ذاكرة التاريخ

الصعيد يودع العمدة غلاب عبيد مؤسس المدرسة الرابعة في القودة.. تعرف على تاريخ المصالحات الثأرية |صور

16-4-2021 | 19:53

العمدة غلاب عبيد مؤسس المدرسة الرابعة في القودة

قنا- محمود الدسوقي

رحل عن عالمنا اليوم الجمعة، العمدة غلاب عببد غلاب، صاحب المدرسة الرابعة فى تقديم قودة الثأر، وأحد أهم رجال المصالحات بصعيد مصر، والفقيد هو عمدة قرية المقربية، إحدى القرى القديمة التابعة لمركز قوص جنوب قنا.


وتولى العمدة غلاب عبيد منصب العُمدية فى بداية ثمانينيات القرن الماضي، حيث كان العمدة الوحيد الذي يحمل مؤهلا عاليا بكالوريوس زراعة آنذاك، وقد بدأت رحلته مع المدارس المتنوعة لحمل القودة حتى توصل للمدرسته الرابعة التى مازال معمولا بها فى المصالحات العرفية.

وتم إرساء مدرسة العمدة غلاب في حمل القودة فى المصالحات العرفية، ثمانينيات القرن الماضي، وذلك في صلح أولاد علام بسوهاج، وقال العمدة غلاب في تصريحات إعلامية سابقة لــــ"بوابة الأهرام" إن مدارس القودة فى الصعيد قبل المدرسة الرابعة كانت تتنوع إلى عدة مدارس وقوانين، وهى مدرسة العبابدة وهى مدرسة تجبر القاتل على أن يحمل القودة وهو عريان ملفوفًا بالكفن، وأن يكون حافى القدمين حليق الرأس، وأن يكون مجرورا من رقبته لمدة 3 كيلو مترات مشيا على الأقدام، وهذه المدرسة كانت قاسية وقد استمرت حتى ستينيات القرن الماضي، وقد كانت تجبر القاتل على التخلي عن قبيلته والانضمام لقبيلة القتيل.

أما المدرسة الثانية التى كان معمولا بها فى الصعيد فى المصالحات الثأرية هى مدرسة إقليم إدفو بأسوان وبعض القرى في جنوب قنا، وكانت قوانينها تحتم على أن يرتدى الجلباب الأسود القصير أى فوق الركبة، ويكون حافى القدمين حليق الرأس مجرور الرقبة، ولكن لا توجد فيها إقامة للقاتل عند أهل القتيل.

أما المدرسة الثالثة فهي مدرسة الدندراوية القديمة، وهى مدرسة تُجبر القاتل أن يقدم القودة، وهو يرتدى الجلباب الأسود المقلوب ، وأن يكون مجرورا من رقبته وحافي القدمين، وفى قوانينها يتم إعدال الجلباب الأسود، حين يقف أمام أهل القتيل.

أما مدرسة العمدة غلاب عبيد فقد قامت على إلغاء جر الرقبة، مع السير على حفظ الآدمية في التقديم للقودة، وأن يقوم اثنان بإمساكه من ذراعه وتسليمه لأهالي القتيل، وأن يؤخذ القاتل بجلبابه العادي وإلغاء لف الكفن، مع إلغاء القاتل أن يكون حليق الرأس.


العمدة غلاب عبيد مع قبائل من سيناء فى مصالحات ثأرية

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة