أخبار

هل يعتبر مصاب كورونا من أصحاب الأعذار؟.. خبير بـ «الصحة العالمية» يجيب

14-4-2021 | 11:20

الدكتور أشرف العدوي استشاري الأمراض الصدرية والخبير بمنظمة الصحه العالمية

محمد علي

مع قدوم شهر رمضان المبارك، وبدء الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد، وكثرة عدد المصابين بالعدوي، يتساءل الكثير، هل يعتبر المصاب بكورونا من أصحاب الأعذار فيما يتعلق بالصيام؟


الدكتور أشرف العدوي، استشاري الأمراض الصدرية والخبير بمنظمة الصحة العالمية، قال إنه إذا كان الصائم مصابا بفيروس كورونا، فعليه أن يفطر ويتناول الدواء لأنه معني بالرخصة الشرعية، وعليه القضاء أو تقديم فدية بحسب حالته، لكن إذا عوفي منه، فيجب عليه الصيام.

وأوضح أن الله تعالى قال في كتابه الكريم: ﴿ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ﴾ [البقرة: 184] ؛مضيفا فمن كان مريضًا مرضًا مُزمنًا يمنعه من الصيام فعليه أن يُفطر، ويُطعم عن كلّ يوم مسكينًا، وإذا كان مرضه مرضًا عارضًا مؤقتًا يُرجى شفاؤه ولا يقدر على الصوم برأي طبيبه، فعليه أن يفطر ويقضي ما عليه من أيام أفطر فيها بسبب المرض، فقد نصّ الفقهاء على أنّ من شروط أداء الصيام الصحّة والسلامة من المرض، وعليه فكل الذين يستوفون شروط الصيام، وبإمكانهم القيام بذلك، سيصومون كالعادة خلال شهر رمضان، أما المرضى وكبار السن والنساء الحوامل أو تلك اللواتي يرضعن أطفالهن، فهم مستثنون من الصيام وفقًا لوضع كل حالة.

وأكد أنه على الصائمين في ظلّ انتشار جائحة كورونا أن يلتزموا بالقواعد الصحيّة التي تقتضي منهم التباعد الجسدي، وأن يتوقّفوا -استثناءً- عن بعض ما تعوّدوه في شهر رمضان من الإفطار الجماعي، أو الدعوة لموائد الإفطار إلى حين أن ترفع السلطات الرسميّة الحظر عن مثل ذلك.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة