول أننا سنكون في دوري الدرجة الثانية الموسم المقبل. نحن جاهزون، رغم ذلك ونعلم ما يمكن توقعه".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة