حـوادث

عتاب وطعنات مميتة.. تفاصيل جريمة قتل سيدة لزوج شقيقتها بالقاهرة

14-4-2021 | 19:58

قتل- أرشيفية

مصطفى عيد زكي

لم تضع المتهمة في حساباتها أن الطعنات التي ستوجهها للقتيل، سيترتب عليها انهيار أسرتين بالكامل، لم تأخذ في اعتبارها أن بعد جريمتها ستخسر علاقتها بشقيقتها للأبد، حركت المتهمة نيران الغضب فاتجهت إلى منزل زوج شقيقتها تعابته، لكن العتاب تطور من مستوى إلى مستوى حتى وصل بها المطاف إلى طعن المجني عليه ليسقط غارقًا في دمائه قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

المتهمة التي تعمل في وظيفة مرموقة اجتماعيًا، ويفترض أنها على قدر عال من الثقافة والحكمة، خسرت نفسها قبل أي شيء، وأصبحت خلف القضبان، وتستعد لإحالة أوراقها إلى محكمة الجنايات تمهيدًا لإصدار عقوبة ضدها؛ تتماشى مع جريمة القتل التي ارتكبتها؛ لتدفع ثمن لحظات التهور والغضب.

ورغم اعتراف المتهمة، التي تعمل مذيعة راديو، أنها لم تكن تقصد مطلقًا ارتكاب تلك الجريمة، فإنها لن تفلت من العقاب، وبالتأكيد فإن الحكم في مثل هذه الجرائم يكون بالسجن، ومن ثم فإن القضاء سنوات وسنوات في الزنزانة أمر محتوم، بل قد يصل العقاب إلى حبل الإعدام، إذا تبين للقاضي أنها ارتكبت الجريمة مع سبق الإصرار والترصد.

بداية القصة من زوج المتهمة، الذي اقترض أموالا من آخرين مقابل إيصالات ومواعيد دفع محددة، ومع مرور الأيام لم يستطع ذلك الزوج من رد هذه المبالغ المالية إلى أصحابها، ليتم الضغط عليه من جانبهم، تارة يلوحون له بالطريق القضائي من أجل استرداد أموالهم ومن ثم إصدار أحكام ضده، وتارة أخرى يلوحون له بطريق الانتقام من خلال تهديده بالاعتداء عليه ظنًا منهم أنه قد يخشى مصيره في أي من الطريقين ومن ثم يرد الأموال المستحقه الدفع عليه.

غير أن زوج المتهمة اختار طريقا آخر، لكي يتخلص من المضايقات التي يتعرض لها، فاستقر على أنه سيهرب من تلك الملاحقات، وسيعمل على الاختباء في مكان بعيد، حتى يتم نسيانه لبعض الوقت، ويشعر الأشخاص الذين لهم مبالغ مالية عنده بالإحباط رويدًا رويدًا، لكن حساباته جاءت خاطئة.

مع مرور الأيام، تزايد الضغط على زوجته من كثرة مطالبتها برد تلك الأموال، وامتد الضغط أيضًا إلى شقيقتها وزوج شقيقتها اللذين لاناقة لهما ولاجمل في الأمر، ومع توالي الضغوطات والمطالبات توصل زوج شقيقة المتهمة إلى المكان الذي يختبئ به زوج شقيقة زوجته، ليتم إبلاغ من لهم أموال عنده بمكانه.

على الفور، توجهت المتهمة لمنزل والدتها في السيدة زينب بالقاهرة، بعد ما عرفت أن زوج شقيقتها متواجد هناك، وبعد أن وصلت عاتبته على الكشف عن مكان اختباء زوجها، وتطورت تلك المعاتبة إلى مشادة كلامية ثم إلى مشاجرة بالأيدي، وتعالت الأصوات بين الطرفين، وحاولت شقيقة المتهمة تهدئة الأمر دون جدوى.

ونتيجة لشدة الغضب، توجهت المتهمة إلى المطبخ واستلت سكينًا، وظلت تهدد زوج شقيقتها به، لتتزايد حدة المشادات من جديد؛ ثم نشبت مشاجرة جديدة، وفي لحظات من الغضب وجهت المتهمة عدة طعنات تجاه جسد المجني عليه؛ ما أسفر عن مقتله فى الحال.

وأكدت المتهمة أمام نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية، أنها لم تكن تقصد قتل المجني عليه، وأن الدليل على ذلك أن الجريمة وقعت بعد التحدث معه بمدة تجاوزت 20 دقيقة، دار بينهما خلالها مناقشات وصلت للحدة أحيانًا، وبعد تطور تلك المشادات الكلامية إلى مشاجرات، دخلت إلى المطبخ وأحضرت سكينًا لتهديده فقط، لكن دون أن تشعر وفي لحظة غضب، وجهت له عدة طعنات أردته قتيلاً.

وأجرت المتهمة معاينة تصويرية للجريمة، أمام النيابة؛ للوقوف على تفاصيل الجريمة وأسباب قتل المجني عليه. كما أمرت النيابة بحبس المتهمة 4 أيام احتياطيا على ذمة التحقيقات، والتحفظ على الأداة المستخدمة في الجريمة (سكين) وإرسالها للمعمل الجنائي.

وكذلك أمرت النيابة بسرعة تحريات المباحث حول الواقعة، وتشريح جثة المجني عليه، للوقوف على سبب الوفاة، والتصريح بالدفن، واستدعاء عدد من أهالي المتهمة والمجني عليه لسؤالهم حول الواقعة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة