آراء

مصر جاءت أولًا ثم جاء التاريخ

11-4-2021 | 13:32

مصر إذا أرادت فعلت، بكل تأكيد العالم وليس فقط مصر تابع الحدث التاريخى الفريد من نوعه الذى لم يسلط الضوء فقط على نقل المومياوات من المتحف المصرى بالفسطاط، بل على كل آثار مصر بطريقة تليق بمكانة مصر، ففى الحقيقة أوجه شكرى لكل القائمين على هذا العمل الرائع وعلى رأسهم وزير السياحة الدكتور خالد عنانى، والذين استطاعوا أن يروجوا فى ساعة واحدة لعظمة مصر، فمصر فى الحقيقة عبارة عن قطعة أثرية، وكل مكان بها يعتبر مكانًا أثريًا.

ولكن كان ينقصنا فن التسويق لتلك الآثار والأماكن التاريخية، ليس فقط لجذب السياح ولكن حتى يشعر كل مصرى بعظمة وطنه، ويعى جيدًا ما معنى الحضارة والتاريخ، فشاهدنا كيف تفاعل المواطنون المصريون مع هذا الحدث العالمى الذى أيقظ الوطنية لدى البعض، فالكل شعر بالانبهار والفخر وهو يشاهد التاريخ أمامه، فالتقى الماضى والحاضر والمستقبل فى آن واحد.

خلال الساعة التى تم عرض نقل المومياوات بها لفت نظرى ما تم فى مصر من إنجازات ومشروعات التى لم يتطرق لها الإعلام المصرى من قِبل؟! فمن شاهد بحيرة عين الصيرة كيف كانت، وكيف أصبحت ينتابه الشعور بالفخر ويعلم أن لا شيء مستحيل، وأن وراء كل إنجاز تم ويتم وسيتم قيادة سياسية واعدة ورائدة وفريدة من نوعها استطاعت أن تخلق من المِحن مِنحًا، ففى الوقت الذى عجزت فيه العديد من الدول عن التصدى لجائحة كورونا تصدت فيها مصر للوباء، بل أقامت المشروعات وشيدت وبنت وآخرهم وليس آخرهم الاحتفال العالمى لنقل المومياوات، وكيف تم القضاء على العشوائيات وتوفير حياة كريمة للمواطنين بل أيضًا تحويل تلك البحيرة من مكان عشوائى غير حضارى لمكان سياحى وحضارى.

ولكن يظل التساؤل المهم لِما لا يتم إلقاء الضوء على ما تم ويتم فى مصر من إنجازات سواء على مستوى المشروعات القومية التى تمت من قبلى لبحري، أو ما تم على المستوى السياحى من عمليات ترميم وإنشاء للعديد من الأماكن الأثرية فى مصر؟، لا أنكر أن بعض القنوات ألقت الضوء على بعض ما تم ولكن ليس بالصورة المطلوبة، فمن المعلوم أن دور الإعلام نقل الأخبار والمعلومات بالطريقة الصحيحة للمواطنين بكل مصداقية، أى للإعلام دورًا مهمًا فى توعية المجتمع وتثقيفه أيضًا، والتصدى للشائعات ونقل الصورة الحقيقية للمجتمع، وليس ما يحدث اليوم فى بعض القنوات الإعلامية!.
بالإضافة إلى أن من المهم التنسيق ما بين الوزارات فى سبيل تحقيق الهدف العام، فكل من وزارة الثقافة والسياحة والآثار والإعلام له دور مهم ومترابط بينهما، فقديمًا كانت وزارة الثقافة والإعلام وزارة واحدة، وفى عام 1978 تم ضم وزارة الثقافة إلى وزارة التعليم والبحث العلمي، كما هو الحال بشأن وزارة السياحة فكانت سابقًا وزارة السياحة والإسكان، ثم بعد ذلك وزارة السياحة والطيران المدني، ثم أصبحت وزارة السياحة والآثار، فكل الوزارات تخدم بعضهما البعض وبينهما صلة عمل وثيق أى بالعامية كل وزارة تًخدم على الأخرى فى النهاية لتحقيق الهدف المرجو.

فمن الجدير بالذكر أن 54 قصرًا أثريًا وتاريخيًا بمصر، سيتم تحويلهم لمتاحف بعد ترميمها، تتوزع بين القاهرة والإسكندرية وبعض محافظات الوجه البحرى والقبلي، من أبرز هذه القصور: قصر محمد على بالمنيل، واستراحة الملك فاروق فى حلوان، وقصر المانسترلى فى الروضة، وقصر الأمير عمر طوسون فى شبرا، وقصر الأمير طاز وقصر السكاكينى وقصر البارون فى القاهرة، وقصر السلاملك فى الإسكندرية، وسيتم استغلال هذه القصور اقتصاديًا، من خلال الحصول على أموال من عائد ورسوم مقابل زيارتها، والاستفادة من هذه الأموال فى إجراء الصيانة الدورية لها، وستساهم هذه القصور بالترويج السياحى لمصر، وخلق معالم ومزارات جديدة تضع مصر فى ترتيب متقدم بقائمة الدول التى تمتلك مقاصد سياحية وأثرية كبيرة، بخلاف المتحف المصرى الكبير بالأهرامات الجارى افتتاحه قريبًا.

وكل ذلك يعتبر بمثابة نقلة فى تاريخ مصر، بالإضافة إلى أن آثار مصر مصدر من مصادر الدخل القومى فيجب أن نعرف جيدًا كيف نسوقها حتى يأتى السياح من جميع بقاع العالم، ويجب أيضًا أن تحاط بحماية خاصة وحراسة مشددة ورسوم محددة ويتم تحديد أوقات وأيام معينة للزيارة كما يحدث فى الدول الغربية، فينقصنا بحق فن التسويق لآثار وسياحة بلدنا والترويج لها، سواء عن طريق وزارة الإعلام أم الثقافة أم السياحة والآثار.

نقلاً عن

الأمن الفلسطيني جزء من الأمن القومي المصري

قال شارون لصحفي إسرائيلي عام 1982: «إنه لن يكون أفضل من ترومان الذي قتل نصف مليون ياباني بقنبلتين جميلتين، قال: ربما سيكرهني العالم وسيخشاني بدلاً من أن

محاولة التعمق في فكر الإخوان المتأسلمين والمنضمين لهم

قديمًا كنت أسمع عن جماعة الإخوان، وحاولت التمعن فى فكرهم، سواء بالقراءة أو بالسماع عنهم، فبداية أرفض رفضًا تامًا أن يتم إلصاق اسم الإسلام والدين بهؤلاء،

الحياة اختيار

اسم مسلسل الاختيار ليس مجرد اسم لمسلسل تليفزيونى، بل لمسلسل الحياة وبطلها أنت فقط، ففى الحقيقة كل شخص منّا يتعرض فى كل وقت، كل لحظة، كل مكان، كل زمان للاختيار،

في الذكرى الـ «39» لتحريـر سـيناء

الكثير يعلم عن تحرير سيناء ولكن القليل فقط من يعلم كيف عادت وما هى أهمية وعظمة أرض الفيروز سيناء، فمعركة تحرير سيناء بدأت من بعد عام 1967،وفى يوم 25 أبريل

الدراما الهادفة والقوة الناعمة

فى منتصف الثمانينيات قام وزير الثقافة الراحل محمد عبد الحميد رضوان بمنع عرض أفلام درب الهوى وخمسة باب حفاظا على تقاليد وآداب المجتمع والمنزل المصري...

مكتبة الإسكندرية والتنوير الثقافي

مكتبة الإسكندرية ذات الصرح الثقافي الهائل منبر العلم والعلماء، فمن يتأمل شعار المكتبة يجد أنه يتكون من ثلاثة عناصر: قرص شمس غير مكتمل، مياه البحر، الفنار،

الحل ليس في الإقالة

اعتدنا دومًا أن يطالب البعض عقب أى حادثة بإقالة المسئول، والقليل فقط من يبحث عن الأسباب، فـ 99 % من حل أى مشكلة معرفة ما أسبابها، فحادث اصطدام قطارى سوهاج

التهديدات الاجتماعية للأمن القومي

الإنسان هو العامل المؤثر فى الأمن القومى فهو القوة الفاعلة لمجالاته وهو المَعْنِى بتحقيق أمنه فرداً كان أو جماعة أو مجتمعاً، ويعطى هذا المفهوم أهمية بالغة

عن أى انتهاكات حقوق الإنسان فى مصر يتحدثون؟

برغم أن الرئيس السيسى قال إنه لا يوجد سجناء سياسيون فى مصر، وإن الاستقرار والأمن لهما أهمية قصوى، فإن أمريكا لا تعنيها الحقيقة، لأنها تعلمها جيدًا، ولكن

ينقصنا تطبيق القانون وليس مجرد إصداره

عقب تفشى أى ظاهرة سلبية فى المجتمع سرعان ما يُنادى البعض بإصدار قانون لإنهاء تلك الظاهرة، ولا يعلم الكثيرون أن لدينا العديد من القوانين التى تُجرم أى ظاهرة

إعلان زين

نحن نعلم جيدًا أن الفن رسالة، وأنه لا يتمثل فقط في المسلسلات والأفلام والبرامج - كما يظن البعض - بل أيضًا في الإعلانات، وأتذكر مقالًا كتبته مسبقًا بعنوان

تحسبونه هينًا وهو عند الله عظيم

البعض منا يعتقد أن المهنة تقاس بمدى علوها أو دنوها! أي هناك منصب رفيع، ومنصب آخر متدن! ولا يعلمون بأن المهنة أولًا وأخيرًا رسالة ومسئولية ملقاة على عاتق

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة