أخبار

ظهر بالصدفة بعصر المماليك وسمي بالحاجة فاطمة بالعصر الحديث.. ما القصة الحقيقية لمدفع رمضان

14-4-2021 | 18:48

مدفع رمضان

هايدي أيمن

يرتبط شهر رمضان الكريم بالمدفع دائما وتردد على آذاننا عبارة "مدفع الإفطار.. إضرب" منذ الساعات الأولى من أول يوم من رمضان، مما يخلق أجواء رمضانية في مصر لها طعم أخر وسط الأهل والأصدقاء والأحباب، ولم تكن قصة مدفع رمضان قصة عادية وكثير منا لا يعرف القصة الحقيقية لظهوره.


ولأن الكثير منا لا يعرف القصة الحقيقية لمدفع الإفطار في شهر رمضان، حرصت مبادرة " اتكلم عربي" التي أطلقتها وزارة الهجرة في هذا الشهر على روي قصة المدفع لأبناءنا المصريين في الداخل والخارج، فالبعض يقول إنه يرجع إلى عصر المماليك والبعض الآخر يقول إنه يرجع إلى عهد الخديو إسماعيل.

عصر المماليك

وقد ذكرت واحدة من القصص أن مدفع رمضان يرجع إلى عهد السلطان المملوكي "خشقدم" عندما أراد تجربة مدفع جديد وصل إليه؛ حيث صادف وقت غروب الشمس أول يوم رمضان عام 1467، فظن الناس أن السلطان تعمد إطلاق المدفع لتنبيه الصائمين بموعد الإفطار، فخرج الأهالي لمقر الحكم لشكر السلطان، ولما رأى السلطان سرورهم قرر إطلاق المدفع لإعلان موعد الإفطار في كل يوم من شهر رمضان.

عهد الخديوي إسماعيل

قصة أخرى تقول إن بعض الجنود في عهد الخديوي إسماعيل كانوا يجربون أحد المدافع، فانطلقت منه قذيفة في سماء القاهرة، وتصادف وقت اذان المغرب في أول يوم من شهر رمضان، فظن الناس أن الخديوي اتبع تقليدا جديدا للإعلان عن موعد الإفطار، وعندما علمت الحاجة فاطمة ابن الخديو إسماعيل بما حدث، أعجبتها الفكرة، فطلبت من الخديوي أن يجعل إطلاق المدفع عادة رمضانية جديدة وعرف وقتها باسم مدفع الحاجة فاطمة، وفيما بعد تم إطلاقه في السحور والأعياد الرسمية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة