عرب وعالم

الصين: المحادثات النووية مع إيران ستستمر مع تسريع وتيرتها

17-4-2021 | 16:40

لقاء وزيري خارجية الصين وإيران وانج يي وجواد ظريف

رويترز

قال مبعوث الصين للمحادثات الرامية إلى إنقاذ الاتفاق النووي المبرم مع إيران اليوم السبت إن المحادثات ستتواصل وإن بقية أطراف الاتفاق اتفقت على تسريع العمل بشأن قضايا من بينها العقوبات التي سترفعها الولايات المتحدة.


وبدأت الجولة الثانية من المحادثات يوم الخميس في فندق فخم في فيينا. ولا تشارك الولايات المتحدة في المحادثات لأن إيران رفضت إجراء مفاوضات مباشرة، لكن مسؤولي الاتحاد الأوروبي الذين يقودون جهود التفاوض يمارسون دبلوماسية مكوكية مع وفد أمريكي في فندق على الجانب الآخر من الطريق.

وخرقت إيران العديد من القيود التي فرضها الاتفاق على أنشطتها النووية ردا على الانسحاب الأمريكي منه وإعادة فرض العقوبات على طهران في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب. ويعمل المفاوضون على الخطوات التي يجب على الجانبين اتخاذها بشأن العقوبات والأنشطة النووية من أجل العودة إلى الامتثال الكامل.

وقال وانغ تشون سفير الصين لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية للصحفيين بعد اجتماع بقية الأطراف الموقعة على الاتفاق المبرم عام 2015 "اتفقت كل الأطراف على تسريع الوتيرة بشكل أكبر في الأيام المقبلة من خلال الانخراط في عمل أكثر موضوعية وشمولا فيما يتعلق برفع العقوبات بالإضافة إلى القضايا الأخرى ذات الصلة".

وشهدت المحادثات مزيدا من التعقيد بعد انفجار وقع في منشأة إيران الرئيسية لتخصيب اليورانيوم في نطنز. وردت طهران برفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 60 بالمئة، وهي خطوة كبيرة نحو تصنيع أسلحة، من نسبة 20 بالمئة سابقا.

وتقول طهران إن الانفجار كان عملا تخريبيا من قبل إسرائيل وأعلنت اليوم السبت اسم مشتبه به. ولم تعلق إسرائيل رسميا على الحادث.

وقال وانغ، المبعوث الوحيد الذي يتحدث بانتظام إلى الصحفيين خارج المحادثات، إن باقي أطراف الاتفاق، وهي الصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيران، استأنفت "العمل المثمر والبناء" خلال اليومين الماضيين.

وأضاف "نأمل في الأيام القليلة المقبلة أن تبدأ اللجنة المشتركة على الفور التفاوض حول صيغة محددة لرفع العقوبات". ويشير تعبير اللجنة المشتركة إلى الاجتماعات الرسمية للأطراف.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة