عرب وعالم

"اللجنة الرباعية بشأن ليبيا" ترحب بالتقدم الملحوظ لتحقيق حل سياسى شامل

20-4-2021 | 22:38

ليبيا

أ ش أ

رحبت "اللجنة الرباعية بشأن ليبيا" التى تضم جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى والاتحاد الأوروبى بالتقدم الملحوظ نحو الوصول إلى حل سياسى جامع وشامل للوضع فى البلاد.


وأكدت اللجنة أهمية تنظيم مؤتمر "ليبى - ليبى" للمصالحة الوطنية، وفق نتائج مؤتمر برلین، مشددة على دعمها الكامل كذلك لإجراء الانتخابات الوطنية المقررة يوم 24 ديسمبر ۲۰۲۱ ورحبت بالالتزام الصريح للقيادة الليبية الجديدة بتحقيق هذا الهدف.

جاء ذلك فى البيان الصادر عن الاجتماع السادس للجنة الرباعية والذي عقد بناء على دعوة من جامعة الدول العربية اليوم الثلاثاء، عبر تقنية الفيديو كونفرانس وحضره كل من أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية ، وأنطونيو جوتيريش سكرتير عام الأمم المتحدة ، وجوزيف بوريل الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، والدكتورة مونيك نزانساباجانوا نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى التى مثلت رئيس مفوضية الإتحاد موسى فاكى محمد.

وأشاد البيان الصادر عن الاجتماع، بصفة خاصة، بالمخرجات الهامة لملتقى الحوار السياسي الليبى الذى عقد تحت رعاية الأمم المتحدة، واعتماد خارطة الطريق للمرحلة التمهيدية للحل الشامل، وتصويت مجلس النواب بمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية الجديدة، والانتقال السلس للحكم إلى السلطة التنفيذية المؤقتة الجديدة بقيادة الرئيس محمد المنفى ورئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة.

وأعربت اللجنة الرباعية عن دعمها الكامل لجهود المجلس الرئاسى وحكومة الوحدة الوطنية والمؤسسات الوطنية الموحدة الأخرى لتنفيذ خارطة الطريق لملتقى الحوار السياسي الليبى واستكمال عملية الانتقال الديمقراطى لليبيا بنجاح.

كما شجعوا حكومة الوحدة الوطنية والمؤسسات الأخرى ذات الصلة على الوفاء بتعهداتهم بتعيين سيدات في ۳۰ بالمائة على الأقل من المناصب التنفيذية العليا ، وتعزيز المصالحة الوطنية القائمة على الحقوق فى أنحاء البلاد.

وأعادت اللجنة التأكيد على التزامها بدعم كافة الجهود التى تتم بقيادة ليبية والرامية إلى تحقيق هذه الأهداف، وقررت لهذا الغرض الاستمرار فى جهودها بشكل متناسق وتكاملى تحت العملية السياسية التى تقودها الأمم المتحدة، بما فى ذلك من خلال لجنة المتابعة الدولية لليبيا لعملية برلين ومجموعات العمل الأربع المنبثقة عنها.

كما أعربت عن دعمها الكامل لإجراء الانتخابات الوطنية المقررة يوم 24 ديسمبر ۲۰۲۱ ورحبت بالالتزام الصريح للقيادة الليبية الجديدة بتحقيق هذا الهدف.

وأكدت اللجنة على أهمية إجراء هذه الانتخابات على أساس إطار قانونى ودستورى متفق عليه، وشجعت السلطات المعنية بما فيها مجلس النواب على اتخاذ الإجراءات المنصوص عليها فى خارطة طريق ملتقى الحوار السياسى الليبى .

وأعادت التأكيد على دعمها لدور المفوضية الوطنية العليا للانتخابات فى الاضطلاع بالتحضيرات اللازمة للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وتبادل أعضاء اللجنة الرؤى حول الدعم والمساعدة المنسقين اللذين يمكن لهم تقديمها طوال العملية الانتخابية، بما فى ذلك من خلال الإيفاد المحتمل لبعثات مراقبة من كل من الاتحاد الأفريقى والاتحاد الأوروبى وجامعة الدول العربية بناء على دعوة من السلطات في ليبيا وإذا سمحت الظروف اللازمة على الأرض بذلك.

وأكدت اللجنة أهمية إجراء هذه الانتخابات في أجواء سياسية وأمنية مواتية بما يسمح بعقدها بطريقة جامعة وتتسم بالشفافية وذات مصداقية، وبحيث يلتزم كل الليبيين باحترام نتائجها وسلامتها.

ودعت حكومة الوحدة الوطنية والسلطات الليبية الأخرى واللجنة العسكرية المشتركة ( 5 + 5 ) إلى الإسراع فى بذل جهودها لتنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في ۲۳ أكتوبر ۲۰۲۰ ، بما في ذلك الترتيبات الأمنية وإجراءات بناء الثقة لتحقيق الأمن والسلام فى كافة أرجاء البلاد.

وأكد المشاركون فى الاجتماع على أهمية قيام اللجنة العسكرية المشتركة بالمضى في تطوير خططها لآلية ليبية قوية وفاعلة وذات مصداقية لمراقبة وقف إطلاق النار، ورحبوا بالجهود الرامية إلى إنشاء مكون لمراقبة وقف إطلاق النار داخل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مساندة لهذه الآلية.

وأعربوا عن دعمهم لهذه الجهود واستعدادهم للمساهمة فى هذه الترتيبات اتساقا مع قرارات مجلس الأمن وفى ضوء توصيات سكرتير عام الأمم المتحدة.

وأدانت اللجنة الانتهاكات المستمرة لحظر السلاح المفروض من الأمم المتحدة وشددت على أن كافة التدخلات العسكرية الخارجية في ليبيا غير مقبولة، وطالبوا فى هذا الصدد بالامتثال التام لحظر السلاح والانسحاب الفورى وغير المشروط لكافة القوات الأجنبية والمرتزقة من كافة أراضى ليبيا وفقا لقرارات مجلس الأمن وبشكل يعيد بالكامل لليبيا مبادئها ويحافظ على وحدتها الوطنية واستقلالها وسلامة أراضيها.

كما شددت أيضا على الحاجة الملحة للوصول إلى حل شامل ودائم للتهديد الذى تمثله الجماعات المسلحة والميليشيات، وطالبوا بالتنفيذ المتواصل لإجراءات لتحديد وتفكيك هذه الجماعات بشكل كامل، وضمان إعادة الإدماج لاحقا لهؤلاء الأفراد الذين تتوافر فيهم الشروط داخل المؤسسات الوطنية، وفق ما جاء فى اتفاق وقف إطلاق النار . وأكدوا على أهمية تنفيذ هذه البرامج والإجراءات دون تأخير، بما فى ذلك من أجل ضمان أمن وسلامة العملية الانتخابية فى كافة أنحاء البلد .

ورحبت اللجنة كذلك بالنتائج الأساسية للمسار الاقتصادى، بما فى ذلك وبصفة خاصة ، توحيد مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزى وتخفيض قيمة الدينار الليبي وتقديم موازنة موحدة لعام ۲۰۲۱ لحكومة الوحدة الوطنية، ودعت إلى الاستمرار فى الجهود الوطنية الرامية إلى دعم التعافى التام للاقتصاد الليبى.

وشددت اللجنة الرباعية على أهمية توحيد المؤسسات الليبية، والحكم الرشيد وتحسين الأداء الاقتصادى، بما في ذلك عبر الاتفاق على موازنة موحدة والاتفاق السريع على المناصب السيادية وفق ما نصت عليه خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي الليبى.

واتفق كل من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبى على الاستمرار في مشاوراتهم وتنسيقهم حول الوضع في ليبيا ، وقرروا عقد الاجتماع المقبل للجنة الرباعية خلال النصف الثاني من عام ۲۰۲۱ .

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة