أخبار

وزير الزراعة: مصر قادرة على تحقيق الأمن الغذائي من القمح وأي محصول آخر

18-4-2021 | 22:31

السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي

أحمد حامد

قال السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن ما حدث في القطاع الزراعة خلال الـ 6 سنوات الأخيرة يجب تسليط الضوء عليه حتى يعرفه المواطن لتقدير حجم الجهود التي تبذلها الدولة المصرية، من تنفيذ لمشروعات زراعية كبرى، وإنفاق مليارات الجنيهات على هذه التنمية إضافة إلى ما تم تطويره فى قطاع الأمن الغذائي، مشيرًا أننا في مصر نحتاج إلى فهم حقيقي لمفهوم الأمن الغذائي من المحاصيل، فمصر قادرة على تحقيق الأمن الغذائي من القمح ومن أي محصول آخر، لكن الأهم العائد الاقتصادي من هذه الخطوة بالنسبة للمواطن والوطن، وبالتالي اختيار النوع وفقًا للموارد المتاحة والاحتياجات المطلوبة.


وأضاف القصير، أن 46% من إجمالي مساحة الأراضي الزراعية تزرع بالحبوب، وهنا عندما نتحدث عن القيمة الاقتصادية لهذه النسبة فهي تقدر لأقل من 28%، وهنا تجدر الإشارة إلى أن تحقيق الأمن الغذائي يستهدف أيضًا تحقيق العائد الاقتصادي من هذه النسبة، مهم جدًا أيضًا تحقيق الميزة النسبية لهذه الفائدة من زراعة المحاصيل، وهو ما يعني الأمن الغذائي "النسب" هذا المفهوم الذي تعمل به معظم دول العالم، لدينا أيضًا تحديات تواجه التنمية الزراعية في مصر، التحدي الأول هو الفقر المائي الذي تواجه البلاد، التحدي الثاني محدودية الأراضي، التغيرات المناخية وتأثيره الزراعات وطبيعتها، وقد تولت وزارة الزراعة عدة سياسات للتغلب على هذه التحديات.

واستكمل: لدينا محاور للتنمية الزراعية، أهمها التوسع الأفقي للمساحات الخضراء وقد تابعنا اهتمام القيادة السياسية خلال الفترة الأخيرة، وتوجيهات الرئيس السيسي بإطلاق مشروع الدلتا الجديدة بالضبعة، وبعدها افتتاحه جزء من مشروع مستقبل مصر الزراعي، وقبلها مشروعات الوادي الجديد وتوشكى وغرب غرب المنيا، وغيرها من المشروعات الزراعية القومية التي تمت في مصر خلال الفترة الأخيرة وتحديدا خلال الـ 6 سنوات الماضية، والحقيقة هناك كتيبة كبيرة من الباحثين والمتخصصين يجرون الدراسات البحثية المطلوبة لقياس عناصر التربة والتراكيب المحصولية المناسبة لكل منطقة، ونسبة الملوحة في التربة،

وتابع، تكلفة الفدان الواحد في مشروع الدلتا الجديدة تصل لنحو 200 ألف جنيه وهذا يعني إننا عندما نتحدث عن مليون فدان أي إننا نتحدث عن أكثر من 250 مليار جنيه، وبالتالي من الضروري أن يعرف المواطن حجم هذه الاستثمارات التي تتم في هذا القطاع الزراعي الكبير.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة