ذاكرة التاريخ

ألماني الصنع ويعود لعصر محمد على باشا.. معلومات لا تعرفها عن أقدم مدافع رمضان

14-4-2021 | 13:45

مدفع رمضان من أعلى قلعة صلاح الدين الأيوبى

أحمد عادل

بعد توقف 30 عامًا عن إطلاق صوته المدوي إيذانا بالإفطار، عاد مدفع رمضان بالأمس للانطلاق من أعلى أسوار قلعة صلاح الدين بالقاهرة.


ويعود تاريخ استخدام طلقات المدفع لتنبيه المصريين إلى وقت الإفطار إلى أكثر من 560 عاما، حينما كان يجرب السلطان المملوكي الظاهر خشقدم أحد المدافع فى رمضان سنة 865هـ، وصادف ذلك وقت المغرب، فظن الناس أنه وسيلة جديدة لتنبيههم بدخول وقت الإفطار، فلما علم السلطان بذلك استحسن الفكرة، وباتت تقليدا متوارثا فى أيام رمضان.

ويذكر العلامة على الجندي، العميد الأسبق لدار العلوم فى موسوعته "قرة العين فى رمضان والعيدين" الصادرة عن مؤسسة الأهرام عام ١٩٦٩م، أن القاهرة تمتلك ستة مدافع للإفطار، موزعة على أربعة مواقع، اثنين فى القلعة، واثنين فى العباسية، وواحد فى كل من مصر الجديدة والعباسية، وهذه المدافع تخرج مع صباح أول يوم من رمضان فى سيارات المطافئ لتأخذ أماكنها المعروفة، ويرجع تاريخها إلى عام ١٨١٧م، وهى ألمانية الصنع.

ومدفع القلعة هو أهم المدافع، وهو الذى يسمع الملايين صوته فى الإذاعة وقت الإفطار.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة