أخبار

وزير الأوقاف يتحدث عن فضائل شهر رمضان المبارك

13-4-2021 | 23:44

الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

شيماء عبد الهادي

أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن شهر رمضان شهر النفحات، مشيرًا إلى أن مع هذا الشهر العظيم تفتح أبواب الجنة ، وتغلق أبواب النار وينادي منادٍ يا باغي الخير أقبل ، وفي هذا الشهر تتواصل أعمال الخير من الصلاة والصيام القيام وقراءة القرآن والذكر ومدارسة العلم.


وتابع خلال أولى حلقات برنامج، "رؤية" للفكر المستنير حول كتاب: "مكارم الأخلاق (1)" اليوم الثلاثاء 1 رمضان، والذي يذاع على القناة الفضائية المصرية وعدد من القنوات المتخصصة، موضحا أن رمضان شهر مكارم الأخلاق وقد علمنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ذلك وحثنا عليه فقال: "الصوم جُنة" ، أي وقاية ، وقاية من عذاب الله يوم القيامة إن شاء الله ، ووقاية من المعاصي ، ووقاية من سيئ الأخلاق ، يقول (صلى الله عليه وسلم) : " الصِّيَامُ جُنَّةٌ فَلا يَرْفُثْ وَلا يَجْهَلْ وَإِنْ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ أَوْ شَاتَمَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي صَائِمٌ" ، وبعض الناس خطأ أو جهلًا أو عدم فهم لحقيقة الصيام إذا جاء رمضان يقول دعني فإني ضيق الخلق ، يقولون لا تعتب عليه فإنه الآن صائم ، وكأن الصيام يؤزم حاله ، أو يضيق أخلاقه ، مثل هذا النوع من الناس لم يصم حق الصيام ولم يفهم حقيقة الصيام.

فالصوم، حسب قوله، يقوي العزيمة ، ويضبط السلوك ، ويضبط الأخلاق ويقوِّم أخلاق صاحبه ، يقول (صلى الله عليه وسلم) : "إذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَصْخَبْ، فَإِنْ شَاتَمَهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ: إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ " فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ، ولا يفسق ، ولا يصخب ، ولا يجهل ، وإن ساببه أحد أو شاتمه لم يقل النبي (صلى الله عليه وسلم) وإن سبه أوشتمه ، لأن صيغة سابب وشاتم صيغة مفاعلة فيها حراك بين شخصين ، أي أن هناك شخصًا آخر يستفزك يحملك على المساببة حملًا ، ويحملك على المشاتمة حملًا ، إلا أنك تستمسك بحبل الله وتعتصم بصيامك ، وتقول: "إني صائم إني صائم" ، والصائم الحق لا يشتم ، ولا يسب ، ولا يتطاول ، ولا يقوم بأي عمل لا يتسق مع مكارم الأخلاق.

وأضاف وزير الأوقاف، أن شهر رمضان هو شهر مكارم الأخلاق وديننا دين مكارم الأخلاق , ألم يقل نبينا (صلى الله عليه وسلم) : "إنما بعثتُ لأتممَ مكارمَ الأخلاقِ" ، فمع أهمية الصلاة والزكاة والحج وسائر العبادات ، ومع كونها الأركان الأساسية لديننا الحنيف ، إلا أن النبي (صلى الله عليه وسلم) لم يقل جئت لأُعلِم الناس الصلاة أو الزكاة أو الحج وإنما قال : "إنما بعثتُ لأتممَ مكارمَ الأخلاقِ" , لأن العبادات الحقيقية هي التي تحمل على مكارم الأخلاق ، ولما سئل (صلى الله عليه وسلم) "عَنْ أَكثرِ مَا يُدْخِلُ النَّاسَ الجَنَّةَ، قَالَ: تَقْوى اللَّهِ وَحُسْنُ الخُلُق" ، وقال (صلى الله عليه وسلم) :" إنَّ مِن أحبِّكم إليَّ وأقربِكُم منِّي مجلسًا يومَ القيامةِ أحاسنَكُم أخلاقًا الموطأون أكنافا" ، وقال (صلى الله عليه وسلم):" اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْتَ وأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الْحسنةَ تَمْحُهَا، وخَالقِ النَّاسَ بخلق حسن" ، ومن الخلق الحسن : القول الحسن ، والفعل الحسن ، يقول تعالى : "وقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا " ، ويقول تعالى : " وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة