عرب وعالم

"رواندا": فرنسا تتحمل مسئولية السماح بحدوث الإبادة الجماعية في 1994

19-4-2021 | 21:14

الإبادة الجماعية في 1994 برواندا - صورة أرشيفية

رويترز

قالت الحكومة الرواندية في تقرير نشر اليوم، الإثنين، إن فرنسا كانت على علم بالتحضير لإبادة جماعية في رواندا قبل عمليات القتل عام 1994، وإن الحكومة الفرنسية تتحمل مسئولية كبيرة في السماح بحدوث الإبادة الجماعية.

وفي الفترة ما بين أبريل ويوليو 1994، ذُبح حوالي 800 ألف، معظمهم من أقلية التوتسي العرقية ولكن بعضهم أيضا من الهوتو.

وقال مستشار رئاسي فرنسي للصحفيين اليوم الإثنين، ردا على التقرير الرواندي "رسالة وزير الخارجية الرواندي اليوم خطوة رئيسية في التقريب بين بلدينا".

ومنذ الإبادة الجماعية، قال منتقدو دور فرنسا، إن الرئيس آنذاك فرانسوا ميتران تقاعس عن منع المذابح أو حتى قدم الدعم للحكومة التي يقودها الهوتو والتي دبرت عمليات القتل.

ويأتي تقرير رواندا بعد تقرير مماثل صادر عن لجنة فرنسية في مارس، قال، إن فرنسا غضت الطرف عن الأحداث التي أدت للإبادة الجماعية بسبب موقفها الاستعماري من إفريقيا، وبالتالي تتحمل مسئولية جسيمة.

وبرأت اللجنة ساحة فرنسا من التواطؤ في الإبادة الجماعية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة