تحقيقات

أصداء حلقة" فض رابعة " تتصاعد ..فؤاد علام : وثيقة تاريخية تفضح "إرهاب الإخوان " وتسقط زيف ادعاءاتها

18-4-2021 | 16:20
اللواء فؤاد علام نائب رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق
Advertisements
داليا عطية

أسقطت الحلقة الخامسة من مسلسل الاختيار 2 والتى تناولت بالوثائق عملية فض رابعة زيف ادعاءات الجماعة الإرهابية التى كانت تتخذ من فض هذا الاعتصام المسلح وسيلة لبث سمومها ضد مصر وتصدير صورة مغلوطة عن جهاز الشرطة المصرية الذي قام بعملية احترافية في الفض خضعت للقوانين والمواثيق التى تنظم فض المظاهرات غير السلمية وقد تواصلت حالة التفاعل  الجماهيرى الواسع  مع أحداث هذه الحلقة  حيث اكتشف المشاهد  مفاجآت مدوية تؤكد إرهاب هذه الجماعة  حتى أن البعض كاد أن يقفز داخل الشاشة للنيل من هؤلاء القتلة فيما اعتبرها خبراء وثيقة تاريخية حول هذه العملية تدحض افتراءات الجماعة الإرهابية وتكشف حقيقتهم كتنظيم  لا يؤمن سوى بلغة السلاح والدم  فقد كشفت  اللقطات الحية وأحداث المسلسل حقائق كانت غائبة بسبب حملات الزيف التى تقوم بها الجماعة وأذرعها الإعلامية .


يقول اللواء فؤاد علام نائب رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق في حديثه لـ"بوابة الأهرام" للأسف تمكنت أفراد جماعة الإخوان الإرهابية من صناعة الفتنة بين أفراد الشعب المصري وخداعهم بأن القوات الأمنية تطلق النار عليهم وهو ما تمكنت الدراما في مسلسل الاختيار 2 من عرضه بصورة كاشفة للحقيقة التي زيفتها هذه الجماعة وقت اعتصام ميدان رابعة .


ويضيف أن الجماعة الإرهابية استقطبت المواطنين من البسطاء وأصحاب المهن المتواضعة وقدمت لهم الأموال مقابل تواجدهم في ميدان رابعة ليحشدوا بهم المكان ويبدو أمام العام أن هناك تجمعات كبيرة يستفزون بها بقية المواطنين للنزول إلى الميدان .


ويتابع أن الجماعة الإرهابية استخدمت طائرات في تصوير الميدان بعد الحشد السابق الذي افتعلته متعمده لتظهر أن هناك تجمعات بالملايين وقد اشتركت في نشر هذه الصورة الزائفة قنوات إعلامية مشبوهة تكن لمصر وأهلها عداءً واضحًا .


وادّعت الجماعة الإرهابية وجود قتلى وشرعوا في تغطية أفراد منهم بـ"ملايات" بيضاء إيحاءً إلى وجود جثث ولكن تحرك البعض أثناء اكتسائهم بالملاية كان فاضحًا لفتنتهم .


ويضيف اللواء فؤاد علام فيقول قام أعضاء الجماعة الإرهابية بإلقاء خطب للناس مهددين باستخدام العنف والتفجير ما فضح كذبهم وبعدهم كل البعد عن الدين ولم تتوقف جرائمهم في اعتصام رابعة الشهير عند هذا الحد وحسب فللأسف الشديد كانوا مسلحين بأسلحة ثقيلة عازمين النية على تخريب الوطن وتشتيت الشعب فتسللوا إلى الشقق بالعمارات المختلفة وجعلوا منها مقرًا لإطلاق الرصاص وزرع الفتنة بين المواطنين واحتلوا أسطح المباني بعد أن عمروها بالمتفجرات والأسلحة البيضاء واستخدموها في مهاجمة القوات وأبنائنا من الضباط والعساكر الذين ما جاءوا أبدا لتشهير أسلحتهم في وجه أخيهم المصري وإنما لصد فتنة هذه الجماعة الإرهابية وحمايتهم من شرها ومكائدها للبلاد والتي عرفها التاريخ عبر مر الزمن .

ويقول اللواء فؤاد علام نائب رئيس جهاز أمن الدولة السابق :" قرار فض اعتصام رابعة كان حتميًا لحماية مصر من الاختطاف وشعبها من الضياع ولم يكن ممكنًا أبدًا التنازل عن هذا القرار".
ولفت إلى ما وصل إليه الشعب المصري عبر السنوات الأربع الماضية من وعي شديد بأكاذيب هذه الجماعة الإرهابية ومكائدها الخبيثة نحو مصر واستقرارها قائلًا :" الحمد لله الشعب المصري بقا أكثر وعيا بأكاذيب الإخوان و يتصدى الآن لفتنتهم غير مفرط في أمن واستقرار بلده .. رحم الله شهداءنا الذين استقرت بدمائهم مصر وبات شعبها مطمئنًا".

وأكد العميد خالد عكاشة مدير المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية أن هذه الجماعة الإرهابية للأسف كانت في اعتصام رابعة المسلح تصارع وتنازع الدولة في فكرة وجودها.
ورغم 45 يومًا كاملة شهدها الاعتصام أثبت التاريخ أن مصر دولة عصية بشعبها على أن يتم اختطافها بالشكل الذي أرادته جماعة الإخوان الكاذبة التي استباحت كافة مبادئ الإنسانية والوطنية حيث تحرك المصريون لوزير الدفاع وقتها الفريق عبد الفتاح السيسي لمنحه التفويض الكامل لإنقاذ الوطن من الإرهاب الذي كان يضع الدولة والوطن على المحك".

 

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة