رياضة

طوكيو تحتفل بتبقي 100 يوم فقط على انطلاق الأوليمبياد

14-4-2021 | 09:14

أوليمبياد طوكيو "ارشيفية"

طوكيو - د ب أ

احتفلت طوكيو اليوم الأربعاء بتبقي مئة يوم على انطلاق منافسات الأوليمبياد، وسط حالة من عدم اليقين بشأن إمكانية إقامتها بشكل آمن وسط جائحة فيروس كورونا.


وتخضع المدينة التي ستستضيف الأوليمبياد لحالة تكاد تشبه حالة الطوارئ لمدة شهر بسبب الوباء وذلك منذ يوم الاثنين الماضي وسط زيادة أعداد المصابين الجدد.

وقالت يوريكو كويكي حاكمة مدينة طوكيو في حفل أقيم لتلك المناسبة :"خلال هذه الفترة، سنوسع جهودنا لكي نمنع انتشار العدوى وللتغلب على فيروس كورونا، ونود أن نكون قادرين على استضافة الأوليمبياد بمشاركة الجميع".

وأكدت طوكيو وجود 510 إصابات جديدة يوميا أمس الثلاثاء، لتتخطى عدد 500 حالة للمرة الأولى في ثلاثة أيام، بينما سجلت محافظة أوساكا الغربية رقيما قياسيا للإصابات بلغ 1099 إصابة وسط انتشار سريع لسلالات جديدة للفيروس.

وخلال حديثه أمام لجنة في مجلس النواب، أكد شيجيرو أومي، الذي يترأس اللجنة الاستشارية الحكومية لفيروس كورونا، أن بلاده دخلت الموجة الرابعة من الإصابة بفيروس كورونا.

كان انتشار لقاحات فيروس كورونا بطيئا للغاية منذ بداية توزيعه في منتصف شباط/فبراير الماضي. وتم تطعيم 4ر0 فقط من السكان بشكل كامل، وفقا لوزارة الصحة والعمل والرفاهية.

ورغم الوباء، قال جون كواتس، رئيس لجنة التنسيق لأوليمبياد طوكيو 2020، في رسالة عبر الفيديو إن الأوليمبياد "ستقام بكل تأكيد".

وقال كواتس :"سوف يبدأون دورة الألعاب يوم 23 تموز/يوليو".

ووصف دورة ألعاب طوكيو بأنها " أفضل دورة ألعاب تم الإعداد لها".

في آذار/مارس 2020، أجبر الوباء اللجنة الأوليمبية الدولية والمنظمين اليابانيين على تأجيل البطولة لمدة عام في خطوة غير مسبوقة.

وذكر كواتس :"لن أتردد لحظة في قول إن دورة الألعاب ستقام وستكون أكثر البطولات أمانا ".

ولكن، 72 في المئة من الشعب الياباني يريد أن تلغى دورة ألعاب طوكيو أو يتم تحديد مواعيد جديدة لها بسبب الجائحة، وذلك وفقا لاستطلاع رأي أجرته "كيودو نيوز" يوم الاثنين الماضي.

وأشار الاستطلاع إلى أن 2ر39 في المئة من الذين شاركوا في الاستطلاع أيدوا إلغاء دورة الألعاب بينما 8ر32 قالوا إنه ينبغي تأجيلها مرة أخرى.

وأيد ربع الذين شاركوا في الاستطلاع، 24 في المئة فقط، إقامة الدورتين الأوليمبية والبارالمبية في موعديهما هذا العام.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة