آراء

عظيمات إفريقيا

16-4-2021 | 19:57

يزخر شهر مارس بعدد من الاحتفالات العالمية والمحلية المتعلقة بالمرأة بدءاً من يوم 8 مارس وهو يوم المرأة العالمى حينما خرجت بعض النساء فى مدينة نيويورك للإحتجاج على الأوضاع اللاإنسانية فى العمل وانتهى بهذا اليوم الذى أصبح بمثابة عيداً لنساء العالم يحتجون ويقدمون مطالبهم بل وأقرته بعض الدول عطلة رسمية، ثم يأتى يوم ال 16 من مارس وهو يوم المرأة المصرية والذى يعود تاريخه الى ذكرى كفاح المرأة المصرية ضد الإستعمار حيث خرجن منضالات فى ثورة 1919 بقيادة هدى شعراوى.

واستشهد فى هذا اليوم عدد من النساء وكانت السيدة حميدة خليل هى أول شهيدة من أجل الوطن فأصبحت ذكرى كفاحهن هو يوم للمرأة المصرية وتم على أثره تأسيس أول اتحاد نسائي في مصر، أما عن يوم الـ 21 من مارس وهو يوم عيد الأم والذى كان فكرة الكاتب على أمين للاحتفاء بالنساء فى مصر والعالم العربي وتم اختيار اليوم لتوافقه مع أول أيام فصل الربيع ليكون رمزاً للتفتح والصفاء والأمل,، نضالات نسائية غيرت فى تاريخ المجتمعات البشرية وسطرت من نور قصص نجاح لسيدات عظيمات غيرن مستقبلهن ومستقبل شعوبهن فلنسلط الضوء قليلاً على نساء قارتنا لنجد إلين جونسون سيرليف أول سيدة تشغل منصب رئيس الدولة عام 2006 فى ليبيريا، وكانت رئيسة جامعة هارفارد وأساتذا للتاريخوحصلت على جائزة نوبل للسلام لعام 2011 ، وكان لها دور كبير في الكفاح من أجل سلامة المرأة، وحقوقها حتى إنها لقبت بالسيدة الحديدية لدورها الكبير فى إعادة إعمار ليبيريا.

وانجارى ماثاى الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2004، حيث أسست حركة الحزام الأخضر فى عام 1977 فى كينيا، والتى حظيت باحترام دولى كبير، حيث كانت أبرز المكافحات فى مجال البيئة، وكانت تحث الناس لزراعة الأشجار لمكافحة التدهور البيئى، كما عرفت بدفاعها عن حقوق الإنسان.

ميريام ماكيبا .. "ماما إفريقيا" التى علا صوتها لمناهضة نظام الفصل العنصرى فى جنوب أفريقيا وحصلت على جائزة "جرامى" للموسيقى، وفقدت جنسيتها واضطرت للجوء لأمريكا بسبب أغانيها المناهضة للعنصرية ضد اللون، وعادت عندما أصبح مانديلا أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا.

الوزيرة جيزيل رابيساهلا كانت جيزيل أول سيدة مدغشقرية تحظى بمقعد فى المجلس البلدى وتشارك فى العمل السياسى عام 1956، كما تزعمت حزب سياسى عام 1958، واختيرت كوزيرة عام 1977، كما أسست صحيفة للدفاع عن حقوق الإنسان، وكرست حياتها للدفاع عن استقلال مدغشقر.

ساكوزانا دلامينى زوما سياسية وطبيبة من جنوب إفريقية وهى أول امرأه تتولى رئاسة مفوضية الاتحاد الإفريقي منذ 2012 الى 2017 وكانت زوجة لرئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما الذى انتخب لأول مرة عام 2009 وقد تقلدت عددا من المناصب فى بلدها مثل وزارة الصحة ووزارة الداخلية وكانت من مناهضى نظام الأبارتايد فى جنوب إفريقيا.

أمانى أبوزيد التى انتخبت للمرة الثانية على التوالى في منصب مُفوض البنية التحتية والطاقة بالاتحاد الإفريقي لمدة أربع سنوات، حيث ستتولى مسئولية قطاعات الطاقة والنقل والسياحة، وكذلك تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وقد حققت نجاحًا كبيرًا بفوزها على منافسيها؛ حيث حصلت على أصوات 50 دولة من أصل 55 دولة وتحظى بخبرة عملية تربو على 30 عامًا من شغل مختلف المناصب القيادية في كبرى المؤسسات الدولية المعنية ببرامج التنمية. وتتوالى مسيرة النجاح لسيدات إفريقيا العظيمات.

د. رشا أبو شقرة - عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين"حزب الوفد"
 

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة