أخبار

«المسلماني»: اغتيال الرئيس التشادي خطر جديد على المنطقة

20-4-2021 | 15:38

أحمد المسلماني

فاطمة شعراوي

قال الكاتب السياسي أحمد المسلماني المستشار السابق لرئيس الجمهورية ورئيس مركز القاهرة للدراسات الاستراتيجية إن مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي خبر مؤسف للغاية، كما أنه يدعو للقلق الشديد.

وأضاف: «فيما يمكن أن يعتبر البعض الخبر بعيداً عن مصر أود القول إن هذا غير صحيح، فالمسافة بين حدود مصر وحدود تشاد أقل من المسافة بين القاهرة وسوهاج، وتعاني تشاد من تنظيمات إرهابية خطيرة يمتد نشاطها عبر مساحة كبيرة في دول الساحل والصحراء.. من غرب السودان إلي قرب المحيط الأطلسي».

وتابع «المسلماني» في تعليق نشره على منصته للتواصل الاجتماعي: «إن غياب رئيس قوي مثل إدريس ديبي يدعو للخوف من صعود نفوذ الجماعات الإرهابية في منطقة الصحراء الكبرى، وإذا ما كانت هناك أياد دولية في الاغتيال فهذا يفاقم من الوضع، إذ لا يمكن استبعاد احتمال أن تكون حركات متطرفة ليبية قد تحالفت مع حركات تشادية بتوجيه خارجي، ليتم تغيير كبير في المنطقة»

واختتم «المسلماني»: «لا تحتاج إفريقيا إلى مزيد من الأزمات، وإذا ما اتسع طريق الدم بين جماعة بوكو حرام في غرب إفريقيا وصولاً إلى شرق إفريقيا وحتي موزمبيق، فإن ذلك يلقي أعباء جديدة على جهود مكافحة الإرهاب وصون الأمن والسلم في القارة البائسة».

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة