آراء

هل تأكدت أنك ترجو لله وقارا؟

13-4-2021 | 07:36

قد يصرخ ويشتاط غضبا إذا أخبره أحد أنه لا يوقر ربه، فهو يجهل أن خداعه للمقربين له واحد من الأمور التي تباعده عن تقديره لله حق قدره، فكثير من التجار نراهم حريصين على صيام رمضان، ويتلاعبون بالأسعار، وهم في حقيقة الأمر لا يعظمون فريضة المولي عز وجل، ومهما ساقوا من حجج ومبرارات فلن يقبل منهم الصيام.


ويعد شهر رمضان أكبر فرصة ذهبية لتدريب النفس ولتقويم السلوك على إجلال الله، ووضح لنا الرسول الطريق في حديثه الشريف: "أتاكم رمضان شهر يغشاكم الله فيه.. فينزل فيه الرحمة.. ويحط الخطايا.. ويستجيب الدعاء.. ويباهي بكم الملائكة.. فأروا الله من أنفسكم خيرا.. فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله".

والصيام من أيسر الطرق إلى تعظيم قدر الله في النفس، فيتجلى فيه معنى التدبر والتأمل في آيات الله، وتمجيد صفاته كما يليق بوجهه الكريم، وفرصة عظيمة لتذكير النفس بأنعم الله على مخلوقاته والتبصر في أنفسنا كما أمرنا، ويتجلى فيه إعلاء فضيلة قراءة القرآن الكريم والتفكر في معانيه، ويمثل إحدى الوسائل الهامة لتوقير الله سبحانه وتعالى.

فالمجاهرة بالفطر في شهر رمضان تعد انتهاكا لحرمة الله، والتقوى في القلوب لا ترسخ إلا بتعظيم شعائر الله، فلا يستخف المسلم بحسن صيام وقيام رمضان، فكثير ينزلقون إلى أفعال تفسد صيامهم، ظنا منهم أنها من العادات المألوفة، كترويع الآخرين بإلقاء الألعاب النارية أو الإصرار على السخرية من الغير، أو النظر إلى محرمات الله.

وتدريب النفس على تعظيم وإجلال الله، يسوق صاحبها إلى الحياء من رب العالمين، ومن شأنه يتبعه استحضار مراقبة الله له في جميع شئونه.

وإذا دأب المسلم على إلزام نفسه على هذه المعية الإلهية، جعلته في ضمان دائم لسلامة قلبه، ويستشعر كذلك صدق إيمانه، كما في قوله تعالى: (الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ).

أما السالك للاتجاه المعاكس فيضل الطريق، ولا يستحي من ربه، ولا يتقيه، فهناك جاهل بأن فعله هذا بتناقض مع توقيره لله جل شأنه، ومن ناحية أخرى يصر شخص على سوء فعله مع سابق علمه أنه لا يبالي بأمر إجلال الله أو توقيره.

وفي الحالة الأولى من السهل تصحيح بوصلته، وتقديم له النصيحة والقدوة الحسنة، وفي الحالة الثانية الأمر يكون أكثر صعوبة، ونحتاج إلى توفير بيئة صالحة له وصحبة طيبة ترافقه، والنصح له بشكل غير مباشر وبأسلوب عملي.

ومن يعظم أوامر الله ونواهيه فقد قدس المولى وأجله، وسؤال الله في كتابه الكريم: (مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا) جاء لمخالفتكم لأوامره، أو بمعنى آخر أنكم لا ترجون من الله ثوابه، ولا تخافون عقابه.

ولا يزال المسلم في حياته يجاهد تجنبا من الوقوع في المعاصي، وإذا زل سارع إلى طلب المغفرة والتوبة من الله، فهو بذلك نجا ولم ينحرف عن رحمة الله، وما زال في معيته، ويستحق الرضا من خالقه لتوقيره بما أمره به ربه ورسوله.

Email:[email protected]

الزمن بين الوهم والحقيقة

بلاشك أن الزمن نسبي، ويختلف تقدير الوقت من شخص إلى آخر، والستون دقيقة تزيد في مكان وتقل في مكان، وهذا طبقًا لكلام علماء الفيزياء، والسؤال هل الزمن نسبي

خدعة الشيطان الأكبر

أمر يدعو للريبة حول انتشار خبر صادم للقارئ في الوهلة الأولى إلى أن تتكشف له الحقيقة، وهو استيراد الولايات المتحدة الأمريكية نفط من إيران، برغم ضجة فرض

صورة الطفلة الفيتنامية العارية خلدها التاريخ

يعاتب الطفل والده قائلا: حرمتني من التمتع بعطلة نهاية هذا الأسبوع كما عودتنا؟ وتمازح الأم زوجها في أذنيه وتخبره إذا لم تحرص على نزهة العطلة القادمة سيقاضيك

جيش عقيدته قتل الأطفال

وضع لايمكن وصفه إلا بالخسة والانحطاط، والكل يرى مدافع الاحتلال تصوب فوهتها تجاه الأطفال، ولم يسمع العالم عن استهداف فلسطيني لقتل طفل إسرائيلي، ولكنه ديدن دولة الاحتلال منذ اغتصابها أرض فلسطين...

خلق الأقوياء

أعظم أفعال الإنسان اعترافه بخطيئته, فعلى إثره تكتب النجاة لجميع المحيطين به, فإصراره على عدم الندم يضاعف من آثار خطئه, وأبونا آدم وأمنا حواء هما أول من

الإيثار روشتة علاج

بمجرد ما يثار غضبه وهو صائم يسب ويلعن، ولا ينجو حتى أهل بيته من سبابه، ثم يذهب إلى المسجد للصلاة، ويهلل مع الذاكرين عشقا فى حب الله ورسوله، وبمجرد خروجه

دائمًا يخرج منتصرًا

حصولك على الترقية كان نتيجة لجهدك المتميز وتفوقك على الامتحانات الصعبة، وكذلك يفوز المؤمن بجائزة الصبر بعد اجتيازه الشدائد، وأجر الصابرين ليس له نسبة محددة،

هوليوود كلمة السر في كراهية المسلمين

تحديد الصورة النمطية عن العرب في أفلام سينما هوليوود، ويليه الكشف عن أحداث 11 سبتمبر، يوضح أهم الأسباب الرئيسية تجاه تصعيد منحنى الكراهية ضد الإسلام والمسلمين

تعلموا زراعة الأمل

وأنا أتابع موكب الـ 18 مومياء شعرت أن بريق فجر الأمل بداخلنا، والتفاؤل صار شاخصًا أمام أعين الجميع، وأن الغد يحمل خيرًا وفيرًا لأبناء مصر والوطن العربي،

الكراهيتوفوبيا!

من اللافت للانتباه إساءة مشاعر أبناء الجاليات الإسلامية في دول الغرب في مناسباتهم الدينية، وبعد تكرار نشر الرسوم المسيئة للرسول في صحيفة شارل إيبدو الفرنسية

التنمر وعلاقته بجنون السرعة والطلاق

الباحثون في حيرة للوقوف على تحديد سبب لثورة بركان الطلاق التي لا تهدأ عن الغليان، وكذلك في تعريف الدافع لتعدي حوادث الطرق حاجز الجنون، وثالثًا في الكشف

بين حل الدولتين واستحالة الإدانة

قد نراه بعيدًا ويراه الكثير مستحيلًا, وهو أن يصدر حكم دولي يدين مسئولين بالكيان الصهيوني وعدد من قادة جيشه, وبزغ بريق ضوئه حين أصدرت المدعية العامة للمحكمة

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة