آراء

الفنانون والإعلانات

20-4-2021 | 03:43

فى وقت من الأوقات وتحديدا فى زمن الفن الجميل، كان الفنان عزيزا يظهر بشكل مناسب فى الأعمال الفنية وكان المشاهدون يشعرون باشتياق إليه بسبب قلة ظهوره فى البرامج والإعلانات والاكتفاء بالعمل الفنى ذى القيمة الذى يتواجد به الفنان مع جمهوره.


الآن اختلف الوضع كثيرا ليصبح معظم الفنانين سلعة يستخدمها المعلنون فى إعلاناتهم بشتى الطرق فيظهر الفنان مرات عديدة فى الساعة الواحدة وبشكل سخيف وغريب وأحيانا بما لا يليق به وبقدره ومكانته لدى جمهوره الذى يحبه، والغريب أن بعض الفنانين ممن يتوغلون فى الظهور بالإعلانات، هم أيضًا لديهم أعمال فنية تليفزيونية وإذاعية.

مهما كان المقابل المجزى ماديا فإن القيمة الحقيقية هى أن يظل الفنان عزيزا ومتواجدا بشكل مناسب حتى لا يفقد بريقه.

الإعلانات لم تفسد متعة المشاهدة فقط ولكنها أيضا أفقدت النجوم بريقهم، وكنت أتمنى أن يستطيع الفنان ترشيد وجوده على الشاشات حتى لا يمل منه جمهوره، فما يحدث الآن ومنذ بدء أيام شهر رمضان الكريم من ظهور مكثف لفنانين نحبهم ونحترمهم بإعلانات يستمر عرضها على مدار اليوم وفى الساعة الواحدة عشرات المرات فهو يدعو إلى الملل والسأم بل والزهق.

أزمة الإعلانات لم تعد فقط بسبب طول مدتها وتغولها على الدراما وتشتيت ذهن المشاهد وعدم تركيزه فى العمل الدرامى، ولكنها انسحبت لتواجد الفنانين بشكل مفرط؛ مما ينسينا أحيانا هل الفنان فى مشهد بعمله الدرامى أم فى إعلان عن سلعة ما.

بعد أن كان شهر رمضان الكريم هو أهم مواسم الدراما التليفزيونية، أصبح الآن أهم مواسم الإعلانات، وأصبحت الدراما مجرد فواصل بين الإعلانات التى طالت مدتها بشكل مستفز بعيدا عن أى قوانين وضوابط تحكم الإعلان.

منذ أيام خرج المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ببيان يؤكد ضرورة التزام القنوات بضبط فترات الإعلانات التى تذاع أثناء عرض المسلسلات والتوقف عن الإسراف والتطويل الذى يفسد حق الجمهور فى المشاهدة والاستمتاع بالأعمال الدرامية، وحذر المجلس فى بيانه القنوات وأكد أنه سيتدخل لحماية المشاهدين، وهو أمر محمود من المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.

ونتمنى استكمال دوره فى هذا الاتجاه حماية لحقوق المشاهدين وعدم هروبهم من أمام شاشات التليفزيون، فما يحدث يعد قتلا للتليفزيون وللقنوات التليفزيونية التى هرب منها المشاهدون كبارا وصغارا إلى المنصات الدرامية وأدوات أخرى تعوضهم عن الشاشات التى أصبحت مصدرا للاستفزاز وحرق الدم وعدم احترام المشاهدين والاستهتار بهم.

ادعوا لإيمان الحصري بالشفاء

وكأن ظهورها في الحلقة الـ٢٧ من مسلسل (الاختيار٢) منحة لتذكير الملايين ممن يشاهدون المسلسل ليتوجهوا بالدعاء لله ليتمم شفاءها وتعود لأسرتها وبيتها وعملها ومحبيها بسلام وأمان...

ولاد ناس وجرس الإنذار

لم يعد من السهل أن يجذب مسلسل اجتماعي الجمهور من أولى حلقاته، ولم يحدث ذلك إلا في أعمال قليلة ونادرة، فعادة ما يتعرف المشاهد على شخصيات أبطال العمل وأحداثه

الأدوار الثانية

يذخر الموسم الدرامى الحالى بنوعيات مختلفة من الأعمال الدرامية ما بين أعمال وطنية واجتماعية وأكشن وكوميدية، وإن كنا نفتقد بالطبع العمل التاريخى والدينى

المسلسل الديني

هل علينا شهر رمضان الكريم شهر الخيرات والبركة والطمأنينة وندعو الله أن يرزقنا فيه جميعا الخير والطيبات والحسنات وألا نخرج منه إلا وقد غفر الله لنا ذنوبنا وأثابنا خير ثواب نتمناه...

قرار وقف «الملك»

لا يصح إلا الصحيح.. تلك المقولة التي تعمل على أساسها المتحدة للخدمات الإعلامية، وتثبتها في مواقف عديدة من بينها ما حدث منذ فترة من تقليل الأجور الباهظة، والتي كنا نسمع بها ونندهش لبعض النجوم..

إذاعة القرآن الكريم

منذ أنشئت إذاعة القرآن الكريم باقتراح من الراحل د.عبدالقادر حاتم، وزير الإرشاد القومي المشرف على وزارة الإعلام، عام 1964، وهي الإذاعة الأهم والأفضل والأشهر

النقيب والحفاظ على المهنة

أشفق كثيرًا على القدير د.أشرف ذكي نقيب المهن التمثيلية خاصة هذه الأيام، فبرغم الصعاب الكثيرة التى واجهها من قبل وما تحمله من عناء لصالح نقابة المهن التمثيلية

الدراما الوطنية

أسعدني التطور الإيجابي الذي سيشهده المشهد الدرامي الرمضاني هذا العام بظهور عدد من الأعمال الدرامية الوطنية ضمن خريطة المسلسلات.. أعمال تساهم في توثيق الوقائع

الوعي مفتاح النجاح

لا أحد يغفل ما يتم إنجازه على أرض مصر من مشروعات هائلة وتطوير تشهده كل المجالات، ولكن مع ذلك فلا نزال نعيش معركة مع الوعي الذي نتمنى أن يسود في المجتمع بين كل الفئات والأعمار.

يسقط الترند!

"الترند".. وما أدراك ما "الترند"، الذى أصبح الأداة الأولى والسريعة لتحقيق الهدف، ولا يهم إن كان هذا التريند يحمل حقيقة أم وهمًا وتضليلًا؛ لتظل "التريندات"

نقابة الإعلاميين

يومًا بعد يوم يتعاظم الدور الذى تقوم به نقابة الإعلاميين، ولا أحد يستطيع إنكار أهمية النقابة في ضبط المشهد الإعلامي واتخاذ القرارات الصائبة في حالة حدوث

لمسة وفاء

> من أجمل ما عرضته الشاشات خلال الأيام الماضية فقرة سأطلق عليها «لمسة وفاء» قدمها برنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي تعرضه القناة الأولى والقناة الفضائية

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة