آراء

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام» .. (24)

14-4-2021 | 13:08

 @ موقفان مع نجيب محفوظ وأنيس منصور

* ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».

كثيرون طلبوا - مشكورين - الاستفاضة في «ملف الاستقالة المستحيلة» في هذه السلسلة المستوحاة من وقفتي الطويلة للذكر والتذكير بلحظات مع عمالقتنا المفكرين في الطابق السادس بالأهرام، وهم عمالقة حقًا وصدقًا وفعلًا وقولًا ويقينًا غير مراوغ.. ولننظر حوالينا بعد رحيلهم الشخصي، ولابد أن نتساءل في حسرة حقيقية: ما هذا الفراغ الرهيب الذي لم يستطع أن يملأه أحد؟ 

لا أقول الاستنساخ.. فالاستنساخ في مثل هذه المواقف مستحيل، وفي مثل هذه الأمور مرفوض، فلكل مبدع بصمته العقلية، ولكل كاتب بصمته الأسلوبية، وكل حاملي المصابيح التنويرية، ومنابر الفكر الحر، وأصحاب الأقلام بعذاباتها وعذوبتها هم - كما أقول وأكرر منذ عشرات السنين -: (إنهم أولياء القلم الصالحون والمصلحون).

بالتأكيد.. فراغات لا تزال هائلة. وأماكن لا تزال شاغرة.. وجماهير قراء لا يزال معظمهم ينتظرون شروقًا بعد غروب، وسطوعًا بعد أفول.. حتى وإن صح العزم ممن أدركتهم حرفة الكتاب لكن يبدو أن الدهر أبى، ولا يأبى، وهذه ظاهرة تستدعي النظر وتحتاج التعمق فيها. 

* ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».
وعطفًا على قضية الاستقالة المستحيلة.. نتناول ورقيتن من أوراق اثنين من كبار مفكرينا ومبدعينا: نجيب محفوظ وأنيس منصور، بعد أن طرحنا آنفًا (رؤية استقالية) لأساتذتنا (توفيق الحكيم.. وقد شبه نفسه بشجرة الموز التي تطرح حتى تحاط بأشجار وليدة من حولها، وعندما تنضج هذه الأشجار تتوقف الشجرة الكبيرة عن الطرح).. 

ويحيى حقي: نضبت فنيا نظرًا لظروفي الصحية.. ولم يعد لدي ما أضيفه»، ثم (د. زكي نجيب محمود: كنت عند المقالة الأولى سنة 1928 ذا عينين وأذنين، وبات ما يربطني بالعالم من حولي خيوط متقطعة من الضوء، وأسلاك متهتكة من الصوت، وكان تبريره الثاني أن حياتنا الثقافية قد انهارت، ويرجع ذلك إلى أن الشعار الذي يدعو بذل الجهد الأقل للحصول على العائد الأكبر).. 

ثم يوسف إدريس.. (يموت الزمار وأصابعه تلعب..)

* ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».

واليوم نصغي إلى صوت نجيب محفوظ: «المبدع له عمر يتوقف عندما تنضب قواه الإبداعية، والقوة الإبداعية لها عمر محدد، قد تنتهي في وقت مبكر، وقد تبقى حتى آخر العمر، ولكنه يتوقف حتمًا إذا استهلكت.. هناك من يفتقر إلى الإبداع ويبقى يكتب لمجرد الاستمرار، وهناك من يشعر بالخوف والمرارة وينطوي ويذبل، وقلة تبقى نضارتها حاضرة، الكتّاب لا يتقاعدون إلا قسرًا.

ملحوظة : المفارقة أن نجيب محفوظ اعتزل ذات يوم، قبل حوالي الخمسين سنة، قال لي - رحمه الله - إنه كتب ثلاثيته الشهيرة (بين القصرين.. قصر الشوق.. السكرية) في 1500 صفحة ثم قرر اعتزال الكتابة يأسًا فقد وضعها في الأدراج عشر سنوات، حتى جاءه سعيد جودة السحار ليطبعها في دار مصر عام 1955، وإذا بالسينما تطلقها في فضاء الإبداع وتحقق شهرة ليس كمثلها شهرة بل تصبح من كلاسيكيات السينما، وكان محفوظ يعتقد أيضًا «أنه كتب كل ما عنده، واستمر هذا الاعتزال مدة سبع سنوات قضاها في القراءة والتأمل والتفكير، حتى جاءت هذه الانطلاقة الروائية الكبيرة وبعدها «ثرثرة فوق النيل» و«الحرافيش» و«ميرامار» و«أولاد حارتنا» وغيرها.. وظل يكتب حتى أيامه الأخيرة، وبرهن نجيب محفوظ أن الكاتب يعيش ليكتب.. يعيش ليحكي.. يعيش ليقص». 

* ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».

وعبارة «كتب كل ما عنده» اقتبستها وأنا أسأل أستاذي أنيس منصور، قبل رحيله عام 2011 وكنت أراجع معه في شهوره الأخيرة مذكراته «أعجبني هؤلاء»: هل قلت كل ما تريده؟ 

أجاب: عندي إحساس دائم بأنني لم أقل بالضبط ما أريد، ولكنني أحاول ثم أكرر المحاولة وتتكرر المعاني؛ ولذلك أستخدم في التوضيح كأنما ولعل، أي كأن المعنى كذا وكذا، وأشعر بأنني لم أقل بما فيه الكفاية، فأعود وأنا أعود إلى الكثير من المعاني، فبعض فصول كتبي قد تحولت بعد ذلك إلى كتب، أي أنني أوجزت المعنى في صفحات قليلة ثم عدت إليها بمعلومات ورؤى أكثر وأعمق، بل لاحظت أيضًا أنني لا أجد حرجًا في تكرار عناوين كتبي، وقد يبدو ذلك غريبًا عند القارئ، ولكن لا أجد ذلك إلا دليلًا واضحًا على أن المعاني لا تزال في مكانها من عقلي تحتاج إلى أن أعود إليها، فعندي إحساس بأنني سوف أعود مرة أخرى، وأنني لم أصل إلى نهاية أي طريق، وأنني دائمًا في مفترق الطرق، وكل خطوة هي عندي مفترق الطريق، وأنني أخذت الاتجاه إلى الأمام، ولكن لا بد أن أعود وأختار المعنى الآخر، أنظر إلى الأمام، أو أنظر إلى الخلف، أقاوم الملل، أقاوم التدفق، أي التيار المندفع من داخلي، لا أعرف كيف أوقفه أو أتوقف».

وفي منظوره أن أصحاب الرسالات الكبرى لا بد أن يعتزلوا الناس ليروا الدنيا من بعيد، فالعزلة ضرورية لكل صاحب مذهب في العالم والفن، وأن المفكرين يشبهون النحل الذي لا يعرف من دنياه إلا الهبوط على الأزهار والعكوف على بناء الخلية، فقواهم من أجل الآخرين، فهم طراز نادر من الرجال، وجميع المبدعين غردوا خارج السرب، لا بد من التمرد على سياسة القطيع.

وإذا نظرت حولي إلى كل المفكرين العرب، وأكثرهم من الأدباء والشعراء في الخمسين عامًا الماضية.. فماذا أجد؟ أكثرهم رومانسيون.. شعراء.. خطباء.. فمؤلفو الروايات اختفوا وراء ما فيها من رمزية.. وتواروا وراء أبطالها يغمزون ويلمزون، فإن سألتهم: ما هذا؟ قالوا: إنهم أبطالنا ولهم حياتهم المستقلة.

ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».

ولأنيس منصور - في هذا السياق - أكثر من ومضة لا تزال تضيء ولا تزال تبهر.... لا سيما طائر الشوك يسمع نفسه وهو يغرد معتقدًا أن هذا يقربه للموت، كأنه أحس أنه بلغ درجة الكمال، وليس بعد ذلك إلا الموت..

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام».. (28)

حمل السطر الأخير من المشهد رقم 27 من مشاهد الطابق السادس في الأهرام، استغاثة أنيس منصور إلى طبيبه بصوت مذبوح: (والله يا دكتور اعفني من حياتي كلها.. اعفني

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام» .. (27)

كان القلم في يد أنيس منصور مثل عصا موسى.. يهش به على غنمه من الكلمات، يسوقها إلى المعاني، أو يسوق إليها المعاني، أحيانًا، تمشي وراءه وينفخ في عصاه كأنها

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام».. (26)

أنهيت المشهد السابق في (شارع استقالات الكتاب الكبار من الكتابة) بقولي: لم يعتزم أنيس منصور تقديم استقالته من الكتابة، ولم يقدمها لكنه أقدم على الانتحار... كيف ولماذا؟

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام» .. (25)

أنيس منصور وطائر الشوك والموت شموخا..! * ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام». تحكي لنا الأسطورة أن طائرًا يغرد مرة واحدة في حياته، وعندما يغرد هذه

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام» .. (23)

* أولياء القلم الصالحون... ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».. كل نبوءات زملائهم من المبدعين والنقاد والمنظرين عنهم.. تحققت وكل كلمات علماء النفس

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام» .. (22)

* الاستقالة المستحيلة * ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام». عرضت في المشاهد الثلاثة الأخيرة اعتزام الكاتب المبدع يوسف ادريس، اتخاذ قرار اللا كتابة

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام» .. (21)

** أين أنت يا نداهة يوسف إدريس؟ .. * ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».. في أجواء هذا المكان كان يوسف إدريس يحلم ويكتب حلمه الذي امتد إلى أكثر

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام».. (20)

كان الكاتب العظيم د.يوسف إدريس إذا ضاق عليه الواقع، بأجنحته العنيفة، مثل شخصياته القصصية، وكان إذا أطبقت الظروف على أوتار قيثارته، التي ظل يدافع عنها طوال

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام» .. (19)

* عذابات الزمار بين أصابعه وموته.. * ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».. كان الأمر صدمة.. حين أعلن يوسف إدريس من هنا .. من هذا المكان.. استقالته

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام».. (18)

* ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام». في واحدة من الجدليات الذاتية والموضوعية، بين يوسف إدريس والكتابة: جدوى ومتعة.. رؤية ورؤيا.. حلمًا وقلمًا.. ألمًا

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام».. (17)

«أيوسف ما هذا السكوت»؟! هذا السؤال وجهه أستاذنا الجليل توفيق الحكيم في رسالة بخط يده إلى كاتبنا المبدع يوسف إدريس، باعتباره كما وصف نفسه (شيخ حارة الأدباء)

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام» .. (16)

قل هي إبداع حتى في الحواريات التي كان هؤلاء العظماء يتبادلونها، ويتداخل فيها الخاص مع العام، ويتعاظم فيها الذاتي بالموضوعي، في تعادليات فكرية بعيدًا عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة