حـوادث

ضحية مستريح «البيتكوين» تروى كواليس الاستيلاء على 200 مليون جنيه

21-4-2021 | 21:34

أرشيفية

محمد علي أحمد

قالت فردوس عبدالمنعم، إحدى ضحايا، قضية مستريح "البيتكوين"،  أن أحداث القضية بدأت في غضون عام 2017 بقيام المتهم الرئيسي عزت سعيد بتوظيف الأموال بمحافظة أسوان من خلال تعرفه على عدة أشخاص في بداية الأمر ونجاحه في إقناع ضحايا جدد من خلال التسويق الشبكي.


وسبق وأن اتهمت النيابة العامة المتهمين في قضية التوظيف وعددهم 10، أنهم وجهوا الدعوة للجمهور بشخصهم وعن طريق استخدام شبكة الإنترنت لجمع أموالهم لتوظيفها واستثمارها بشركتى " أكس فرست للتجارة العامة والبرمجيات"، و"شركة مجموعة إكس للصناعات والاستثمارات"، حال كون تلك الشركتين من غير الشركات المسجلة بالسجل المعد لذلك بالهيئة العامة للرقابة المالية على النحو المبين بالتحقيقات.

وتلقى المتهمون أموالاً من الجمهور بلغت جملتها 66 مليونا و811 ألفا و407 جنيهات، بالإضافة لمبلغ 1650 دولارا أمريكيا لتوظيفها واستثمارها فى أنشطة الشركتين السابق ذكرهما، وكذلك إصدار العملات المشفرة والنقود الإلكترونية والاتجار فيها والترويج لها، و امتنع المتهمون عن رد المبالغ للمجنى عليهم المبينة أسماؤهم بالكشوف الواردة بالتحقيقات.

وقالت الضحية لبوابة الأهرام، إنها وقعت ضحية من خلال أصدقاء المتهم الرئيسي من خلال إقناعها بأرباح كبيرة ولم يخبرها أنه توظيف أموال، وأنه بالفعل بحثت في الأمر وجدته مربحا مرددة: "لقيت الموضوع مربح جدا".

وأكملت،" في بداية الموضوع دخلت بمبلغ 18 ألف جنيه نصفهم باسم شقيقتي ثم اشتركت بمبلع نصف مليون جنيه وكان الموضوع مربح، ولكن في مارس 2020 الأرباح توقفت وبمطالبة المتهم أجاب "استنوا في كورونا" وبمرور الوقت حرر عدد من الأشخاص بلاغات ضد المتهم.

وأضافت أن أهل المتهم عرضوا جمع مبالغ مالية ودفعها للشاكيين والتنازل عن البلاغات، وبالفعل تم جمع مبلغ مالى كبير ودفعها مقابل التنازل عن البلاغات، فكانت الكارثة اختفاء المتهم مرة أخرى وعدم اعتراف أقاربه بالمبلغ، ولكن تم القبض على متهمة وهي إحدى معاونات المتهم الرئيسي. وفي نوفمبر تم إحالة الشكوى من النيابة العامة إلى نيابة الشئون المالية والتجارية.

وتابعت المجني عليها:" كان قد وصل عدد الشاكيين 76 شاكيا بقيمة 33 مليون جنيه وتم التحقيق في القضية والاستماع إلى أقوالهم".

وكانت النيابة أسندت للمتهمين تهمة إصدار نقود إلكترونية مسماة "بيتكوين"، وعملة مشفرة أطلق عليها" إكس كوين" والإتجار فيهما وروجوا لهما وأنشئوا وشغلوا منصات لتداولهما وتنفيذ الأنشطة المتعلقة بهما بدون ترخيص.

كما شغل المتهمين خدمة دفع إلكترونية يمكن من خلال تقديم خدمة الدفع داخل جمهورية مصر العربية والمقيمين فيها بدون ترخيص على النحو المبين بالتحقيقات، كما أنشأوا مواقع إلكترونية واستخدموها بدون ترخيص.

وتمكنت الجهات الأمنية، من القبض على مستريح البيتكوين، واثنين من شركائه من المحاسبين بالشركة لاتهامهم بالتورط والاشتراك فى واقعة اتهام مالك شركة بالاستيلاء على ما يقرب 200 مليون جنيه من حوالى 3 آلاف مواطن، بزعم توظيفهم فى الأجهزة الإلكترونية، والبرمجيات ومجال السوفت وير وتعدين البيتكوين، مقابل أرباح سنوية تفاوتت بين 56% إلى 80%.
 

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة