أخبار

حفل كورال مصر وإطلاق الإستراتيجية الوطنية للرعاية البديلة.. أهم ما شهدته «التضامن» هذا الأسبوع

16-4-2021 | 21:41

نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى

أميرة هشام

شهدت وزارة التضامن الاجتماعي على مدى الأسبوع الماضي نشاطًا مكثفًا، حيث شهدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى حفل كورال أطفال مصر، وذلك فى إطار الاحتفال بأبناء مصر" يوم اليتيم".

كما أطلقت الإستراتيجية الوطنية للرعاية البديلة للأطفال والشباب في مصر،وشهدت اللقاء التنشيطي لبرنامج فرصة للمنسقين المحليين، وغيرها من الأحداث نستعرضها فى التقرير التالى:

حفل كورال أطفال مصر

شهدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي احتفالية كورال أطفال مصر بقيادة المايسترو سليم سحاب، ومسرحية حتحور في الدبخانة وذلك في إطار استمرار الاحتفال بيوم أبناء مصر "يوم اليتيم"، بحضور لفيف من المسئولين والاعلاميين، والتي أقيمت بمسرح الجلاء.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي أن الوزارة اعتادت على إحياء الاحتفال بيوم أبناء مصر مع أبنائها من أبناء مؤسسات الرعاية الاجتماعية سنوياً خلال شهر أبريل.

ووجهت القباج الشكر للقائمين علي إدارة ورعاية هذه البيوت الآمنة التى يملأها الحب والتي أخرجت لنا مثل هؤلاء الأبناء الرائعين الذين يتمتعون بالقوة والصلابة والأمل، مؤكدة أن وزارة التضامن الاجتماعي وجميع قطاعاتها تعمل علي دعم ومساندة كل الفئات المهشمة والأكثر احتياجا عبر منظومة واسعة من الحماية والرعاية، سواء كانت المرأة أو الطفل أو الشاب أو المسنين ، وذلك من خلال تقديم العديد من الخدمات.

إطلاق الإستراتيجية الوطنية للرعاية البديلة للأطفال والشباب في مصر

أطلقت نيفين القباج "الإستراتيجية الوطنية للرعاية البديلة للأطفال والشباب في مصر"، بالتعاون مع منظمة يونيسيف، وبحضور جيرمي هوبكينز ممثل منظمة يونيسيف في مصر و دينيس أولور رئيس قسم الحماية بمنظمة يونيسيف والاستاذ احمد حسنين مدير برنامج الحماية بالمنظمة.

وصرحت القباج بأن مصر اتخذت العديد من الخطوات لتعزيز آليات حماية أطفالها، بدءاً من الانضمام إلى اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، مرورا بتعديل قانون الطفل الصادر بالقانون رقم 12 لسنة 1996 وذلك بموجب القانون رقم 126 لسنة 2008 لكي يتوافق مع الاتفاقية المشار إليها، حيث استحدث هذا القانون عدداً من آليات حماية الأطفال من كافة أشكال الإساءة والعنف والاستغلال، تتمثل في إنشاء لجان حماية الطفولة العامة والفرعية وتهدف إلى حماية الأطفال من التعرض للعنف والإساءة ، والتدخل الفوري عند تعرض الطفل للخطر بالتنسيق مع الجهات المعنية الأخرى.

وأشارت إلى أنه في ضوء أن 40% من تعداد سكان مصر من الأطفال أقل من 18 عام والذي يبلغ حوالي 38 مليون طفل؛ لذا فكان لزاماً على مصر تركيز جهودها واهتماماتها بالأطفال صحياً وبدنياً وكذا الاهتمام بعقلهم ووجدانهم، وهو ما دفع وزارة التضامن الاجتماعي لإعداد استراتيجية طموحة تهدف لتوفير أفضل رعاية بديلة لكل طفل وشاب على أرض مصر 2021 – 2030 والتي احتوت على غاية مهمة وهي توفير رعاية بديلة من منظور تنموي متكامل وتوفير خدمات أفضل من أجل الارتقاء بجودة حياة الطفل والشاب المصري وتحديد أولويات العمل خلال السنوات القادمة في مجال الرعاية البديلة مع التركيز على صحة الطفل وبقائه وتطور نموه وتعليمه وحمايته وتنمية مشاركته الفعالة في المجتمع.

وأكدت أن "الإستراتيجية الوطنية للرعاية البديلة للأطفال والشباب بمصر تمثل توجهات والتزامات الحكومة المصرية (ممثلة فى وزارة التضامن الاجتماعي والوزارات الأخرى المعنية)، والأطراف الأخرى الفاعلة في مجال الرعاية البديلة (مؤسسات المجتمع المدني الدولي والمحلي والخبراء والعاملين في المجال) تجاه رعاية وحماية الأطفال والشباب فاقدى (أو المهددين بفقد) الرعاية الأسرية، وتحقيق الرؤية الوطنية في "توفير أفضل رعاية بديلة لكل طفل وشاب على أرض مصر.

وأضافت القباج أن ذلك يأتي في ظل الاتجاه نحو "لا مأسسة الرعاية البديلة" وفقاً للمبادئ التوجيهية للرعاية البديلة للأطفال الصادرة في 2009 من الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضحت أنه تم إعداد الاستراتيجية الوطنية للرعاية البديلة بمشاركة ممثلين عن عدد من الأطراف المعنية من خلال لجنتين رئيسيتين (فنية واستشارية) شكلتا بدعم من منظمة يونيسف- مصر، كذلك تم تضمين عددا من آراء الأطفال والشباب من خلال مراجعة بعض الوثائق التي تضمنت أصواتهم، مضيفة أن أن وزارة التضامن ستسعى لتطوير هذه النسخة من الإستراتيجية باستمرار وتوسيع نطاق مشاركة الأطفال والشباب والمجتمع المدني والأطراف الحكومية الأخرى ذات الصلة في تطويرها وتنفيذها.

وأشارت إلى أنه تم تحديد ٧ أهداف للإستراتيجية تتمثل في تطوير بيئة تشريعية داعمة للتوجهات العامة لإستراتيجية الرعاية البديلة للأطفال والشباب، تطوير بنية معرفية معلوماتية لنظام الرعاية البديلة للاطفال والشباب، تحسين النظرة المجتمعية وفرص الدمج المجتمعي للأطفال والشباب، تعزيز مبادئ المشاركة والحوكمة في تطوير وتنفيذ ومتابعة الإستراتيجية الوطنية والخطة التنفيذية، دعم قدرة الأسر على تقديم رعاية أفضل للأطفال والشباب، تعزيز قدرة نظام الرعاية البديلة للأطفال والشباب على توفير الرعاية الأفضل والحماية، واخيرا توفير كوادر بشرية كافية معتمدة راغبة في العمل في مجالي الدعم الأسري والرعاية البديلة للأطفال والشباب.

اللقاء التنشيطي لبرنامج فرصة للمنسقين المحليين

شهدت القباج اللقاء التنشيطي لبرنامج فرصة للمنسقين المحليين بالتعاون مع شركاء البرنامج مديري مديريات التضامن الاجتماعي بالمحافظات، وذلك في إطار تعزيز القدرات البشرية التنفيذية لبرنامج فرصة فى مختلف المحافظات المستهدفة ومن أجل رفع القدرات والمهارات وعرض ومناقشة خطط البرنامج المستقبلية فى قطاعي نقل الأصول والتدريب والتوظيف وذلك لعدد 38 منسقًا بـ 16 محافظة وهى الفيوم، بنى سويف، المنيا، أسيوط، سوهاج ، الأقصر، قنا، أسوان، القليوبية، شمال سيناء، جنوب سيناء، الوادى الجديد ، البحر الأحمر، المنوفية، الغربية وكفر الشيخ.

يأتي هذا اللقاء استكمالا لسلسلة من اللقاءات التي تمت في المحافظات أو من خلال منصات الاجتماعات عن بعد مع أعضاء الفريق.

وأكدت القباج أن البرنامج يعد إحدى صور التمكين الاقتصادى التى تتبناها الوزارة وينفذ من خلال ‎نشاط التدريب والتوظيف، مضيفة أنه تم تدريب القيادات النسائية كمكلفات الخدمة العامة والرائدات الريفيات والمثقفات المجتمعيات.

وأشارت إلي أن البرنامج يعمل على تعديل السلوك وذلك لتغيير اتجاهات المستفيدين من الاعتماد على الاتكالية إلى العمل والإنتاج والانتقال من الزيارات الميدانية المعتادة إلى التحفيز وتعديل السلوك الخاص بالتمكين الاقتصادي.

وذكرت وزيرة التضامن الاجتماعي أن البرنامج يقوم حالياً بالتوسع في الوحدات الفرعية التابعة له والتي بلغ عددها 16 وحدة فرعية في عدد 16 محافظة وجار افتتاح 11 وحدة فرعية فى عدد 11 محافظة ليبلغ إجمالى الوحدات الفرعية 27 وحدة فرعية فى 27 محافظة وتغطي محافظات الوجه القبلي والبحري والمحافظات الحدودية.

وتناول اللقاء التعريف بالبرنامج وأهدافه والمهام والمسؤوليات الموكلة لمنسق نقل الأصول ومنسق التدريب والتوظيف، كما تناول اللقاء خطة المتابعة والتقييم ودراسة أثر التدخلات ومنهج تعديل السلوك وتحفيز المستفيدين.

نعى الكاتب الصحفي الكبير مكرم محمد أحمد

نعت القباج وجميع العاملين في قطاعات الوزارة المختلفة ببالغ الحزن والأسى الكاتب الصحفي الكبير مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام السابق ونقيب الصحفيين الأسبق الذي وافته المنية صباح أمس.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي أن مصر فقدت قيمة وقامة وطنية كبيرة، كان مدافعًا عن وطنه ومساندًا له بقلمه الذي يشهد له الجميع، بالإضافة إلي دوره الكبير في نشر الفكر التنويري.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة