أخبار

"أبو زيد" يروي ذكريات الدبلوماسي فى رمضان وصناعة أجواء مماثلة لتعويض الغياب عن الأهل والوطن|صور

18-4-2021 | 08:43

سفير مصر فى كندا يشارك الجالية المصرية حفل إفطار رمضانى

سمر نصر

الدبلوماسي فى الخارج يعيش فى حالة قريبة من الأجواء فى مصر، لأنه دائما مرتبط بمصر والدفاع عن مصالحها والترويج لها، لذلك تبقى مصر فى ذهن وحياة كل دبلوماسي فى الخارج فى كل وقت.. بهذه الكلمات استهل السفير أحمد أبو زيد سفير مصر فى كندا، حديث الذكريات مع "بوابة الأهرام"، متحدثا عن ذكرياته فى رمضان بعيدا عن الوطن.

حيث نجح السفير أحمد أبو زيد فى أن يصنع هو وأسرته أجواء مشابهة لأجواء رمضان فى مصر أثناء تواجده فى كندا، محافظا على روح رمضان، عبر الاستماع إلى الإذاعة المصرية عبر الإنترنت ومشاهدة البرامج على التلفاز وتشغيل صوت أذان المغرب والقرآن الكريم، ووضع زينة وفانوس رمضان، مع الحرص علي أن تكون مائدة الطعام فى رمضان مصرية خالصة، مما يعزز من ترابط الأسرة مع الوطن بحيث يعيش كل أفراد الأسرة هذه الأجواء الرمضانية.

وأشار سفير مصر فى كندا، إلى أن المجتمع الكندى به جاليات مسلمة كبيرة، ويعلم قيمة هذا الشهر لذا يجد سهولة فى شرح الطقوس وكيفية قضاء سهر رمضان لكل من يرغب فى معرفة مغزى شهر رمضان وعاداته، حيث إن هناك حرصا دائما من قبل المسئولين بكندا على معرفة أجواء وطقوس وخصوصية رمضان، وهذه مسئولية تقع على عاتق كل دبلوماسي فى الخارج. وأبرز السفير حرص رئيس وزراء كندا علي بعث تهنئة فى بيان خاص كل عام للمسلمين فى شهر رمضان، وكذلك جميع رؤساء الأحزاب السياسية ورؤساء مجلس العموم ومجلس الشيوخ تقديرا منهم الجاليات المسلمة التى تتواجد فى كندا بأعداد كبيرة، تأكيدا منهم على دور الجالية المسلمة فى إثراء المجتمع.

فرمضان فى الخارج يختلف جذريا عن شهر رمضان فى مصر من حيث الطقوس المرتبطة به عن أى مكان آخر خارجها، مع افتقاد كل من يقيم خارجها لقاءات الأهل والأسرة الممتدة والأصدقاء وهو الشعور الأصعب خاصة خلال شهر رمضان، وعلى الرغم من عمل السفير أحمد أبو زيد فى عدة دول غير مسلمة لفترة تجاوزت ١٥ عاما فى كل من أمريكا وكندا، ولكن ذلك لم يمنعه من الحفاظ على الطقوس الخاصة برمضان طوال الوقت.

ويرى سفير مصر فى كندا، أن هناك تحديات تواجه الصائم خارج مصر نظرا لغياب طقوس رمضان مما يشعره بالوحدة لأنه يعيش حالة مختلفة عن المجتمع الذى يعيش فيه، وكذلك يختلف رمضان لدى الأطفال الذين يجدون صعوبة فى التوفيق بين مواعيد المدرسة وجدول الطفل اليومى ومواعيد الإفطار والسحور، بالإضافة إلى غياب مظاهر رمضان فى المدارس، ولكنه يستشعر فى أبنائه حرصهم على أداء فريضتى الصيام والصلاة بشكل كامل والفخر بذلك أمام أقرانهم، والتحدى الأخير يتمثل فى فارق التوقيت فأحيانا تمتد ساعات الصيام حتى ساعات متأخرة من الليل.

ولفت أبو زيد أن فترة عمله ببعثة مصر فى الأمم المتحدة كانت الأصعب، نظرا لأن اجتماعات الأمم المتحدة ومجلس الأمن تستمر حتى ساعات متأخرة من اليوم، ويستمر العمل بكتابة تقارير يومية بما تم تنفيذه لتسليمها لوزارة الخارجية، على عكس العمل فى السفارة فيكون لدى الدبلوماسي القدرة على تنظيم أوقات العمل كى تتناسب مع مواقيت رمضان.

وتابع السفير موضحا أنه عند توليه منصب سفير مصر فى كندا، كان لديه التزام تجاه الجالية المصرية بالتواجد معهم ومشاركتهم الاحتفالات واللقاءات المتنوعة، كما يدعو ممثلى الجالية ورؤساء التجمعات لمقر دار السكن ويقيم مأدبة طعام فى رمضان لتكون فرصة للتقارب على المستوى الشخصي وكسر الرسميات بشكل أو بآخر. ويعتبر رمضان فرصة لسفارة مصر لإظهار الثقافة المصرية والشرقية أمام المجتمع الغربى، عبر فعاليات مختلفة تستعرض الفنون المصرية وتلقي الضوء علي ملامح التراث المصرى.


سفير مصر فى كندا يشارك الجالية المصرية حفل إفطار رمضانى


سفير مصر فى كندا يشارك الجالية المصرية حفل إفطار رمضانى


مائدة رمضان بمنزل السفير المصرى في كندا


مائدة رمضان بمنزل السفير المصرى في كندا


مائدة رمضان بمنزل السفير المصرى في كندا


السفير احمد ابو زيد خلال احد اللقاءات الافتراضية مع الجالية المصرية فى كندا في شهر رمضان ٢٠٢٠

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة