ذاكرة التاريخ

60 عامًا على أول إنسان يسافر إلى الفضاء.. حكاية 108 دقائق غيرت نظرة العالم إلى الكون| صور

13-4-2021 | 13:05

يورى جاجارين أمام تمثال أبى الهول

فاطمة عمارة – سالى رفعت

انطلقت يوم الأربعاء 12 أبريل 1961م، الساعة 9:07 صباحًا بتوقيت موسكو المركبة الفضائية فوستوك التابعة للاتحاد السوفيتي تحمل على متنها رائد الفضاء السوفيتي يوري جاجارين في رحلة استمرت 108 دقائق دارت فيها حول الأرض في أكثر من مدار لمرة واحدة، ووصل أقصى ارتفاع له إلى 203 اميال (327 كيلومترًا).


وتعتبر هذه الرحلة ضمن عدة رحلات في سباق التنافس للتفوق التكنولوجي الفضائي بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي يتنافسان، وسبق أن أرسل السوفيت أول قمر صناعي يسمى سبوتنيك إلى الفضاء في أكتوبر 1957م، ورحلة تجريبية باستخدام نموذج أولي لمركبة فوستوك الفضائية وعلى متنها دمية بالحجم الطبيعي تسمى إيفان إيفانوفيتش وكلب اسمه زفيزدوتشكا إلى الفضاء، اعتبر السوفيت بعد الرحلة التجريبية أن السفينة مناسبة لنقل الإنسان إلى الفضاء.

حملت المركبة الفضائية مؤنًا تكفي 10 أيام في حالة تعطل المحركات، وكان على جاجارين الانتظار حتى يتناقص المدار بشكل طبيعي، وكانت الإمدادات غير ضرورية، ونظرًا لعدم تأكد أحد من مدى تأثير انعدام الوزن على الطيار، لم يكن للكبسولة الكروية سوى القليل من أدوات التحكم حيث تم التحكم بها بشكل آلي.

عاد جاجارين إلى الغلاف الجوي للأرض وتمكن من الحفاظ على وعيه حيث واجه قوى تصل إلى ثمانية أضعاف قوة الجاذبية أثناء هبوطه، وقذف من المركبة الفضائية وهبط بالمظلة إلى الأرض، ولم يكشف السوفيت عن هذا حتى عام 1971م من أجل اعتبار المهمة رحلة فضائية رسمية ، حيث قررالاتحاد الجوي الدولي (FAI) والهيئة الإدارية لسجلات الفضاء الجوي أن الطيار يجب أن يهبط بالمركبة الفضائية، وعلى الرغم من هذا لا يزال جاجارين يسجل الرقم القياسي كأول شخص يغادر مدار الأرض ويسافر إلى الفضاء، تحول بعدها إلى بطل شعبي ودولي استقبلته الحشود في الميدان الأحمر، وتحول هذا اليوم إلى احتفال سنوي يسمى " ليلة يوري".

ولد يوري أليكسيفيتش جاجارين فى 9 مارس 1934م فى مزرعة بقرية كلوشينو غرب موسكو، ترتيبه الثالث بين أربعة أبناء، عمل والده فى النجارة والبناء، عانت أسرته واختبأت في الملاجئ تحت الأرض، وخلال الحرب العالمية الثانية وأسر الألمان اثنين من إخوته ولم يعودا إلا بعد انتهاء الحرب، التحق بالمدرسة المحلية لمدة ست سنوات واستمر في تعليمه في المدارس المهنية والتقنية، تخرج في مدرسة تجارية قرب موسكو 1951م، وعمل فى مصنع لصهر وسبك المعادن ثم استكمل دراسته في الكلية التقنية في ساراتوف، والتحق في نفس الوقت بدوره في الطيران، بعد انتهائها انضم إلى القوات الجوية الروسية في عام 1955م وتخرج بمرتبة الشرف فى أكاديمية القوات الجوية السوفيتية في عام 1957م.

اختير جاجارين للتدريب كرائد فضاء كجزء من المجموعة الأولى لرواد الفضاء في الاتحادالسوفييتي 1959م، علم باختياره من بين 200 مرشح من مقاتلى سلاح الجو الروسي كأول إنسان يصعد إلى الفضاء قبل انطلاق الرحلة بيومين، وكانت رتبته "ملازم أول" يبلغ من العمر 27 عاما، و كتب فى الليلة السابقة لطيرانه خطاب وداع لزوجته، وطار في مهمة فضائية واحدة.

سافر حول العالم للاحتفال بالإنجاز السوفيتي التاريخي، منها زيارته مصر في 1962م، حيث شارك في أعياد الشباب المصرية ومُنح فيها درع الشباب القومي الذي يعلوه نسر الجمهورية، وتجول بالقاهرة فصعد برج القاهرة وزار الأهرامات، ودخل هرم خوفو كما زار مدينة بور سعيد، وأجرت معه الإعلامية آمال فهمي حواراً بالإذاعة، وبعد عودته من جولته حول العالم بدأ العمل كنائب لمجلس السوفيت الأعلى للاتحاد السوفيتي (أعلى هيئة تشريعية في الاتحاد السوفيتي) 1962م، وعُين قائدًا لفصيلة رواد الفضاء، وخاف السوفيت من المخاطرة بفقدانه وترددوا في عودته مرة أخرى للفضاء، ولكنه استمر بالرغم من ذلك في القيام برحلات تجريبية للقوات الجوية.

تزوج من فالنتينا إيفانوفنا جورياتشيفا 1957م وانجب بنتين إيلينا و جالينا، حصل على عدة أوسمة ونياشين منها وسام لينين 1961م، ميدالية النجمة الذهبية، ووسام بايلا خيرون الوطني، قلادة النيل العظمي 1961م، نيشان نجمة افريقيا، نيشان كارل ماركوس 1963م، ووضع رواد فضاء ناسا ميدالية تذكارية تحمل اسمه فوق القمر في يوليو 1969م، أهدت الحكومة الروسية تمثال نصفي له ليوضع فى وكالة الفضاء المصرية ، ضمن فعاليات عام مصر- روسيا 2020م .

توفى فى 27 مارس 1968م بعد تحطم طائرة ميغ 15 التي كان يقودها بالقرب من موسكو أثناء تدريبه على مهمة فضائية ثانية، ودفنت رفاته فى الكرملين.


تمثال يورى جاجارين موسكو


يوري جاجارين مع ابنتيه


يوري جاجارين

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة