ثقافة وفنون

خليفة "داعش" يستخدم الإعلام لترويج أفكار الجماعة.. وفتحي عبدالوهاب يبحث عن ملاذه الآمن في "القاهرة كابول"

18-4-2021 | 21:18

مسلسل "القاهرة كابول"

منة الله الأبيض

في الحلقة السادسة من مسلسل "القاهرة كابول"، يقابل طارق كساب خليفة داعش (طارق لطفي) ليلًا عقب وصوله أفغانستان، يدور حوار بينهما ودي بحكم صداقتهم القديمة، فهم أبناء بنية واحدة في السيدة زينب، ورسمي لأنه جاء في مهمة عمل في نفس الوقت، يسأله الخليفة عن إيمانه بفكرة خلافة الدولة الإسلامية، يجيبه طارق كساب بأنها فكرة مميزة لكنها حلم غير قابل للتطبيق على أرض الواقع، يغضب الخليفة، ويؤكد له أن قوتهم تفوق كل القوى على الأرض، وأن الخلافة واقع وليس حلما.

هذا الحوار الودي هو تمهيد للظهور الإعلامي الأول لأبو المنصور المهاجر، خليفة «داعش» في كابول (طارق لطفي)، وذلك لأول مرة مع الإعلامي طارق كساب (فتحي عبدالوهاب) على قناة الصحراء الإخبارية، وهو الذراع الإعلامي للجماعة في أفغانستان الذي يستخدمه التنظيم المسلح، ويستخدمهم الإعلامي المعروف في تحقيق لقاء حصري وانفراد يُضاف إلى رصيده.

غموض في توجهات الإعلامي طارق كساب (فتحي عبدالوهاب) الذي يفضل أن يمسك العصا من النصف، يصف نفسه بأنه يحاول أن يصل الخطوط ببعض، ولما تكتمل الصورة الجديدة يبحث عن النقطة الأكثر آمانًا فيها، هذه النقطة أيًا كانت توجهها، هي ملاذه وآمانه.

هذا الظهور مدفوع بمقابل للجماعة الإرهابية من قبل قناة الصحراء الإخبارية، حيث قال أحد مسئولي القناة لطارق كساب أن شنط المعدات المسافرة إلى أفغانستان ستحوى أجر الجماعة مقابل الإنفراد.

ويأتي اللقاء الإعلامي مع خليفة المؤمنين بعد قيام التنظيم المسلح بتفجير موقع أمريكي في أفغانستان نتج عنه مقتل 18 جندي أمريكي ردًا على تفجيرات متبادلة بين الطرفين الأمريكي والأفغاني.

العلاقة بين الجماعة الإرهابية "داعش" والإعلام، علاقة منفعة متبادلة، يستخدم داعش الأخيرة لتحقيق أهدافهم في إرهاب النشعوب وإنذراهم بدولة الخلافة المزعومة، والترويج للأفكار المسمومة والتجارة باسم الدين والإسلام الدين الوسطي.

من خلال الشاب "علي" أخو عادل بيه (خالد الصاوي) تدور تساؤلات كثييرة من خلال شلته وصديقه البائع المتجول بائع كتب التراث الذي أهداه كتابان حتى الآن، الأول "الملل والنحل"، والثاني "معالم في الطريق" لسيد قطب، هذا الرجل يحاول أن يستقطب "علي" إلى دائرة الإسلام السياسي، إذ يبعث له رسالة في حديثه كلما قابله تثير اهتمامه وتسبب له حيرة فكرية حول الدين وحد الردة والفرقة الناجية من النار، وغيرها.

عم حسن (نبيل الحلفاوي) هو ملاذه للإجابة على تفسيراته بأسلوب بسيط وغير معقد وحكيم، لفهم صحيح الدين ويستقي منه وسطية الإسلام التي يحاول "داعش" اجترارها إلى أحلام واهية وطموحات شخصية.

من صراع الدين إلى صراع الهوية، يسأل أولاد الخليفة أنفسهم، نحن مصريين أم مجاهدين، يرد ابنه الصغير "مجاهدين"، فيعترض الابن الأكبر "كيف ونحن ولدنا في مصر"، يحل الخليفة (طارق لطفي) هذه الإشكالية ويقول "في الأصل الأصيل نحن مسلمين، الإسلام وطن، ومصر هي البلد التي ولدنا فيها، ببساطة أنت مسلم عربي مهاجر مصري".

"القاهرة كابول" تأليف عبدالرحيم كمال، إخراج حسام علي، بطولة طارق لطفي، فتحي عبدالوهاب، نبيل الحلفاوي، خالد الصاوي، حنان مطاوع.
 

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة