تحقيقات

مدير الإصلاح الزراعي بالشرقية: توفير التقاوي و16 ألف طن أسمدة بانتهاء الموسم الشتوي

19-4-2021 | 16:05

التقاوي والبذور

حاتم دياب

قال المهندس احمد أبو السرور مدير عام مديرية الإصلاح الزراعى بالشرقية ان الدولة توفر الأسمدة المدعمة للفلاح بأقل من الأسعار الموجودة بالأسواق الخارجية التى تصل إلى ضعف ثمنها الذى يأخذه المزارع بالجمعيات الزراعية ويتم الصرف عن طريق المعاينة الفعلية للأرض وطبقا للتركيب المحصولى لصرف مقننات الأسمدة بالمحافظة كما توفر الجمعية جميع مستلزمات الإنتاج عن طريق الجمعية العامة والاسمدة مدعمة ومضمونة للمزارعين ولا يوجد تلاعب من خلال التجار ونقدم خدمة للفلاح ليس هدفنا الربح، مضيفا ان محافظة الشرقية تضم ٨٤ جمعية محلية ولا يوجد أى مشاكل وخاصة بالأسمدة والجمعيات لا تتوقف عن صرف الأسمدة للمزارعين واذا حدث أى عراقيل تواجة صرف الأسمدة نتصل بالفلاحين وأعضاء مجلس الإدارات على الفور ونحاول توفيرها فورا وإزالة أى عقبات من صرف الأسمدة ويتم ارسال الأسمدة فورا للجمعيات لان مواعيد صرف الأسمدة توثر على إنتاجية المحصول وخاصة مع بدايات مواسم الزراعات.


وأضاف ان الإصلاح الزراعى يوفر كل هذه الأسمدة وحرصا على العملية الإنتاجية للمزارعين وخدمة الفلاح وتوصيل الدعم الذى يستحقه المزارعين بعيدا عن التلاعب واحتكار التجار والمبالغة فى الأسعار وما يسمى بالسوق السوداء بالإضافة إلى حرص إدارة الإصلاح الزراعى بمحافظة الشرقية على توفير كل أنواع التقاوى المنتقاة لأنها تحقق منظومة عالية فى الإنتاجية وتوفير الرى وتحسين التربة من خلال المراكز البحثية الموصى بها وتحقيق كل الأهداف الذى يطلبها المزارعين ونعمل على إقامة الندوات الارشادية والاجتماعات المصغرة والنشرات بصورة دائمة للتوعية اللازمة عن طريق الهيئة العامة للإصلاح الزراعى بوزارة الزراعة وتم ارسالها فورا للجمعيات الزراعية والأعضاء ليقوموا بدورهم بتوعية المزارعين لأخذ المنتج السليم لان هناك فوارق فى استخدام التقاوى المنتقاة.

ونوه أبو السرور بأن هناك تواصلا مع الفلاحين وخاصة فلاحى الإصلاح الزراعى المنتمين بجمعيات الإصلاح غير جمعيات الائتمان الذى لديهم أراضى اصلاح زراعى وكل جهة لها جمعياتها الخاصة بها وعندنا كمية ضخمة جدا من المنتفعين الاصلاح الزراعى بالشرقية الذى تعتبر اعلى محافظة على مستوى الجمهورية بعدد أعضائها ومجالس الإدارات بها ٥٩٤ عضو بالإضافة إلى ٨ جمعيات مشتركة.

وتابع ان الكارت الذكى للفلاح بديل البطاقات الحيازات الورقية والدولة قامت بهذه المنظومة حرصا منها على توصيل الدعم للفلاح المستحق وتلاشى التلاعب بصرف الأسمدة الذين يتواصلوا معنا بصورة دائمة واى مزارع لدية مشكلة يتوجة إلى الإدارة فورا ونتحدث مع أعضاء الجمعية ونحاول حل مشاكلنا اول بأول من خلال لجان معاينة لبحث المشاكل الذى لة حق بها ونحاول حلها بقدر الإمكان بالإضافة انه لا يتم تغير بيانات الحيازة الا من خلال منظومة وزارتى الزراعة والإنتاج الحربى، والشرقية دائما اول المحافظات فى تطبيق منظومة كارت الفلاح والمحافظة وصلت إلى نسبة ١٠٠٪ فى تسجيل الاستمارات لكل الكروت الذكية لكل منتفعى الإصلاح الزراعى بالمحافظة ونسبة كبيرة جدا تم توزيعها على الفلاحين لنتفادى كثير من الأخطاء الذى كانت بالحيازات الورقية.

وقال أن مديرية الإصلاح الزراعى بالشرقية تقوم بعمل استمارة لكل فلاح ليتم التواصل معاة من خلال بطاقة كارت الفلاح الذكى والرقم القومى الذى لم يصله الكارت حتى الان وهناك عدد قليل من المزارعين لم يصل لهم الكارت ونتعامل معهم عن طريق الرقم القومى والحيازة الورقية لان منظومة كارت الذكى يتم من خلال وزارتى الزراعة والإنتاج الحربى وبمجرد توفير الكروت يتم توزيعها على الفلاحين من خلال البنك الزراعى والان جارى تغير كارت الفلاح الذكى بكارت “ميزة “ وتم عمل ندوات ارشادية لتوجية الفلاحين والمنتفعين من خلال أعضاء مجلس إدارة الجمعيات.

وأشار مدير اصلاح الشرقية ان من ضمن توجيهات الدولة فى الفترة الأخيرة تبطين وتطهير الترع ودور إدارة الإصلاح الزراعى بهذا المشروع الضخم حصر جميع أراضى الاصلاح الزراعى داخل المحافظة وارسالها للهيئة العامة للإصلاح الزراعى لتوفير الميزانية اللازمة والمسئولين على هذا المشروع حريصين على رفع الأعباء المالية على المزارعين وخاصة فى ظل جائحة كورونا لتوفير المياه وتوصيلها إلى نهايات الترع.

واكد أبو السرور ان الموسم الشتوى انتهى والاسمدة متوفرة وبدأنا بتوريد جميع الأسمدة للموسم الصيفى الذى يبدا فى شهر مايو ٢٠٢١ بحيث نقوم بالاستعدادات اللازمة لتوفير الأسمدة فى بداية الموسم ونقوم بالصرف تفاديا لأى ازمة فى الأسمدة مع احكام الرقابة ولا يسمح بدخول أى شكارة اسمدة الا من خلال الجمعية العامة للحفاظ على الزراعات الموجودة بالمحافظة.

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة