أخبار

انطلاق فعاليات مؤتمر "بناء الإنسان٢٠٥٠- تربية- فنون- تكنولوجيا- تراث".. 16 مايو

18-4-2021 | 13:42

الدكتور ماجد نجم رئيس جامعة حلوان

محمود سعد

تستعد كلية التربية الفنية جامعة حلوان برئاسة الدكتور ماجد نجم رئيس الجامعة، وريادة الدكتورة منى فؤاد عطية نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث بالتعاون مع جمعية الإنسيا الدولية برئاسة الدكتور جيلين كوتيس لتنظيم مؤتمر "بناء الإنسان.. تربية.. فنون.. تكنولوجيا.. تراث"، والذى يعقد تحت إشراف الدكتور محمود حامد عميد كلية التربية الفنية، والدكتورة سرية صدقي رئيس جمعية الامسيا ورئيس المؤتمر، والدكتورة سامية الشيخ أستاذ النسيج اليدوي بجامعة حلوان ونائب رئيس جمعية الانسيا ومقرر المؤتمر، فى الفترة من ١٦ : ١٩ مايو ٢٠٢١.


وأوضح الدكتور ماجد نجم رئيس الجامعة أن جامعة حلوان تتميز بتنوع وتفرد كلياتها الفنية التى تتنوع معها تخصصاتها حيث تتوافر بها الكليات الفنية التي تسعي دائما الي عقد المؤتمرات واللقاءات الهادفة إلى تحقيق التواصل مع المؤسسات الأخرى لتتبادل معها الأفكار والثقافات في كافة المجالات وهو ما يظهر من خلال محاور هذا المؤتمر الذي يركز على دور الفنون في تطوير المجتمعات والأفراد وبناء الهوية الفنية لتطوير شخصية الإنسان المصري.

وأوضح الدكتور محمود حامد عميد كلية التربية الفنية أن المؤتمر يتناول محاور متعددة عن التأهيل والعلاج بالفن والتربية الفنية والعلاج بالفن لكافة الفئات في المجتمع، هذا بالإضافة إلى تطور الفن في القرن الواحد والعشرين، مستقبل الفن.

يناقش المؤتمر مجموعة من المحاور كإستراتيجيات التأهيل والعلاج بالفن ويتضمن إستراتيجيات التأهيل بالفن وذوي الهمم، والفنون والأطفال ذوى صعوبات التعلم، التأهيل بالفن لمرضى السرطان، التأهيل بالفن للمدمنين، وللفئات المهمشة، تدريب المتخصصين، والإحصائيين بالمؤسسات الثقافية، دور الفنون في العلاج الوظيفي، الفنون للاكتشاف المبكر للاضطرابات السلوكية وعلاجها، وتفعيل دور الفنون في المراكز التأهيلية، والفن ودمج الأطفال ذوى الهمم، اضطرابات الأطفال في زمن الحروب والثورات، وتحقيق الرفاهية بالفن للمسنين، دور التكنولوجيا في العلاج والتأهيل بالفن.

ويناقش محور العلوم والتكنولوجيا والتنمية المستدامة ويتضمن التعددية الثقافية والمواطنة والتنمية المجتمعية المستدامة، الوعي وتفسير الرسائل الإعلامية المقروءة والبصرية، التكنولوجيا الرقمية الجديدة ومتطلبات التنمية، العروض المتحفية والمتاحف الافتراضية، دعم القيم الإنتاجية التنافسية، الترميز وفك الترميز وثقافة الفن، كذلك محور الفنون في القرن الواحد والعشرين ومستقبل التعليم ٢٠٥٠، ويتضمن الفن بين الهوية والعالمية ومحاربة التطرف، الفن وتنمية العقل لمواجهة التحديات، والفن وإعادة بناء الشخصية، والفنون لتحقيق رفاهية الفرد والمجتمع.

يأتى ذلك بالإضافة إلى محور عن التربية الفنية وتحديات المستقبل ويتضمن التربية الفنية من أجل بناء الإنسان والتنمية المستدامة، واستراتيجيات التربية والفنون ودمج ذوى الهمم، والمشاركة بين الجهات لتطوير الفنون، وتأسيس المواطنة للتعلم وبناء الإنسان مدى الحياة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة