ذاكرة التاريخ

في زمن نابليون والحملة الفرنسية.. تعرف على قصة أول إعلانات عرفتها مصر في التاريخ

20-4-2021 | 14:23

نابليون بونابرت عند سفح الأهرامات وأبو الهول

محمود الدسوقي

قبل الصحف والإذاعة والفضائيات، وقبل زمان السوشيال ميديا وغيرها من الوسائط، لم يكن هناك وجود للأخبار ولا الإعلانات فى مصر، سوى ذلك الرجل الذي يعرف بالمنادي، والذي يجوب الشوارع والحارات والنجوع والقرى ممتطيًا ظهر حماره، لإعلام الناس بجديد القرارات التى تتخذها الدولة، وظل المنادى من أهم الأساليب التي ظل معمولاً بها حتى الحملة الفرنسية علي مصر؛ ليعلم للناس بالقرارات الرسمية.


لكن فى القرن الثامن عشر وبالتحديد فى عصر الحملة الفرنسية، ظهرت الصحف الورقية التى كانت جديدة على مصر آنذاك، لتقدم صورة من الأخبار المدونة على الأوراق ومعها الإعلانات التى صارت من أقدم الإعلانات التى عرفتها مصر فى تاريخها، ويروي الدكتور محمود نجيب أبوالليل فى كتابه الصادر عام 1953م قصة أقدم الإعلانات التى عرفتها مصر من خلال الصحافة الفرنسية فى عصر الحملة الفرنسية، حيث يؤكد أبوالليل أن أول إعلان كان هو إعلان الاشتراك فى جريدة "كورييه دوليجت" أول صحيفة صدرت فى مصر والعالم العربى أثناء الاحتلال الفرنسي فى حملة نابليون بونابرت على مصر (1798-1801م)، حيث قدمت الإعلان بصورته البسيطة الخالية من الصور الفوتوغرافية، والتى كانت معروفة فى أوربا وفرنسا آنذاك.

وأوضح أبوالليل أن "كورييه دوليجت" كانت اللبنة الأولى فى شيوع الصحافة، حيث قرر محمد على باشا إنشاء جريدة باللغة الفرنسية بعد انقطاعها عن الصدور بعد خروج الحملة الفرنسية عن مصر ، وهى "لومونتيور إجيسيان"، قبل أن يُقرر الوالى الكبير فيما بعد تأسيس جريدة "الوقائع المصرية"، أول وأقدم الصحف المصرية والعربية فى التاريخ.

كان الإعلان الأول للاشتراك فى الصحيفة جديدًا من نوعه فى مصر، حيث يشاهد القارئ فيه أسلوبًا جديدًا من الدعاية والإعلان، وكان له أثره الملموس فأقبلت رغبة الفرنسيين المتواجدين فى مصر على الاشتراك فى الجريدة، إلا إن العدد التاسع من الصحيفة قدم إعلانًا عن إدارة حقوق التسجيل وتأجير المحلات فى منزل مرزوق بحى عابدين، وأكدت الصحيفة أن "على الفرنسيين الراغبين فى تأجير منازل أو محلات أن يخاطبوا إدارة التسجيل، أو إدارة الصحيفة ذاتها، حيث تقدم لهم كل المعلومات المتاحة .

وحولت الصحيفة بعض الأخبار كإعلانات خاصة فى نشر الوفيات، كما نشرت إعلانات عن المصانع التى أنشأها الفرنسيون فى القاهرة، مثل مصنع القبعات، والذي كان متواجدا خلف البريد، ومصانع العصير والمشروبات بأنواعها مثل مصنع المواطنين فور ونازو وشركائهم، الكائن فى بركة الفيل، وذلك لتقديم النبيذ والقهوة والسكر والروائح العطرية، بالإضافة إلى الإعلان عن حمامات بطريقة فرنسية.

ومن الإعلانات الطريفة التى يرصدها الدكتور محمود نجيب أبوالليل فى نهايات القرن الثامن عشر، قيام الفرنسي كلاييه بالإعلان عن مغادرته مصر، وارتحاله لموطنه فى باريس، وإقامة مزاد لبيع الساعات فى القاهرة، منها بندولاً فخمًا على أحدث الأذواق مصنوعًا فى باريس، إلا إنه تم وضع إعلان آخر لمزاد الساعات وهو التأجيل بسبب وجود تذاكر كثيرة للبيع، وقد تم نشر إعلانات عن الأشياء المفقودة منها حافظة نقود فرنسي فقد أمواله فى إحدى شوارع مصر القديمة، كما تم نشر إعلانات عن وسائل الترفية والملاهى والنوادي للجنود الفرنسيين، حيث تكفل شخص يدعى "دارجيافل " بإقامة مشروع وهو ناد خاص،حيث وقع اختياره على منزل وحديقة واسعة فى حى الأزبكية.

وكشفت الصحيفة فى إعلان عن تكوين أول جمعية للتمثيل فى مصر، حيث أكدت أنه تم تمثيل مسرحيتين أمام الجمهور واحدة لفولتير والأخرى لموليير، كما أعلنت الصحيفة عن تكوين فرقة موسيقية أيضا بالقرب من مقهى ومطعم، وأكدت أن قيمة الاشتراك فى الفرقة الموسيقية جنيهان عن كل شهر، بل قامت بوصف الحفلات فى أعدادها، مع ذكر الكثير من الإعلانات كأخبار عن عدد الوفيات من العلماء، وأعضاء المجمع العلمى وغيرهم.

ويؤكد أبوالليل أن كورييه دوليجيت كانت اللسان الناطق للحملة الفرنسية على مصر، حيث أشادت بأعمالها وذكرت أخبار الحملة الفرنسية، بل كان علماء أوروبا وساساتها يتهافتون للإطلاع عليها، حيث كانت أمينة فى أخبارها، وكانت تنشر الأخبار التى تبعث على الطمأنينة فى نفوس الجنود الفرنسيين، وكانت تنشر الأخبار الرسمية والأنباء المحلية وكذلك الأجنبية خالية من التعليق، إلا إنها رغم ذلك هاجمت المماليك فى مصر ،وهاجمت الجزار باشا حاكم عكا، وكانت تنتهز فرصة إقامة أى حفلة لمدح الفرنسيين، فمدحت الجنرال مينو الذي أقام حفلة احتفاء بالمولد النبوى فى رشيد، ورأت أن ارتفاع النيل كان بسبب مجيء الفرنسيين كقدم سعد على المصريين.

ونشرت صحيفة "كورييه دوليجيت" الفرنسية أيضا ،إعلانات عن صدور صحيفة فرنسية آخري فى مصر وهى "لايكاد أجبسيان"، وعن الاشتراك فيها ، وعن كل ما يصدر فيها ومابها من أبحاث ومقالات، كما نشرت إعلانًا عن جريدة التنبيه التى كان يود الجنرال مينو إصدارها، كما تناولت إعلانات الكتب العلمية التى صدرت مثل كتاب رئيس الأطباء الفرنسي ديجونت والخاص بعلاج الجدري باللغتين العربية والفرنسية، وكتاب وصايا لقمان، ونصوص دستور الجمهورية الفرنسية، وغيرها من الإعلانات.


أقدم الإعلانات فى تاريخ مصر


أقدم الإعلانات فى تاريخ مصر


أقدم الإعلانات فى تاريخ مصر

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة