سوشيال ميديا وفضائيات

أرملة الشهيد عامرعبدالمقصود: "زوجي تعرض للتعذيب أربع ساعات.. والإرهابيون كانوا بيشربوه ماية نار"

18-4-2021 | 00:57

أرملة الشهيد عامر عبد المقصود

سارة إمبابي

دخلت نجلاء سامي سامي، أرملة الشهيد عامر عبدالمقصود، نائب مامور قسم "كرداسة" في نوبة من البكاء في أول تعليق على مشهد استشهاده في مسلسل الاختيار 2، قائلة: "اليوم كان صعب علي ومن وقتها مابطلتش بكاء لأن المشاهد رجعتني لنقطة الصفر من بداية الأحداث التي مر عليها ثماني سنوات، وهي مشاهد مؤلمة جدا".

تابعت في مداخلة هاتفية خلال برنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة "إكسترا نيوز" قائلة: "بس المشاهد كانت مهمة عشان الناس تفهم إيه اللي حصل لضباط قسم كرداسة ويعرفوا يعني إيه أبطال شرطة وإنهم فقط كانوا بيدافعوا عن مكانهم ويعرفوا بطولة عامر عبدالمقصود ومأمور القسم رحمة الله عليهم وكل أبطال كرداسة".

واصلت: "كل اللي عملوه أنهم كانوا بيدافعوا عن مكانهم عشان لا يرفع علم القاعدة وعامر كان مشهودا له بالأخلاق السمحة وكل الناس عارفه وأنا كنت منتظراه يرجع وقتها بعد خدمة عشرة سنوات في الفيوم لكن مالحقش لأنه استشهد في مذبحة الخسة والخيانة في كرداسة".

أكملت: "من 8 سنوات ومش بنساه والأحداث في مسلسل الاختيار 2 رجعتني لنقطة الصفر لكن معلش مهمة برضه أن المصريين يفهموا أن شهداء الشرطوا ضحوا كتير أوي عشان مايترفعش علم القاعدة مكان علم مصر وإزاي تصدوا للارهاب الغاشم وزوجي مارضيش يسيب مكانه، كان بني آدم خلوق ومحب للخير لكن إرادة ربنا مش هقول غير حسبي الله ونعم الوكيل".

واصلت: "عندي ولدين 27 سنة و21 سنة، وكانا موجودين معايا ومش عارفة أحكي حالتنا كانت عاملة إزاي؟ صحيح أولادي شباب بس الموضوع ألمنا كثيراً أثناء مشاهدة المسلسل".

ووجهت التحية لأبطال الجزء الثاني من مسلسل الاختيار قائلة: "اختيار موفق في الجزء الثاني حتى يلقي الضوء على بطولات الشرطة المصرية كما سلط الجزء الأول الضوء على بطولات رجال الجيش المصري، وأنا بشكر المنتج والمؤلف والمخرج بيتر ميمي، وهقولهم اللي إنتوا عرضتوه مايجيش صفر على الشمال من اللي حصل على الحقيقة، لكن مهم عشان المصريين يعرفوا أن ابطال الشرطوا بيضحوا بالغالي والنفيس مش خسارة في مصر".

وعن مشهد تناوله مياه النار في أحداث المسلسل قالت: "أيوه ده كان زوجي الشهيد عامر عبد المقصود صايم الستة أيام البيض وده كان اليوم الثاني في الستة أيام، وقعدوا يعذبوه أربع ساعات وسحلوه وقطعوا شرايينه وضربوه بمواسير مياه على رأسه ورصاصه في قدمه حتى يعجز عن المشي، ورغم كل ذلك رفض مغادرة المكان وناشدته بمغادرة القسم وقال لي: مش عامر عبدالمقصود اللي يسيب علم القاعدة يترفع على القسم مكان علم مصر".

واصلت في سرد ذكرياتها: "سحلوه من كرداسة لحد ناهية لحد ماسلموه للمجرمة الحقيرة اللي ظهرت في الأحداث سامية الإرهابية اللي مكنتش تعرفه أصلاً لكن لمجرد الانتقام من وزارة الداخلية وهوا بيحتضر كان عاوز يشرب مايه كانت بتشربه مية نار".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة